الأخبار |
البيت الأبيض يكشف موعد إعلان ترامب عن مرشحه للمنصب الشاغر في المحكمة العليا  مقاتلتان روسيتان تعترضان قاذفتين أمريكيتين فوق البحر الأسود  “إعادة تشكيل المنطقة”.. ماكرون يريد أن يكون “قوة عظمى” في الشرق الأوسط، لكن محاولاته مرشحة للفشل  مصر... مقتل ضابطين وشرطي و4 محكوم عليهم بالإعدام في سجن طرة  الأمين العام للناتو يعلن عن "تقدم جيد" في المحادثات العسكرية بين تركيا واليونان  “وثيقتان من صفحةٍ واحدة واحتفاء مبالغ فيه”.. بلومبيرغ: صفقة التطبيع الإماراتية البحرينية مع إسرائيل تجاهلت الكثير من التفاصيل  إدارة النقص..؟!.. بقلم: سامر يحيى  طبول الحرب تُقرع في ادلب  حادثة صادمة.. الشرطة الأمريكية تطلق 11 رصاصة على صبي متوحد!  إخماد حريق في المخبز الآلي بالمزة فيلات غربية ولا إصابات بين العمال-فيديو  البرهان بحث في الإمارات مع الأمريكيين شطب السودان من القائمة السوداء والسلام العربي الإسرائيلي  بعد افتتاحها أول مطعم يهوديّ.. أبوظبي تبيح شراء المشروبات الكحوليّة  غانتس: تفوق إسرائيل العسكري أمر حيوي لأمن المنطقة وواشنطن ملتزمة بحمايته  الطوابير أمام الأفران أيضاً: أزمة الخبز تتصاعد  "طائر" يجبر طائرة نائب ترامب على العودة لمطار بنيو هامبشاير  «تحوُّل كبير كبير»: ترامب يخسر مكانته لدى الناخبين البيض     

شعوب وعادات

2019-12-20 06:21:14  |  الأرشيف

أشياء كانت طبيعية قبل 100 عام تبدو غريبة الآن.. ما هي؟

تشهد البشرية حالة دائمة من التطور على مر السنين، وهو تاريخ مثبت في واقع الأمر بداية من المرحلة التي كان يحمل فيها الإنسان الرمح ويرسم أعمالاً فنيةً رائعةً على جدران الكهوف الفرنسية وصولاً لعالمنا اليوم، حيث الهواتف الذكية وغير ذلك من أوجه الحداثة التكنولوجية في مجالات عدة، وهو ما يبين أن البشرية تمضي بالفعل نحو الأفضل طوال الوقت.
ومع تزايد إيقاع الحياة وتسارع أحداثها بشكل كبير على مر الزمان، ربما كانت هناك بعض الأشياء التي تبدو طبيعية قبل 100 عام لكنها باتت غريبة الآن، ونستعرض فيما يلي أبرز هذه الأشياء :
دور الأيتام
كانت تأوي الأطفال الصغار اليتامى، وكانت أول دار يتم تشييدها في الولايات المتحدة عام 1729، وبالرغم من أنها بدأت تنتهي تدريجيا في أوائل القرن العشرين، لكنها ما تزال موجودة في صورة أخرى، تعرف باسم "منازل المجموعات".
منازل كانت تشيد للزوجات العاصيات وللأشخاص المصابين بهوس وجنون
وهي المنازل التي أضحت بنايات مهجورة ومدمرة الآن، ويقال إن أميركا توقفت عن إيداع الأشخاص المصابين بجنون في المصحات تقريباً بنفس توقيت توقفها عن إيداع الأطفال الصغار في دور الأيتام.
نوعية الرياضات والألعاب الدموية التي كانت تمارس في الأماكن العامة
كانت من بينها مصارعة الكلاب، الديوك والثيران وصيد الثعالب، وربما بات يستغرب كثيرون الآن تلك الرياضات التي لم يعد لها وجود ولم تعد تمارس سوى من قبل فئة قليلة.
الخيول التي كان يستعان بها وقت الحرب والمعارك
وكانت سلاحاً يعتد به سابقاً، لكن بالطبع لم يعد لها وجود الآن بعد أن حلت محلها الدبابات والمركبات الثقيلة. وقد كان هناك سلاحاً للفرسان يستخدم من قبل القوات البريطانية، الفرنسية والألمانية في أغراض الاستطلاع والأمن خلال فترة الحرب العالمية الأولى، أي قبل حوالي 100 عام.
 مرسوم يقضي بإزالة كل ما هو قبيح في كبرى المدن الأمريكية
كانت هناك قوانين تجرم ظهور الأشخاص المرضى، المبتورين، المشوهين من التواجد في شوارع مدينة شيكاغو مثلاً بناءً على مرسوم صدر في الولاية عام 1881، وكان يتم الحكم وقتها على أي شخص يبدو أنه شديد القبح بدفع غرامة من دولار ل 50 دولار !
عادة بين الناس في أمريكا للاحتفال بعيد الشكر على طريقتهم الخاصة
كانوا يرتدون الملابس، يجوبون الشوارع، يثيرون الضجيج ويشاركون بالحفلات التنكرية، لدرجة أن ذلك العيد كانت أكثر فترات العام ازدحاماً بالنسبة للمصنعين والتجار، لكن بمرور الوقت بات الاهتمام أكثر الآن بعيد الهالوين على سبيل المثال.
الترويج في الإعلانات لفكرة أن السجائر تهدئ بشكل مؤقت من نوبات الربو
الفساتين هي الزي المفضل بالنسبة للبنات والصبية الصغار على حد سواء
وهو ما كان متعارف عليه قبل 100 عام، رغم غرابته بالنسبة لنا الآن، لكن الفساتين كانت ربما الخيار الأكثر عصرية وحداثة بالنسبة للصبية وذلك حتى سن ال 8 أعوام.
عروض الفانوس السحري التي كانت تعد صورة مبكرة من صور الترفيه عبر الشاشات
سبقت مسارح السينما بـ200 عام واستمرت حتى القرن ال 20. وكانت تعتمد فكرة تلك العروض البسيطة على قيام فنان برسم صورة على قطعة زجاج ومن ثم يتم عرض الصورة على شاشة، كما يحدث الآن في عروض الباور بوينت التقديمية.
 
عدد القراءات : 5848

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020