الأخبار |
المستوطنون يقتحمون «الأقصى» ومقاماً في الخليل  ليبيا .. مباحثات خارجية لحسم المترشّحين: دوّامة طعون في الوقت الضائع  لا مبادرة دولية لإنهاء الصراع: إثيوبيا على شفير الفوضى الشاملة  فوز مرشحة اليسار في هندوراس: هل ينهي تحالفها مع تايوان؟  واصل انتهاكاته لوقف إطلاق النار في «خفض التصعيد».. والجيش يرد … الاحتلال التركي يعيد شمال حلب إلى واجهة التصعيد  أزمة الغلاء العالمية تضرب قطاع الأدوية.. لا حل أمام وزارة الصحة سوى رفع سعر الدواء لتوفيره  خارطة استثمارية قريبة للساحل السوري.. وتكثيف الدوريات البحرية لمكافحة الصيد غير المشروع  لا تصدير للحمضيات إلى العراق لارتفاع تكلفتها.. و4 برادات فقط تصدّر إلى دول الخليج يومياً  روسيا تأمل في عقد لقاء بين بوتين وبايدن قبل نهاية العام  صحيفة: شركة فرنسية خرقت حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا  أما زلتم تشترون الكتب؟.. بقلم: عائشة سلطان  السوريون يستقبلون سحب الدعم بالنكات … العكام: إلغاء الدعم بهذه الصورة يولّد الفساد والحكومة لم تتوصل بعد إلى معايير محددة  خبير أمني: أميركا تنقل متزعمي داعش من سورية إلى العراق  رقعة انتشار «أوميكرون» تتّسع في أنحاء العالم  الخليل ثكنةً عسكرية: هيرتسوغ يدنّس الحَرَم الإبراهيمي  «أوميكرون» يتفوق على «الدلتا» وأعراضه «تنفسية وحرارة» .. مدير«المواساة»: 3 أسابيع للحكم على فعالية اللقاحات الحالية.. والشركات العالمية قادرة على تطوير لقاح جديد  انطلاق مؤتمر المدن والمناطق الصناعية العربية اليوم بدمشق  انشقاق قيادي موالٍ للاحتلال التركي مع أتباعه ووصولهم إلى مناطق سيطرة الدولة … الجيش يرد بقوة على إرهابيي أردوغان في «خفض التصعيد»     

شعوب وعادات

2020-02-12 04:02:04  |  الأرشيف

أزرار قمصان النساء يسارا والرجال يمينا.. جذورها قديمة جدا وهذه أسبابها!

هناك الكثير من الأمور التي باتت من المسلمات في عالم تصميم الأزياء، وأصبحت امرا بديهيا بالنسبة لنا، لكن دون أن نفكر للحظة كيف جاءت وما الذي دفع مصممي الملابس قبل سنين طويلة لاعتماد هذا الشيء وجعله بمثابة القانون الذي يسري على جميع العصور.
وعلى الرغم من وجود الكثير من الصناعات والأزياء ودور الملابس الفاخرة حاليا، إلا أن الموضة لم تكن كذلك في العصور السابقة، ولكن كان يوجد ما يُعرف بالموضة أو التقليعة لكل عصر من العصور، بعضها استمر حتى الآن وبعضها اندثر.
ونذكر من تلك الحقائق والموضات، على سبيل المثال لا الحصر:
كان مصممو الأزياء عام 1500 يصممون نسخا من الأزياء بحجم الدمى ويعرضونها في معارض الثياب حتى وقت قريب، أي قبل 200 عام فقط بدأ الأطفال بالحصول على ثياب مصممة لهم، في السابق كانوا يرتدون ذات التصاميم ولكن بأحجام أصغر.
قبل عام 1850، كانت 70% من الملابس تخاط يدويا، على يد الأشخاص الذين يرتدونها، إذ كانت الثياب سلعة وليست موضة.
 
استعمل الفينيقيون عام 2300 قبل الميلاد، قطعة قماش بسيطة من القطن على شكل مثلث، لكلا الجنسين، بحيث تلف على كتف واحدة.
وشيئا فشيئا بدأ صنّاع الموضة بإضافة التفاصيل إلى الأزياء، حيث بدأت هناك اتجاهات مختلفة منها ما هو خاص بالطبقة المخملية والنبلاء لتمييزهم عن العامة، ومنهم من ابتكر أساليب لتمييز ملابس الرجال عن النساء.
فمثلا هل لاحظت مسبقا أن أزرار ملابس الرجال توضع على الجهة اليمنى على عكس أزرار ملابس النساء التي توجد عادة إلى جهة اليسار، فما السبب؟
ويمكن القول إن هناك عدة فرضيات تفسر هذا الاختلاف ليس لها علاقة بالتمييز على أساس الجنس وتعود جذورها للعصور الوسطى، إذ لا يزال تأثير التقاليد التي اتبعها أبناء الطبقة النبيلة في تلك الحقبة الزمنية واضحا في أزيائنا اليوم، فإلى الآن ترتدي النساء قمصانا بأزرار من جهة اليسار بينما يرتدي الرجال قمصانا بأزرار إلى اليمين
 
عدد القراءات : 7009

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021