الأخبار |
التصعيد سيد الموقف شرق الفرات وفي «خفض التصعيد» … أردوغان يراهن على اجتماعه ببوتين للخروج من «المأزق» السوري!  طهران ودمشق وبغداد.. بقلم: تحسين الحلبي  بعد حادثة الاعتداء الإرهابي عليه … خط الغاز العربي المغذي لـمحطتي دير علي وتشرين يعود للعمل  سوريون يفضلون شراء عقارات وتركها فارغة كنوع من المدخرات … الأقساط الشهرية في الجمعيات السكنية فلكية  ارتفاع حالات الإصابة بكورونا في السويداء … مدير الصحة: ارتفاع في عدد الحالات المثبتة إصابتها بفيروس كورونا والتي راجعت المشفى الوطني الشهر الحالي  عمر السومة يكشف سر إصابته المتكررة بشكل غريب  «كورونا»: الإصابات تتجاوز الـ227 مليون... فكم بلغ إجمالي الوفيات؟  أكثر من 10 آلاف مهاجر هايتي يحتشدون جنوب الولايات المتحدة طلبا للجوء  الحديد يدخل غزة بلا قيود: عجلة إعادة الإعمار تبدأ بالدوران  مدير مشفى دمشق : متحور دلتا الهندي يصيب شريحة الشباب بشكل أكبر  خيار “التحول الرقمي” يواجه كوادر غير مهيأة وضعف تمويل وبيئة قانونية معطلة  مشاورات أمريكية لرفع جزء من عقوبات قيصر عن سورية  وفاة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة  رئيس تركمانستان يبحث مع نظيره الإيراني قضايا التعاون الثنائي  البنتاغون: روسيا تمتلك قوات مسلحة قوية للغاية  أكثر من مليون ناخب صوتوا عبر الإنترنت في الانتخابات البرلمانية الروسية  رحلة التميز.. بقلم: د. ولاء الشحي  حديقة حيوانات واشنطن.. أسود ونمور أصيبت بفيروس كورونا تتعافى  واشنطن - بكين: الاحتواء النووي..«ناتو آسيوي» بمواجهة الصين: أميركا تطلق حُمّى الغواصات النووية     

شعوب وعادات

2019-12-12 05:21:04  |  الأرشيف

كیف نتخلَّص من قلق الامتحانات؟

ينتاب الكثیر من الطلاب حالة من القلق الشدید قبل فترة الاختبارات؛ خوفاً من ألَاّ يُحرزوا الدرجات المتوقعة للتفوق، أو لا یتمكنوا من اجتیاز الاختبار؛ نظراً لصعوبة المواد وكثرتها، أو تقارب أوقات الاختبارات، بالإضافة إلى الضغط الهائل الذي یواجههم من الأسرة والمجتمع، ومما لا شك فیه أن القلق یؤثر على الأداء في الامتحانات. ولأن لكل مشكلة حلاً؛ التقت «سیدتي وطفلك» بالاختصاصية النفسیة أمل الحامد؛ لتحدثنا عن علاج قلق الامتحانات بطریقة علميَّة.
تأثیر القلق السلبي والإیجابي على أداء الطالب للاختبارات:
یعتبر القلق سلبياً؛ عندما لا یكون الطالب مستعداً لأداء الامتحانات بفترة كافیة؛ أي یدرس ویراجع طوال العام الدراسي، والعكس صحیح؛ إذ یعتبر القلق شعوراً إیجابياً عندما یستعد الطالب الاستعداد التام والكافي؛ لأن القلق في هذه الحالة یعطي الطالب ثقة بالنفس، ویعتبر أمراً طبیعياً لزیادة الحوافز والإبداع في الامتحان.
وأردفت: «القلق إذن هو استمراریة لفترة طویلة من الإحساس والتوتر والخوف والرهبة، والنفس البشریة عادة تلجأ إلى دفاعات نفسیة تحمي الشخص من التوتر، والقلق أشبه ما یكون بالجدار الدائري، بالتالي قد یرسب الطالب في الاختبار».
أعراض القلق:
- العصبیة والأرق، أو الشعور بالتوتر.
- مشاعر الخطر، الذعر والرعب.
- سرعة دقات القلب.
- سرعة التنفس.
- التعرُّق الشدید.
- الارتجاف وارتعاش العضلات.
- مشكلة في التركیز، أو التفكیر في أي شيء آخر غیر الشيء الذي يُثیر قلقك.
طرق التخلُّص من القلق وعلاجه:
- العلاج التحفظي: یكون بالاستعداد الجید خلال العام الدراسي؛ بأن یدرس الطالب بانتظام ولا یراكِم الدروس، فالقلق الخفیف قبل الامتحان وفي أثنائه ظاهرة تعتبر صحيَّة وطبیعیة، إذا سبقها الاستعداد للدراسة، إضافة إلى الانتظام في الحیاة الاجتماعیة والدراسیة.
- تنظیم وتوزیع الوقت المطلوب: تنظیم الوقت أمر غایة في الأهمیة خلال السنة؛ لأنه یساعد على الاستقرار النفسي والعائلي وتوفیر البیئة المریحة للطالب.
- إقناع العقل اللاواعي بأن الاختبار سهل: الاختبار بوابة عبور لانتقالك إلى قمَّة أعلى بإذن االله، و«تفاءلوا بالخیر تجدوه» لذا قُل لنفسك إن الأسئلة سهلة، بعد أن تستعد وتدرس بشكل ممتاز، فلابدّ من الجهد والجِد والعمل والأخذ بالأسباب.
- الاستعانة بالخبرات السابقة: اطلب المساعدة ممَّن سبقك بعام دراسي في مرحلتك الدراسیة، فربما یحمل لك نصائح مفیدة.
- لا تفكر في الأخطاء: بعد كل اختبار لا تراجع أو تفكر في الأخطاء التي وقعت فیها، وحاول أن تُعوِّض ذلك في الاختبار القادم؛ لأن ما مضى لن یعود أبداً، ولا داعي لضیاع الوقت في التفكیر فیه.
- اللجوء لطبیب نفسي: إذا زادت أعراض القلق والتوتر على المعدل الطبیعي، یجب مراجعة الطبیب لیقدِّم لك علاجاً في جلسات سریعة، مثل الاسترخاء الیومي، والاسترخاء في البیت، وتمارین التنفس، وقد يصف الطبیب بعض المهدئات للقلق وانتظام النوم، حسب تشخیص كل حالة.
 
عدد القراءات : 6745

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021