الأخبار |
بن غفير يستعجل تسليح المستوطِنين: «دولة الميليشيات» المُوازية تتمدّد  البرازيل "تدفن" حاملة طائرات قديمة في قاع المحيط  أزمة "المنطاد الصيني".. بكين ترفض تكهنات لا أساس لها من الصحة  بدء العدّ العكسي للانتخابات التركية .. الغرب يصرّح برغبته: لا نريد إردوغان  رغم «الأسف» الصيني... بلينكن يرجئ زيارته لبكين بعد حادثة المنطاد  مرتزق أمريكي من قدامى المارينز يلقى حتفه في أوكرانيا  هل تصل الرسالة أم ترمى في سلال المهملات؟! منح مرتبة الشرف لشهادات الماجستير والدكتوراه يثير الجدل في الوسط الجامعي!!  انقلبت الموازين.. ظاهرة ضرب الطالب للمعلم تتفاقم ومخاوف على هيبة المؤسسة والقطاع  عُلا البريحي: الموضة والأزياء حياتي وهكذا بدأت عملي كمودل  حب بلا شروط.. بقلم: فاطمة هلال  بوتين في ذكرى «نصر ستالينغراد»: أحفاد هتلر يقاتلوننا.. ولن نُهزم  الصناعات النسيجية تحتضر على وقع التسويف.. والخيوط والأقمشة المهربة تملأ السوق!  مشاركاتنا الخارجية تحولت إلى سياحة.. والمحاسبة باتت ضرورية  نائبة أمريكية تدعو بايدن إلى إسقاط "منطاد الاستطلاع الصيني" في سماء الولايات المتحدة  تركيا تُخلي إحدى قواعدها العسكرية في إدلب  ثاني رجل يسير على سطح القمر يتزوج من "حب حياته" في سن الـ 93 عاماً  الجيش الروسي يتقدم نحو أوغليدار ويقترب من إحكام الطوق عليها والقوات الأوكرانية تواصل قصف دونيتسك  أصحاب شركات الدواء غير راضين عن الأسعار حتى بعد رفعها  وفد إسرائيلي في «زيارة تاريخية» إلى السودان  الشرطة الأميركية تقتل رجلاً من أصل أفريقي مبتور الساقين     

شعوب وعادات

2019-12-12 05:21:04  |  الأرشيف

كیف نتخلَّص من قلق الامتحانات؟

ينتاب الكثیر من الطلاب حالة من القلق الشدید قبل فترة الاختبارات؛ خوفاً من ألَاّ يُحرزوا الدرجات المتوقعة للتفوق، أو لا یتمكنوا من اجتیاز الاختبار؛ نظراً لصعوبة المواد وكثرتها، أو تقارب أوقات الاختبارات، بالإضافة إلى الضغط الهائل الذي یواجههم من الأسرة والمجتمع، ومما لا شك فیه أن القلق یؤثر على الأداء في الامتحانات. ولأن لكل مشكلة حلاً؛ التقت «سیدتي وطفلك» بالاختصاصية النفسیة أمل الحامد؛ لتحدثنا عن علاج قلق الامتحانات بطریقة علميَّة.
تأثیر القلق السلبي والإیجابي على أداء الطالب للاختبارات:
یعتبر القلق سلبياً؛ عندما لا یكون الطالب مستعداً لأداء الامتحانات بفترة كافیة؛ أي یدرس ویراجع طوال العام الدراسي، والعكس صحیح؛ إذ یعتبر القلق شعوراً إیجابياً عندما یستعد الطالب الاستعداد التام والكافي؛ لأن القلق في هذه الحالة یعطي الطالب ثقة بالنفس، ویعتبر أمراً طبیعياً لزیادة الحوافز والإبداع في الامتحان.
وأردفت: «القلق إذن هو استمراریة لفترة طویلة من الإحساس والتوتر والخوف والرهبة، والنفس البشریة عادة تلجأ إلى دفاعات نفسیة تحمي الشخص من التوتر، والقلق أشبه ما یكون بالجدار الدائري، بالتالي قد یرسب الطالب في الاختبار».
أعراض القلق:
- العصبیة والأرق، أو الشعور بالتوتر.
- مشاعر الخطر، الذعر والرعب.
- سرعة دقات القلب.
- سرعة التنفس.
- التعرُّق الشدید.
- الارتجاف وارتعاش العضلات.
- مشكلة في التركیز، أو التفكیر في أي شيء آخر غیر الشيء الذي يُثیر قلقك.
طرق التخلُّص من القلق وعلاجه:
- العلاج التحفظي: یكون بالاستعداد الجید خلال العام الدراسي؛ بأن یدرس الطالب بانتظام ولا یراكِم الدروس، فالقلق الخفیف قبل الامتحان وفي أثنائه ظاهرة تعتبر صحيَّة وطبیعیة، إذا سبقها الاستعداد للدراسة، إضافة إلى الانتظام في الحیاة الاجتماعیة والدراسیة.
- تنظیم وتوزیع الوقت المطلوب: تنظیم الوقت أمر غایة في الأهمیة خلال السنة؛ لأنه یساعد على الاستقرار النفسي والعائلي وتوفیر البیئة المریحة للطالب.
- إقناع العقل اللاواعي بأن الاختبار سهل: الاختبار بوابة عبور لانتقالك إلى قمَّة أعلى بإذن االله، و«تفاءلوا بالخیر تجدوه» لذا قُل لنفسك إن الأسئلة سهلة، بعد أن تستعد وتدرس بشكل ممتاز، فلابدّ من الجهد والجِد والعمل والأخذ بالأسباب.
- الاستعانة بالخبرات السابقة: اطلب المساعدة ممَّن سبقك بعام دراسي في مرحلتك الدراسیة، فربما یحمل لك نصائح مفیدة.
- لا تفكر في الأخطاء: بعد كل اختبار لا تراجع أو تفكر في الأخطاء التي وقعت فیها، وحاول أن تُعوِّض ذلك في الاختبار القادم؛ لأن ما مضى لن یعود أبداً، ولا داعي لضیاع الوقت في التفكیر فیه.
- اللجوء لطبیب نفسي: إذا زادت أعراض القلق والتوتر على المعدل الطبیعي، یجب مراجعة الطبیب لیقدِّم لك علاجاً في جلسات سریعة، مثل الاسترخاء الیومي، والاسترخاء في البیت، وتمارین التنفس، وقد يصف الطبیب بعض المهدئات للقلق وانتظام النوم، حسب تشخیص كل حالة.
 
عدد القراءات : 8492

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3572
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023