الأخبار |
غوتيريش "مصدوم" بنبأ تخطي وفيات كورونا في العالم حاجز المليون  خريف القوقاز الساخن: معركة بحـروب كثيرة  واقعة احتجاز رهائن في ولاية أوريغون الأمريكية تخلف عددا من القتلى  المقاومة نحو مواجهة بلا قيود: زمن «الغموض» انتهى!  فصائل الشمال السوري: بعد ليبيا... إلى آذربيجان دُر!  لافروف حول التسوية الكورية: يجب الانتقال من الأقوال إلى الأفعال  الصحة العالمية.. حصيلة ضحايا كورونا في العالم أعلى من المعلن  "بلومبيرغ": واشنطن تحضر لعقوبات تعزل إيران عن الخارج  "لن نرى مثله مرة أخرى".. قرية رومانية تعيد انتخاب رئيس بلديتها بعد وفاته  جريمة مثيرة للجدل في مصر.. ضبط شاب يمارس الجنس مع خالته وابنها يلقيه من الطابق الخامس  نكتب لنفهم الحياة.. بقلم: عائشة سلطان  مع بدء العام الدراسي.. إقبال على الدروس الخصوصية وارتفاع في أسعار الساعات!!  خطوة تصعيدية خطيرة... هل تستعد أمريكا لحرب مع إيران؟  الاستثمار بـ«إغلاق السفارة»: ترامب يضرب مواعيد مؤجّلة  مركز حميميم: المسلحون يدبرون استفزازات باستخدام الكيميائي في إدلب وحلب     

شعوب وعادات

2020-03-29 04:04:54  |  الأرشيف

كيف نحول التفكير السلبي إلى إيجابي؟

من أهم الإستراتيجيات التي تساعد على التفكير الإيجابي هي التفكير في التحديات التي تواجهك بحياتك، ثم كتابة الأهداف ثم كتابة الشخصية التي سوف تعتمدها لتحقيق هذه الأهداف والمهارات التي تريد أن تطوريها للوصول إلى تلك الشخصية، مثل اللباقة في الكلام أو التحدث أمام جمهور وغيرها، تقول د.أميرة حبراير الخبيرة النفسية: «يساعدك التفكير الواعي في التخلص من التفكير السلبي وإيجاد ما هو إيجابي في ما تواجهينه. سجلي أفكارك على ورقة لتحدِّي ما هو سلبي، واقنعي نفسك بأنك قادرة على العمل والإنجاز وأنك لست بالضعف الذي تظنينه في نفسك عندما تتحدين الأفكار السلبية بوعي، سترين أنها كانت فقط أفكاراً خاطئة، فيجب أن تفكري بعقلانية وترتبي أفكارك لكي تستطيعي اكتساب التفكير الإيجابي، وتتخلصي من التفكير السلبي، وتصبحي منظمة وواعية بقدراتك ومقبلة على أعمالك ومشاريعك بكثير من الانضباط والعزم».
نصائح لتحويل التفكير السلبي لإيجابي
تغيير لغة الجسد
 هل توقفت لحظة وراقبت لغة الجسد الخاصة بك؟ وهل تجلسين بطريقة مريحة لك؟ فمثلاً إذا كنت تجلسين بطريقة غير مريحة فستكونين أكثر عرضة للتفكير السلبي. فإن سوء لغة الجسد يقلل من الصورة الذاتية الخاصة بك، ويؤدي إلى انعدام الثقة. ومن الطبيعي في تلك الحالة، أن توجد أفكار سيئة.
لذلك، ننصحك بالجلوس بطريقة مستقيمة ومريحة للجسم وزيادة الابتسامة؛ لأنه عند تغيير لغة الجسد الخاصة بك ستشعرين بأنك أفضل بكثير. وقد يكون مجرد ما تحتاجين إليه هو مسح تلك الأفكار السلبية من عقلك.
التحدث عن مشاعرك
في بعض الأحيان، يؤدي التفكير السلبي إلى حدوث مشاكل نفسية وعاطفية وتحتاج هذه المشاعر إلى الخروج. ولاشك أن كتمان المشاعر أمر غير صحي بالنسبة لك، فأنت بحاجة للمعالجة. والتحدث مع بعض الأشخاص. ووضع مشاعرك في كلمات بسيطة وأفكار، يمكن أن تساعدك على وضع الأمور في منظورها الصحيح، وتتمكنين من التعامل مع جذور المشكلة.
التوقف عن التفكير لمجرد دقيقة
إعطاء عقلك فترة راحة حتى يستطيع أن يستمر بصورة صحية. من الصعب أن يستمر سباق في عقلك. لأنه سيكون من الصعب السيطرة على الأفكار التي تحدث داخله، وخصوصاً تلك الأفكار السلبية. هناك بعض الطرق التي تساعك على إفراغ عقلك مثل التأمل، فهو يزيد من قدرتك على التفكير الإيجابي.
غيري طريقة تفكيرك
في الكثير من الأحيان، يكون التفكير السلبي هو طريقة فقراء النجاح. فمثلاً، بدلاً من التكفير هكذا "أنا أخرج في الوقت الصعب لمواجهة المتاعب"، يمكنك تغير الطريقة هكذا "أنا أواجه بعض التحديات، ولكن أعمل على إيجاد حلول لها"، هنا تغير طريقة التفكير من السلبية إلى الإيجابية، وهذا يحدث فرقاً عظيماً وتأثيراً فعالاً على شخصيتك.
كوني مبدعة
عندما تأتي الأفكار السلبية، لا تجدين وقتاً لكي تبدعي في حياتك. قومي بتجديد أفكارك للحصول على أفكار مبدعة تغير حياتك وكتابة هذه الأفكار على ورق؛ حتى تصبح هدفك وتسعين للوصول إليه. فالإبداع يخرج العواطف ويساعد في التخلص من الملل.
الخروج للمشي
لأن الأفكار تنشأ في العقل، فمن السهل أن تفترض أنه يشكلها. وأفكارنا هي نتاج البيئة التي نعيش فيها. على سبيل المثال، إذا كنت تحيط نفسك مع الناس السلبيين والمحبطين. ربما يبدأ التفكير السلبي في العمل لدى عقلك. لذلك، يجب أن تخرج عن الجو المعتاد بجوارك والتخلص من الضغوط مثل الخروج للنزهة. فالوقت الذي تقضيه مع نفسك، يجلب لك السلام مع عقلك.
البدء بكتابة إنجازاتك
هذه الخطوة تشجع على زيادة التفكير الإيجابي. ولا تنسَ الأمور الجيدة التي قمت بها فهي تساعدك على التفكير في مشاكلك اليومية. لذلك فأنت بحاجة إلى ترتيب عقلك والتركيز على الأمور الجيدة التي تحدث في حياتك.
 
عدد القراءات : 5682

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020