الأخبار |
الرئيس الأسد لـ لافرنتييف: الضغوط الغربية على روسيا رد فعل على دورها المهم والفاعل  واشنطن: لن نستأنف مساعداتنا للسودان دون وقف العنف وعودة حكومة مدنية  أيمن زيدان: "ما عدتُ أطيق الحياة"  الاتحاد الأوروبي يقرر إعادة بعثته الدبلوماسية الى أفغانستان  أزمة السجون تنفجر بوجه «قسد»: غزوة «داعشية» في الحسكة  واشنطن تستعجل اتفاقاً مع طهران: الزمن لا يعمل لصالحنا  حربُ تهويلٍ أميركية - روسية: فُرص التسوية الأوكرانية غير معدومة  بعد جلسة برلمانية .. وفاة نائب سوري بأزمة قلبية  ما هي نقاط ضعفك؟ هذه إجابة السؤال المكرر في المقابلات  ما واقع تصدير الحمضيات عقب التوجه الحكومي؟  هاژا عدنان: أحب الأضواء والشهرة ولن أعتمد على سلاح الشكل وحده..!  يا ثلج.. هيَّجت أسئلتنا.. فمن يجيب!؟ .. بقلم: قسيم دحدل  هل تنجح محافظة دمشق في تنظيم موضوع الأكشاك مع مراعاة خصوصية ذوي الشهداء والجرحى …؟  حروب الحدائق الخلفية.. بقلم: د. أيمن سمير  الإدارة الأميركية ستعلق 44 رحلة لشركات طيران صينية  طهران تطالب واشنطن برفع العقوبات وقبول "مسار منطقي" إن كانت جادة في التفاوض  نظرة إلى الواقع الاقتصادي الحالي … غصن: لا تزال أمام الحكومة مساحة للتخفيف من تدهور الأوضاع المعيشية .. مرعي: نحتاج إلى مؤتمر وطني وبدون حل سياسي لن نستطيع الخروج من الأزمة  لا إحصائيات دقيقة حول أضرار الصقيع.. وتخوّف من ارتفاع أسعار الخضار  أسلحة ومدرّبون وقوّات إلى أوكرانيا: بريطانيا خلْف أميركا... بوجْه روسيا  عروس غاضبة.. تركها خطيبها فانتقمت بطريقة لا تخطر على بال     

شعوب وعادات

2020-04-27 04:54:08  |  الأرشيف

موائد رمضان..إصرار على الإسراف.. واستعراض عبر مواقع التواصل الاجتماعي!!

شهر الخير والإحسان عاد هذا العام ككل عام حاملاً بين طياته جميع قيم المحبة والتسامح، لكن وعلى الرغم من الظروف المعيشية الصعبة التي يعاني منها أغلب المواطنين هذه الفترة نتيجة الغلاء الفاحش لأسعار جميع المواد والسلع وأصناف الخضار والفواكه التي ارتفعت تزامناً مع الحجر الصحي الذي نعيشه اليوم بسبب وباء”كورونا” إلا أننا نجد أن الكثير من الصائمين ما زالوا محتفظين بالكثير من العادات والتقاليد غير المناسبة مع هذا الشهر الفضيل، لنجد الكثير من العادات والتقاليد المحببة التي نفتقدها في أشهر العام ونجدها في هذا الشهر فقط، وفي المقابل نجد الكثير من التقاليد السلبية التي لا تتناسب مع شهر التسامح، لعلّ أبرزها ما يسمى حمّى التبذير والإسراف، إضافة إلى العصبية المفرطة وتقلّب المزاج اللتان تترافقان مع هذا الشهر تحت ذريعة الجوع والعطش، الأمر الذي يبتعد كل البعد عن الهدف المبتغى من الصيام وهو الصبر وتحمّل الشدائد..
 
تبذير وإسراف
صفحات كثيرة في وسائل التواصل الاجتماعي تم إنشاؤها لاستعراض المأكولات والحلويات التي يقمن بها ربات المنزل في سورية، ولعلّ اليومين الماضيين كانا شاهدين على التبذير والإسراف الذين من المفروض الابتعاد عنهما في هذا الشهر، وخاصة أن الظروف المعيشية الصعبة التي نعيشها اليوم لم تترك منزلاً إلّا وتأثر بها، إلّا أننا في شهر رمضان نلحظ العكس وكأن رواتب الموظفين ازدادت في هذا الشهر حصراً، إذ نجد التفنن في أصناف الطعام في كل يوم ناهيك عن الحلويات والمشروبات التي تبدأ مع انتهاء الإفطار وتنتهي مع انتهاء فترة السحور، لنجد البعض في حالة من التخمة والنعاس وسوء الصحة في هذا الشهر، وهو يتنافى مع مقولة “صوموا تصحوا”، في المقابل تكثر الخلافات والمشاحنات الاجتماعية، سواء داخل المنزل أو خارجه ليكون التبرير الوحيد بصعوبة الانقطاع عن الطعام والشراب وغلاء الأسعار المخيف في هذا الشهر، ليحمّل الصائم جميع من حوله ضريبة صيامه متناسياً أن هذا الشهر هو شهر التسامح والمحبة وتوطيد أواصر القربى لا العصبية والنفور والخلافات التي تُفقد الصائم ثواب صيامه.
 
رقابة وتوجيه
يغيب في شهر رمضان عن ذهن الكثيرين أن الهدف من هذا الشهر هو الإحساس بالآخرين، خاصة الفقراء الذين يمثلون الأغلبية خلال سنوات الأزمة ليصيبهم وباء التفاخر والتلذذ بما تحمله موائدهم من أطباق والتي تصبح الشغل الشاغل للجميع، خاصة فئة النساء، إذ وجدت الدكتورة رشا شعبان أنه ومع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي بات الهم الشاغل للنساء خلال شهر رمضان التساؤل عن أطباق رمضان وإنشاء مجموعات خاصة للنقاش حول ما سيقومون بتحضيره في كل يوم والتفنن بنشر الصور والتفاخر بأشهى المأكولات التي يذهب نصفها للحاويات بعد التقاط الصور لها من كافة الجوانب، إذ لا تكتفي تلك النسوة بتحضير أنواع كثيرة بل الإسراف في كمية الوجبات المحضرة، الأمر الذي يعتبر إسرافاً وتبذيراً وهو ما يرفضه الدين والشرع، ولا شك أن الأسرة قادرة من خلال وضع ميزانية محددة تلبي طلباتها ضمن المعقول في شهر رمضان بعيداً عن مظاهر الإسراف، وهذا يتطلب الرقابة والتوجيه بدءاً من سلطة الأب في المنزل وانتهاءً بدور الإعلام في توجيه الأسر لثقافة الاستهلاك المعتدلة، ودعا الدكتور عبد الرزاق المؤنس “معاون وزير الأوقاف سابقاً إلى الإقلال قدر المستطاع من أنواع الطعام، وقضاء هذا الشهر على المتيسر من الأطعمة الموجودة، وذلك للوصول إلى الغاية المرجوّة من شهر الفضيلة، فالزيادة في الطعام تضعف النفس عن ممارسة العبادة، والمعروف عن شهر رمضان أنه شهر العبادة، لا شهر لإلقاء نعم الله في القمامة وحرمان الفقراء من الاستفادة منها، فإلقاء الطعام بهذه الطرق هو نوع من التبذير، وهو مرفوض شرعاً، وأكد المؤنس على ضرورة الاقتداء بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة من بعده في سلوكهم ونفقاتهم في شهر رمضان، واستشهد المؤنس كلامه بالحديث النبوي الذي يقول: “من فطَّر صائماً فله مثل أجره”، كما تحدث المؤنس عن المزاجية والعصبية التي تزداد في شهر رمضان، حيث أكد أن ما نراه اليوم من تعصيب ونفور عند الصائمين يدل على أن الصوم صار تقليداً وليس تهذيباً تربوياً بحكمة العبادة، لأن العبادات ليست لأجل العبادات فالله تعالى لا يحتاج إلى صيامنا وإطاعتنا وإنما هي تكريس لحياة الإنسان نحو البناء والمشاركة والإيثار وصنع المبادرات الكريمة في المجتمع والوطن، فالله غني عن العالمين وهذه العبادات للخلق وليست لله، والهدف من الصوم هو تقوية الإيمان، ثم تحقيق الوقاية على كل المستويات، ونوّه المؤنس بأنه إذا كانت الوسيلة الإيمانية صحيحة فسوف يتحقق الهدف الصحيح، في حين إذا كان إيمان الفرد ظاهري وليس حقيقي فبذلك لا يمكن تحقيق الهدف من الصوم.
 
الابتسامة صدقة
إذا نظرنا للعادات نرى أنه من الشعوب من تأكل وجبة ومنها ثلاث وجبات، ومنها التي تأكل حتى تشبع، ومنها تأكل ولا تشبع، وبالتالي القضية هي قضية عادة، وكما اعتدنا على العادة السيئة فالأصل أن نعتاد على العادة الحسنة فإذا كانت هناك مجموعة عادات ألفناها، واعتدنا عليها تظهر هنا عظمة الصوم، وهو لا يجعل لحياة الإنسان رتابة معينة، فالصيام هو ليس صيام للمعدة فقط إنما هي حالة تنمي عند الصائم استطاعة ضبط النفس، لذا مثلما نحن قادرون على ضبط أنفسنا دون طعام وشراب يجب أن نملك القدرة على ضبط عصبيتنا، فالابتسامة في وجه المسلم صدقة.
ميس بركات-البعث
عدد القراءات : 7020

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022