الأخبار |
«حرب نووية» وقعت في بيروت  الإعلام شغفها و(العباس) من أهم المتابعين لها.. فرح سليمان: الشهرة جميلة ومهمة لكنها لم تكن هدفي الأول  لبنان يرفع أنقاض المرفأ ويضمد جراحه  كيف وصلت "شحنة الموت" إلى لبنان؟  منظمة الصحة العالمية تكشف من يؤجج ارتفاع حالات الإصابة بـ"كوفيد-19"  المعلم يؤكد في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية اللبناني تعاطف وتضامن سورية مع لبنان الشقيق والاستعداد لوضع كل الإمكانيات لمساعدته  كورونا مؤامرة أمريكية والعالم سيصبح طوع واشنطن..!!.. بقلم: صالح الراشد  انفجار بيروت أفسد القمح في صوامع الميناء وتحرك لبناني عاجل لتدبير لقمة العيش  ترامب: ما وقع في بيروت يبدو هجوما مروعا  الفلاح الخاسر الأكبر.. ارتفاع تكاليف الإنتاج انعكس سلباً على أسعار المنتجات الزراعية  الوفيات تتخطّى الـ700 ألف: تدابير الحجر تعود إلى غالبية الدول  وزارة الصحة: تسجيل 45 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 15 حالة  سورية في مواجهة «كورونا»: بين سندان الحرب ومطرقة «قيصر»  ابتسام المغربي عضو لجنة تحقيق انسحاب الناصر من الاتحاد العربي للصحافة الرياضية: قراراتنا اتخذت بالإجماع وهناك من يرفض التنفيذ..؟!  صفقة تسليح ترامب للسعودية: الكونغرس يحقّق في إقالة مفتّش وزارة الخارجية  الصين.. عين واشنطن على «تيك توك»: الحظر التامّ أو مشاركة المُلكية!  مليارديرات في أميركا يتخلون عنه.. ترامب يخسر دعماً مالياً مهماً لإعادة انتخابه  إدارة المنتخب تعلن إصابة عدد من اللاعبين بفايروس كورونا  مسؤول إيراني: الحكومة استعجلت رفع قيود كورونا وقد نواجه 1600 وفاة يوميا في سبتمبر  اليونان.. تعديل حكومي واحتفاظ وزيري المال والخارجية بمنصبيهما     

شعوب وعادات

2020-02-01 10:41:27  |  الأرشيف

طفل ماليزي في الثالثة يصبح أصغر عبقري في العالم

تصدر طفل ماليزي يبلغ من العمر 3 أعوام، عناوين الصحف في الآونة الأخيرة بعدما صار أصغر عضو في جمعية «منسا» البريطانية، أو المجتمع الدولي لذوي معدلات الذكاء المرتفعة، التي تنتشر فروعها في 80 دولة في أنحاء العالم وتضم في عضويتها أكثر من 100 ألف شخص.
وبحسب صحيفة «ذا ستار» الماليزية بأن الطفل «هاريز ناظيم محمد حلمي نعيم»، الذي يعيش في بريطانيا مع والديه، انضم مؤخراً إلى «منسا» في المملكة المتحدة، بعدما نال 142 درجة في مقياس «ستانفورد بينيت» للذكاء، الذي يعمل على تقييم القدرة المعرفية لدى الأشخاص، ويُستخدم لقياس معدلات الذكاء.
ووضعه المجموع الذي حصل عليه، ضمن نسبة 0. 3% الأكثر ذكاء من السكان، بحسب تقرير لصحيفة «مترو» البريطانية.
ولم يتوقع والدا الطفل، «أنيرا أسيكين» و«محمد حلمي نعيم»، وقد درس كلاهما الهندسة، أن يظهر ابنهما علامات على مثل هذا الذكاء العبقري.
ونقلت صحيفة «مترو يو كيه» عن أنيرا، 30 عاماً، قولها: «لم يكن لدينا الكثير من الخبرة، ولذلك كنا نعتقد أن الأطفال جميعهم سواء».
وأضافت الأم: «لم نعلم بالأمر إلا عندما بدأ هاريز الذهاب إلى دار الحضانة، حيث أخبرونا هناك أنه متفوق كثيراً عن الأطفال الآخرين، فأدركنا أنه مميز حقاً. لقد تمكن خلال الفترة التي كان يذهب فيها إلى الحضانة، من قراءة بعض كتبه المفضلة».
وقامت لين كيندال، وهي أخصائية نفسية متخصصة في التعامل مع الأطفال الموهوبين، باختبار الطفل العبقري هاريز بنفسها.
وقالت أنيرا: «لدينا أمل في أن نتمكن من مساعدته ليصل إلى أقصى إمكاناته، وأن ندعمه في كل ما يقوم به»، مضيفة: «لا نريده أن يشعر بأنه لا يحصل على القدر الكافي من التحفيز، ولكننا في نفس الوقت لا نريده أن يشعر بأنه يتعرض لضغوط. نريده أن يكون طفلاً طبيعياً، يلهو ويلعب ويمارس الأمور العادية، مثل أي طفل آخر».
وكان والدا هاريز قاما بتأسيس قناة له على موقع «يوتيوب» عندما كان يبلغ من العمر عامين، وهي تحمل اسم «ليتل هاريز» (هاريز الصغير)، حتى يتمكن غيره من الأطفال من مشاهدته، وحتى يشعر هو بنوع من التشجيع.
وقالت أنيرا: «إنه طفل في الثالثة من عمره بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فهو يستمتع بالقفز في برك المياه وبالرسم والغناء، وجميع الأمور الطبيعية التي يفعلها طفل في سنه».
وأضافت أنه رغم أن برامجه التلفزيونية المفضلة هي «ستوري بوتس» و«نمبر بلوكس» المخصصة للأطفال الصغار، فهو غالباً ما يفضل التحدث مع أقرانه الأكبر سناً ومع الكبار بشكل عام.
وأوضحت أن صغيرها العبقري «يحب أن يطرح أسئلة وأن يتحدث عن الفضاء والأرقام، كما يحب قراءة الكتب».
وأضافت: «ما يلفت الانتباه بقدر أكبر بشأن ذكاء هاريز وحبه للقراءة، هو أن اللغة الإنجليزية ليست لغته الأولى، فنحن نتحدث معه بلغة الملايو في المنزل»، مشيرة إلى أنه «ليس لديه فكرة عن معدل ذكائه».
ويأمل والدا هاريز في أن تكون هذه هي الخطوة الأولى في رحلته نحو تحقيق أشياء مذهلة.
وتابعت أنيرا: «الأمر مثير حقاً، ونحن على يقين بأن ذلك سيمنحه نوعاً من الإيمان بنفسه وبالثقة فيها، حتى يتمكن من إفادة المجتمع بشكل أفضل في المستقبل»، وأعربت عن أملها في «أن نوفر له بيئة تحفزه على التعلم».
وقالت أنيرا إن «ما هو أكثر أهمية هو أنه سعيد بما يفعل، وسنكون فخورين به، بغض النظر عما يحققه».
عدد القراءات : 4985

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020