الأخبار |
بايدن و«إرث ترامب».. بقلم: وليد شرارة  بعد عريقات.. إصابة مسؤولين فلسطينيين كبيرين بكورونا  غانتس يوقع بيانا تتعهد فيه واشنطن بالحفاظ على تفوق إسرائيل الأمني بالشرق الأوسط  استراتيجيّة لندن لمنع استقلال اسكتلندا: فرِّق تَسُد  هدنة غير معلَنة في مأرب: الحرارة تعود إلى الوساطات  حريق السيارات على اتوستراد المزه ناجم عن “بيدون” بنزين  روسيا تؤكد تشجيع أميركا للأكراد على الانفصال عن الدولة السورية  البنزين يعود... بأسعار «خيالية»!  حراك دبلوماسي على خطّ قره باغ: أرمينيا تستبعد حلّاً دبلوماسياً  أوباما يدعو الأمريكيين إلى إقبال "غير مسبوق" في الانتخابات لمنع فوز ترامب  التقنية المالية.. بقلم: سامر يحيى  تونس.. تفشي كورونا يهدد باستنزاف القدرة الاستيعابية لغرف عناية المركزة  شـتاء عاصـف أمـام شـركات الطيـران العالميـة  الغابات الحراجية.. النيران ترفع الغطاء عن التقصير الخدمي والإدارات “متهمة”؟  ترامب وبايدن... ومرآة هيلاري.. بقلم: عبد الله السناوي  عصابات «الصيف الأحمر»: رهان ترامب على الفوضى  إخلاء محطة قطار في ليون بفرنسا بعد تلقي تهديدات بوجود قنبلة  تنديداً بالاحتلالين الأمريكي والتركي وميليشيا (قسد).. وقفتان احتجاجيتان في القامشلي والحسكة  صراعات الأجهزة تعود: انتصار جديد لجبهة عباس كامل     

شعوب وعادات

2019-12-18 04:14:40  |  الأرشيف

الفيسبوك كاشف الخيانات الزوجية

انتشرت ظاهرة غريبه خلال الفترة الأخيرة عبر الفيسبوك، تتمثل في كشف الخيانات الزوجية وغير الزوجية، باستعمال حيل بسيطة تشارك فيها مجموعات «فيسبوك»، حيث تعرض الفتيات خدمتهن في امتحان أي شاب أو زوج وتقوم الراغبة في التأكد من وفاء زوجها أو كشف خيانته، من خلال تزويد إحدى فتيات المجموعة برقم هاتفه أو حسابه الافتراضي حتى تخبره الأخرى وتطلعها على النتيجة.
فهذه الظاهرة سميت بالاختبار التجريبي للشريك، حيث تقاس من خلالها درجه وفاء الزوج، تمارسها فئه قليله من النساء، وتنتهي في آخر المطاف بالطلاق أو انتهاء العلاقة، فأحياناً ينهيها الرجل بعد اكتشافه لتجربه الوفاء من قبل زوجته وفي أحيان أخرى تقطعها المرأة عند اكتشافها أن زوجها أو خطيبها الذي يدعي الوفاء والإخلاص لحبها، يخونها مع أي فتاة من الممكن أن تصادفه في طريق حياته، هذا دون الحديث عن الفتيات اللائي يستخدمن في كشف الخيانة وتقمن بتجربة الاختيار التجريبي، بعضهن قد يعجبهن، الدور الذي يتقمصنه فيكملنه ويمشين به صوب الحقيقة، فتصبحن منافسات للنساء اللواتي اخترنهن ليخبرن أزواجهن، تطورت مع مرور الزمن إلى أن أصبحت اليوم واقعاً تمارسه غالبيه النساء لإيقاع أزواجهن في أحضان الخيانة، ومن ثمة كشفها وطلب الطلاق بعدها، والطامة الكبرى، أن هؤلاء النساء وصل بهن الحد إلى وضع معلومات عن أزواجهن مع ترك أرقام هواتفهم عبر هذه المجموعات الفايسبوكية من دون خوف أو شك أن يكون أزواجهن شركاء في تلك المجموعات الكاذبة والتي تسبب أغلبها مشاكل كبيرة قد تصل إلى أروقه العدالة، مثلما عالجت مؤخراً، محكمه الجنح في عنابة قضيه أسرية تتعلق بخيانة زوجية، وانتهى بها المطاف إلى الطلاق.
وتعد هذه القضية واحدة من بين عشرات القضايا التي تعالجها مختلف المحاكم الجزائرية يومياً، وتتعلق بالخيانات الزوجية وطريقة كشفها عبر الفيسبوك ومختلف مواقع التواصل الاجتماعي، ففي أحيان قليلة يختبر الزوج زوجته، وفي معظم الأوقات تكون الزوجة هي الطرف الرئيسي في إفساد علاقتها مع زوجها من خلال قيامها باختبارات تجريبية غير منطقية.
 
عدد القراءات : 5964

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020