الأخبار |
صنعاء تُحذّر الرياض: «أرامكو» مقابل "صافر"!  مداهمات واعتقالات في نادي برشلونة  «اليونيسيف» تدعو لإعادة أطفال الدواعش المحتجزين في «مخيم الهول» إلى بلدانهم  أردوغان واقتراب نهاية اللعبة.. بقلم: تحسين الحلبي  ساعة وصل و5 ساعات ظلام ولا تحسن في توريدات الغاز والفيول … حملة واسعة في ريف دمشق على الاستجرار غير المشروع للكهرباء  25 حالة يومياً متوسط الوفيات في دمشق.. واحدة منها أسبوعياً بسبب كورونا!  هل كفاءة الإدارات الاقتصادية تتناسب مع المرحلة الحالية؟ كثير من المشاكل سببها ضعف الإدارة  مشكلةٌ ترجع لأكثر من نصف قرن.. الإيجارات القديمة خصومات دائمة والحلول معلقة في تعديلات القوانين!  هيدروكسي كلوروكين وكورونا.. القول الفصل بالدواء المثير للجدل  منظمة الصحة العالمية تعلق على "نهاية كورونا آخر 2021"  المذيعة خنساء الحكمية ملكة جمال آسيا سورية: الرسالة الإعلامية لا تستطيع أن ترتقي إن لم تحمل قيم الجمال  في أقل من أسبوعين.. امرأة ثالثة تتهم حاكم نيويورك بالتحرش الجنسي  وكالة: الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على "مسؤولين كبار" في روسيا بسبب قضية نافالني  مجلس الوزراء يؤكد على توجيه الإنفاق العام نحو الإنتاج وتشجيع التصدير وزيادة الاستثمارات في المشاريع الصغيرة والمتوسطة  الدفاع الروسية: هبوط اضطراري لمروحية في الحسكة.. والاحتلال الأميركي ينقل دواعش إلى البادية  لا إثبات علمياً دقيقاً على وجود طفرة جديدة لفيروس كورونا في سورية … الأمين: الإصابات ارتفعت 30 بالمئة.. أعلنا حالة التأهب وقد نتعرّض لذروة ثالثة في أي لحظة  دمشق تحصل على 2.1 مليار ل.س بدل وقوف السيارات … 3500 موقف و500 ليرة أجرة الساعة  المركزي للإحصاء: الأسعار في سورية ارتفعت بأكثر من ألفين في المئة  لنتحدث معهم بعفويتهم.. بقلم: شيماء المرزوقي  تونس.. عدد وفيات كورونا يتخطى الـ8000     

شعوب وعادات

2020-02-28 04:55:01  |  الأرشيف

مبادرة جسدي ملكي.. خطوة مهمة جداً لتوعية أطفالنا ضد التحرش

خطوة مهمة جداً بدأت بها مجموعة من المرشدات النفسيات والاجتماعيات في إحدى المدارس المختلطة في مدينة السويداء تهدف إلى توعية الأطفال إلى ضرورة التعرف على أجسادهم، ومعرفة الطرق المناسبة للتعامل مع المواقف التي من الممكن أن يتعرّضوا لها من قبل المجتمع المحيط بهم، سواء الأقارب أو حتى الغرباء، وربما فعلاً تكون بداية للحديث عن مفهوم التربية الجنسية في مدارسنا.
 
قصص وحوادث مؤلمة بتنا نسمع بها بشكل متكرر عن أطفال يتعرّضون للتحرش أو للاغتصاب، حادثة مؤسفة جداً حدثت مع الطفلة سماح ذات السبع سنوات (اسم مستعار) التي كانت برفقة والدتها أمام أحد الأفران تنتظر عودتها، وأثناء انشغال الأم بشراء الخبز اقترب أحد الأشخاص من الطفلة، يبدو أنه كان يراقبها، وطلب منها مرافقته إلى الباب الخلفي لسور الحديقة المجاور للفرن، ليقوم في تلك الأثناء بالتحرش بها، فما كان من الطفلة إلا أن هرعت خوفاً منه بعد أن شعرت بأمر مريب، تلك الحادثة روتها الأم للطبيب النفسي الذي اصطحبت طفلتها فيما بعد إليه، والغريب أنها روتها بكثير من الخجل والخوف، حتى يكاد الطرف الآخر أن يظن أنها هي الجاني، وبالطبع مرد الأمر إلى أسلوب وطريقة التفكير التي اعتدنا أن نمارسها عند سماعنا مثل تلك الحوادث، والتي غالباً ما تلقي اللوم على الضحية بدل معاقبة ومحاسبة المجرم الأساسي، الأم والدة الطفلة، حسب ما صرح لنا الطبيب النفسي، هي سيدة متعلمة لديها محل اكسسوارات وهدايا، ولكنها كانت تشعر بمشاعر متناقضة حيال ما حدث مع طفلتها، واصفة الوضع بأنها تشعر أنها وطفلتها ضحيتان تعرّضتا للتحرش؟!.
 
حاجة ومطلب ملح
لا نريد أن نكون سوداويين أو غير متفائلين، أو نقول إننا تأخرنا بالحديث والإضاءة على هذه المشكلة، لذلك لابد أن تقوم كل الجهات المعنية الأهلية والرسمية، سواء في المدرسة أو النوادي الترفيهية، إضافة إلى الأسرة التي تعتبر الداعم الأساسي للأطفال، بواجبها حيال شرح وتوضيح وتعريف الأطفال على أجسادهم، وكيفية التعامل مع من يقترب منهم، أو يقوم بالتحرش بهم، سواء كان هذا التحرش لفظياً أو جسدياً، طرح مثل تلك القضية وشرحها أمام الأطفال ليس بالأمر السهل، خاصة أننا مازلنا لا نعرف الطرق والأساليب العلمية لإيصال الفكرة المطلوبة، والمعلومة بطريقة لا تحرج أطفالنا، سواء تم شرحها في المنزل أو في المدرسة، حيث يشعر الأطفال بالخجل، وربما يثير الأمر عند بعضهم الاستغراب والدهشة وعدم الفهم، لذلك لابد من اتباع أساليب ومناهج علمية دقيقة وسلسة وموضوعية حتى لا نحدث صدمة لديهم.
خجل وتردد
ليلى، “مهندسة”، لديها طفلتان، تحدثت بكل شفافية عن تجربتها مع طفلتيها، تصف ليلى موقفها أثناء شرح وتوضيح بعض الأمور لطفلتيها بالمحرج حتى بالنسبة لها وتقول: لا أريد أن تشعر بناتي بما شعرت به، فأنا نفسي مررت أثناء طفولتي ومراهقتي بالكثير من المواقف التي أعتبر الكثير منها تحرشاً لفظياً، ولكن لم تكن لدي الجرأة في وقتها لمواجهتها، وتستكمل ليلى حديثها مع ابتسامة خجولة: حتى عندما كنت في الصف الثالث الثانوي كنت أشعر بالخجل بيني وبين نفسي من حفظ بعض المعلومات الموجودة بكتاب العلوم، والتي كانت تتحدث بكثير من التفصيل عن أجسادنا، لذلك مع وجود وسائل التواصل الاجتماعي، إضافة إلى تغير أسلوب ونمط الحياة اليوم، ومع معاناتنا من حرب خلفت آثاراً اجتماعية كارثية جعلت أطفالنا يتعاملون مع نماذج، أو لنقل يصادفون بعض الأشخاص السيئين، بات من الضروري جداً أن نأخذ الموضوع على محمل الجد، وأن نضع كل طاقاتنا وإمكانياتنا في سبيل الوصول إلى حياة سوية صحية نفسية وجسدية لأطفالنا، وهذا ما أكدت عليه المرشدة الاجتماعية سوسن التي أشارت أيضاً إلى أنها أثناء تحضيرها لبعض اللوحات الإرشادية التي تخص هذا الموضوع، عبّر لها ابنها عن دهشته وخجله من إشارتها بوضوح إلى بعض الأعضاء الحساسة في الجسم قائلاً لها: أعتقد أن الكثير من الأطفال سيخجلون أليس كذلك؟ مضيفة: على الرغم من جلسات المناقشة الطويلة التي أقوم بها بشكل متواصل مع أطفالي، إلا أن الأمر يحتاج للمتابعة والتواصل المستمر بسبب حساسيته، وهنا لابد من التأكيد على ضرورة عدم قمع أطفالنا مهما كانت أسئلتهم صادمة بالنسبة لنا، وبناء الثقة بيننا حتى لا يبحثوا عن إجابات لاستفساراتهم من مصادر غير آمنة.
لينا عدرة
عدد القراءات : 6232

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021