الأخبار |
ترتيب البيت الداخلي وقانون إعلام جديد لحماية الصحفيين … وزير الإعلام: الصحافة الورقية باقية والإلكترونية صحافة مؤقتة … خطة الإعلام السوري أن يكون إعلام دولة وليس حكومياً  4 حالات إصابة بالفطر الأسود في طرطوس.. ووفاة اثنتان منها  إخلاء مقر وزارة الصحة الأمريكية بسبب تهديد بوقوع تفجير  ساعة تضامن في الكونغرس.. بقلم: دينا دخل الله  تحذير من هجوم داعشي في قلب أميركا.. وتحديد الفترة الزمنية  ما زال خجولاً في أغلب المؤسسات.. متى يصبح التأهيل والتدريب أولوية لزيادة الكفاءة والإنتاجية؟  السماسرة “أسياد” سوق الهال بطرطوس.. وتجاره يحلون محل المصرف الزراعي لجهة التمويل..!.  بينها سورية.. تقارير: إيران تنصب سلاحا مدمرا في 3 دول عربية  قطع الكهرباء سبّب خسائر على الاقتصاد السوري حوالي 4 آلاف مليار ليرة العام الفائت … 2000 دولار وسطي الكلفة التأسيسية لتزويد كل منزل جديد بالكهرباء  واشنطن تحاول إقناع القضاء البريطاني بتسليمها أسانج غداً  وقائع من جولة جنيف «الدستورية»: تطوّر في الشكل... ومراوحة في المضمون  فرنسا تتوعّد بريطانيا بعقوبات بسبب الخلاف حول تراخيص الصيد  السودان: فيلتمان ينعى «الانتقال المريض».. أميركا للعسكر: هاتوا ما لديكم  مجدداً... أوكرانيا تهدد روسيا بإجراءات غير محددة  مسودة وثيقة وطنية لحل الخلافات الموجودة بين الأطراف الكردية والحكومة السورية  «النصرة» استكملت السيطرة على مقرات «جنود الشام» … تواصل معارك الإقصاء بين إرهابيي «خفض التصعيد»  منصات التواصل الاجتماعي تدخل على خط العلاج النفسي.. فهل تؤدي المطلوب؟     

شعوب وعادات

2020-02-01 10:41:27  |  الأرشيف

طفل ماليزي في الثالثة يصبح أصغر عبقري في العالم

تصدر طفل ماليزي يبلغ من العمر 3 أعوام، عناوين الصحف في الآونة الأخيرة بعدما صار أصغر عضو في جمعية «منسا» البريطانية، أو المجتمع الدولي لذوي معدلات الذكاء المرتفعة، التي تنتشر فروعها في 80 دولة في أنحاء العالم وتضم في عضويتها أكثر من 100 ألف شخص.
وبحسب صحيفة «ذا ستار» الماليزية بأن الطفل «هاريز ناظيم محمد حلمي نعيم»، الذي يعيش في بريطانيا مع والديه، انضم مؤخراً إلى «منسا» في المملكة المتحدة، بعدما نال 142 درجة في مقياس «ستانفورد بينيت» للذكاء، الذي يعمل على تقييم القدرة المعرفية لدى الأشخاص، ويُستخدم لقياس معدلات الذكاء.
ووضعه المجموع الذي حصل عليه، ضمن نسبة 0. 3% الأكثر ذكاء من السكان، بحسب تقرير لصحيفة «مترو» البريطانية.
ولم يتوقع والدا الطفل، «أنيرا أسيكين» و«محمد حلمي نعيم»، وقد درس كلاهما الهندسة، أن يظهر ابنهما علامات على مثل هذا الذكاء العبقري.
ونقلت صحيفة «مترو يو كيه» عن أنيرا، 30 عاماً، قولها: «لم يكن لدينا الكثير من الخبرة، ولذلك كنا نعتقد أن الأطفال جميعهم سواء».
وأضافت الأم: «لم نعلم بالأمر إلا عندما بدأ هاريز الذهاب إلى دار الحضانة، حيث أخبرونا هناك أنه متفوق كثيراً عن الأطفال الآخرين، فأدركنا أنه مميز حقاً. لقد تمكن خلال الفترة التي كان يذهب فيها إلى الحضانة، من قراءة بعض كتبه المفضلة».
وقامت لين كيندال، وهي أخصائية نفسية متخصصة في التعامل مع الأطفال الموهوبين، باختبار الطفل العبقري هاريز بنفسها.
وقالت أنيرا: «لدينا أمل في أن نتمكن من مساعدته ليصل إلى أقصى إمكاناته، وأن ندعمه في كل ما يقوم به»، مضيفة: «لا نريده أن يشعر بأنه لا يحصل على القدر الكافي من التحفيز، ولكننا في نفس الوقت لا نريده أن يشعر بأنه يتعرض لضغوط. نريده أن يكون طفلاً طبيعياً، يلهو ويلعب ويمارس الأمور العادية، مثل أي طفل آخر».
وكان والدا هاريز قاما بتأسيس قناة له على موقع «يوتيوب» عندما كان يبلغ من العمر عامين، وهي تحمل اسم «ليتل هاريز» (هاريز الصغير)، حتى يتمكن غيره من الأطفال من مشاهدته، وحتى يشعر هو بنوع من التشجيع.
وقالت أنيرا: «إنه طفل في الثالثة من عمره بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فهو يستمتع بالقفز في برك المياه وبالرسم والغناء، وجميع الأمور الطبيعية التي يفعلها طفل في سنه».
وأضافت أنه رغم أن برامجه التلفزيونية المفضلة هي «ستوري بوتس» و«نمبر بلوكس» المخصصة للأطفال الصغار، فهو غالباً ما يفضل التحدث مع أقرانه الأكبر سناً ومع الكبار بشكل عام.
وأوضحت أن صغيرها العبقري «يحب أن يطرح أسئلة وأن يتحدث عن الفضاء والأرقام، كما يحب قراءة الكتب».
وأضافت: «ما يلفت الانتباه بقدر أكبر بشأن ذكاء هاريز وحبه للقراءة، هو أن اللغة الإنجليزية ليست لغته الأولى، فنحن نتحدث معه بلغة الملايو في المنزل»، مشيرة إلى أنه «ليس لديه فكرة عن معدل ذكائه».
ويأمل والدا هاريز في أن تكون هذه هي الخطوة الأولى في رحلته نحو تحقيق أشياء مذهلة.
وتابعت أنيرا: «الأمر مثير حقاً، ونحن على يقين بأن ذلك سيمنحه نوعاً من الإيمان بنفسه وبالثقة فيها، حتى يتمكن من إفادة المجتمع بشكل أفضل في المستقبل»، وأعربت عن أملها في «أن نوفر له بيئة تحفزه على التعلم».
وقالت أنيرا إن «ما هو أكثر أهمية هو أنه سعيد بما يفعل، وسنكون فخورين به، بغض النظر عما يحققه».
عدد القراءات : 6714

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3556
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021