الأخبار |
«لقاءات إسطنبول» تحل عقدة الانتخابات: جدول تنفيذي للمصالحة ينتظر التصديق  شرطة لندن: المشتبه في قتله شرطيا يبدو أنه أطلق النار على نفسه  مصر تستعد للإعلان عن كشف أثري كبير خلال أيام  إصابات في حادث طعن أمام المقر القديم لجريدة شارلي إبدو في باريس  “Theguardian” تكشف الدور “الخفي” الذي تلعبه السعودية لإقناع دول بالتطبيع.. مقابل طائرات فتاكة ومكانة خاصة في واشنطن  إنهم “يحجون” إلى اسرائيل.. على جثث اهلهم!.. بقلم: طلال سلمان  زيادة حالات إفلاس الشركات في العالم بمقدار الثلث  سرقة قطرات من دم البابا الراحل بولس الثاني في إيطاليا  رغم كثرة الورشات.. تطوير مناهج “المدارس الدامجة” لايزال حبراً على ورق!  مايا الجلاد: الرياضة دعمت شخصيتي وجعلتني أكون قوية وهادئة  البيت الأبيض يغسل قذارة نتنياهو  واشنطن لبغداد: التطبيع مع إسرائيل مقابل الانسحاب  مايك بومبيو يتوجه إلى اليونان بالتزامن مع أزمة شرق المتوسط بين أثينا وأنقرة  المصالحة الفلسطينية.. الإعلان النهائي عن التوافق الوطني قبل مطلع أكتوبر  موسكو: الحملة ضد اللقاح الروسي تأخذ أبعادا غير مسبوقة  إيران و«الحرب الصامتة»: لن نمنح ترامب ورقة رابحة  مادورو يدعو دول العالم للتحرك ضد عقوبات واشنطن  واشنطن تهدّد بإغلاق سفارتها: أوقفوا استهداف مصالحنا  بيلاروسيا.. لوكاشنكو يؤدّي اليمين: واشنطن وأخواتها ينزعون شرعيّته     

شعوب وعادات

2020-03-08 03:54:37  |  الأرشيف

وضع الطفل بالعربة أو حمالة الكتف.. أيهما يسعده أكثر؟

عادة ما تقوم الأم بوضع طفلها بالعرَبة التي صممت من أجل حمله بها حينما تذهب في نزهة، أو من أجل التسوق وقضاء حاجياتها، وذلك ليسهّل بقاءه معها بدلا من تركه في المنزل لصغر سنّه، في حين تفضل أمٌّ أخرى حمل طفلها بما يُسمى "حمالة الأطفال" التي توضع على الصدر، أو التي تُحمل باليد.
لكن أيهما أفضل وأسلم من الناحية الصحية والنفسية للطفل ومن الناحية السلوكية للأم؟
بعض الأمهات يفضلنَ حمل الطفل بالعرَبة من باب السهولة والراحة في التنقل، فيما أمهات أخريات يفضلنَ حمله بحمالة كتف أمامية ليكون أقرب إليهنّ ويشعر بأمومتهنّ، وتقوية العلاقة بينهم بشكل أفضل، بسبب التكلم واللعب معه أغلب الوقت، بخلاف ما إذا وُضع بالعرَبة، فينقطع التكلم معه لحين إخراجه منها.
عن هذا الموضوع، تقول خبيرة الأمومة والتمريض البريطانية ليندا راسيل إن الكثير من الأمهات يشعرنَ بالتوتر بشأن الخروج مع الطفل، كون عملية الاهتمام به تتطلب انتباها ويقظة للحفاظ على سلامته، خاصة أنه حينما يكون في المنزل سيكون في أمان أكثر، لذا من الطبيعي تماما أن تشعر الأم بالرهبة حول ذلك، فتجد أن وضعه في العرَبة سيمكّنها من الخروج من المنزل، وبالتالي تحقيق المتعة لها بدلا من شعورها بالتعب جراء حمله مدة طويلة، ولكن التعب الجسدي سيقع على الطفل إن بقي على وضعية حمله المدة ذاتها نظرا لحاجته للراحة الدائمة.
أهمية حمالة الكتف
يقول خبير تمريض الأمومة دوربان، إن حمل الطفل بحمالة الكتف، ستجعله أكثر قربا من أمه، أما لغة الجسد التي يتبادلها معها كلما سنحت الفرصة أثناء حمله على صدرها، بالإضافة إلى لغة العين بينهما كفيلة لتُشعره أن عملية التواصل بينهما مستمرة وغير مقطوعة، كما أن مُناغاته أثناء حمله دلالة على رضاه وسعادته، بخلاف ما إذا تم وضعه في العرَبة، التي تشكل بمثابة فجوة بينهما جراء وجود مسافة تبعد كلا منهما عن الآخر أثناء دفع العربة في حالة التجول والتسوق.
أما إن حدث ونام الطفل وهو في العربة، فإن نومه لن يكون سليما ولا صحيا، لعدم ملاءمتها لذلك، كما أن نومه في وضع انحناء قد يتسبب في اختناقه، لعدم استلقائه على ظهره، كما لا يمتلك قوة بعضلات التنفس ومحاولة إعادة التنفس.
لذا ينصح الخبراء والفنيون والممرضون المختصون في تمريض الطفولة أن يكون حمل الطفل من خلال حمالة الكتف الأمامية وهو الأكثر قبولا لدى الطفل من حمله في عربة تُبعده عن الاتصال معها سواء بلغة العيون، أو بلغة الجسد التي تقرب بين الطرفين؛ إذ كلما كان الطفل قريبا لصدر أمه شعر بالأمان أكثر، إلى جانب قوة ردة فعله فيما لو كان في العرَبة.
 
 
 
عدد القراءات : 5718

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020