الأخبار |
صنعاء تُحذّر الرياض: «أرامكو» مقابل "صافر"!  مداهمات واعتقالات في نادي برشلونة  «اليونيسيف» تدعو لإعادة أطفال الدواعش المحتجزين في «مخيم الهول» إلى بلدانهم  أردوغان واقتراب نهاية اللعبة.. بقلم: تحسين الحلبي  ساعة وصل و5 ساعات ظلام ولا تحسن في توريدات الغاز والفيول … حملة واسعة في ريف دمشق على الاستجرار غير المشروع للكهرباء  25 حالة يومياً متوسط الوفيات في دمشق.. واحدة منها أسبوعياً بسبب كورونا!  هل كفاءة الإدارات الاقتصادية تتناسب مع المرحلة الحالية؟ كثير من المشاكل سببها ضعف الإدارة  مشكلةٌ ترجع لأكثر من نصف قرن.. الإيجارات القديمة خصومات دائمة والحلول معلقة في تعديلات القوانين!  هيدروكسي كلوروكين وكورونا.. القول الفصل بالدواء المثير للجدل  منظمة الصحة العالمية تعلق على "نهاية كورونا آخر 2021"  المذيعة خنساء الحكمية ملكة جمال آسيا سورية: الرسالة الإعلامية لا تستطيع أن ترتقي إن لم تحمل قيم الجمال  في أقل من أسبوعين.. امرأة ثالثة تتهم حاكم نيويورك بالتحرش الجنسي  وكالة: الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على "مسؤولين كبار" في روسيا بسبب قضية نافالني  مجلس الوزراء يؤكد على توجيه الإنفاق العام نحو الإنتاج وتشجيع التصدير وزيادة الاستثمارات في المشاريع الصغيرة والمتوسطة  الدفاع الروسية: هبوط اضطراري لمروحية في الحسكة.. والاحتلال الأميركي ينقل دواعش إلى البادية  لا إثبات علمياً دقيقاً على وجود طفرة جديدة لفيروس كورونا في سورية … الأمين: الإصابات ارتفعت 30 بالمئة.. أعلنا حالة التأهب وقد نتعرّض لذروة ثالثة في أي لحظة  دمشق تحصل على 2.1 مليار ل.س بدل وقوف السيارات … 3500 موقف و500 ليرة أجرة الساعة  المركزي للإحصاء: الأسعار في سورية ارتفعت بأكثر من ألفين في المئة  لنتحدث معهم بعفويتهم.. بقلم: شيماء المرزوقي  تونس.. عدد وفيات كورونا يتخطى الـ8000     

شعوب وعادات

2019-11-17 08:05:57  |  الأرشيف

كيف تكون اجتماعات العمل "أحد أشكال العلاج"؟

يقول باحثون إن الاجتماعات في أماكن العمل ينبغي النظر إليها كشكل من أشكال "علاج المديرين" فضلا عن كونها لاتخاذ قرارات.
ويؤكد أكاديميون من جامعة مالمو في السويد أن الاجتماعات تتيح مُتنفَسا للعاملين يتحدثون من خلاله عن أحوالهم أو يعبّرون عما يشعرون به من إحباط.
ويشير الباحث في العلوم السياسية، باتريك هول، إلى أن عدد هذه الاجتماعات في أماكن العمل آخذٌ في الزيادة، والسبب في ذلك أن ارتفاع عدد الوظائف الإدارية والاستراتيجية يستتبع بدوره زيادة في عدد الاجتماعات.
وعلى الرغم من تلك الزيادة في عدد الاجتماعات إلا أن "عددا ضئيلا من القرارات يُتَّخذ".
وأعدّ هول بحثا عن التناقض الواضح بين اعتقاد البعض في قلة أهمية اجتماعات العمل، وزيادة أعداد تلك الاجتماعات في الوقت ذاته.
البحث عن عمل محدد
يقول الباحث إن زيادة عدد الاجتماعات يعكس تغيرات في قوة العمل؛ حيث عددٌ قليل يعمل وينتج بينما يتزايد عدد أولئك المنخرطين في تلك الاجتماعات من استراتيجيين واستشاريين ومديرين و"أشخاص لا يقومون بأي عمل ملموس".
ويشير هول إلى ارتفاع في الوظائف الإدارية غير محددة المهام في الغالب، وحيث معالم الترتيب الهرمي للوظائف غير واضحة.
"العديد من المديرين لا عِلْم لهم بمهامهم على وجه التحديد، وفي مواجهة هذه الضبابية، يستعين هؤلاء المديرون بزيادة عدد الاجتماعات، لعلهم يتعرفون على أدوارهم عبر الحديث".
ويؤكد الباحث أن الكثيرين من هؤلاء يمكن أن يقضوا نصف ساعات عملهم في الاجتماعات.
بحثا عن عمل محدد، يلجأ المديرون إلى عقد كثير من الاجتماعات
ويمكن أن يمتد زمن الاجتماعات ليغطي فترات ما قبل وما بعد زمن انعقادها، على نحو قد يتنّكر له الذين يحضرونها بالنظر إلى الوقت الذي تستغرقه.
فرصة لعرض الشكوى
يمكن للاجتماعات أن تثير شعورا باللاجدوى والعبثية، وبهذا يضيع الهدف منها، بحسب الباحث هول، الذي يرى في الاجتماعات، لا سيما الطويلة منها، فرصة لأداء وظيفة "تكاد تكون علاجية".
الاجتماعات - فرصة للتواصل على الهاتف المحمول عبر الرسائل
وبغض النظر عما يُفترَض أن يُطرَح في الاجتماعات للنقاش، فإنها تعتبر فرصة لطرح الشكوى أمام الزملاء.
لكن الذين يترددون على الكثير من الاجتماعات يمكن أن يفقدوا صبرهم - ويمكن أن يقضوا الكثير من الوقت منشغلين بهواتفهم المحمولة، بحسب ما يقول الباحثون.
ويقول هول إن "البعض يشعر بالإحباط في هذه الاجتماعات ويتساءل عن علة وجوب حضورها واحتمالها".
لكنه يستدرك قائلا إن الشعور السلبي تجاه الاجتماعات يمكن أن يكون ناجما عن عدم الوقوف على أهدافها الحقيقية.
ويؤكد الباحث أن العديد من الاجتماعات الداخلية المنتظمة قد يبدو للمشاركين فيها أنها "بلا جدوى" على الإطلاق.
لكن هول يرى أن الهدف الحقيقي من مثل تلك الاجتماعات قد يتمثل في التأكيد على سُلطة ومرجعية المؤسسة بحيث يتذكر الموظفون دائما أنهم جزء منها.
ومثل هذه الاجتماعات لا تستهدف في واقع الأمر اتخاذ قرارات، بحسب هول.
"صراع على السلطة"
يقترح الباحث تقليل مُدَد انعقاد هذه الاجتماعات، كما يرى أهمية في أن يكون المشاركون فيها على نفس الدرجة الوظيفية.
يقول هول: "عندما تجتمع بزملاء من نفس الدرجة، فإنكم باحترافية تتناقشون في مختلف القضايا مثار اهتمامكم، أما عندما يكون المجتمعون على درجات وظيفية متفاوتة فإن النقاش ينقلب إلى صراع على السلطة وينتاب المشاركين شعورٌ بالإحباط".
ويرى الباحث كذلك أن هذه الاجتماعات يمكن أن تثير حالات من الشعور الكامن بعدم الرضا عند البعض.
"الناس عادة ما يشعرون بالتهميش، وأنهم بلا نفوذ ولا مكانة. وفي تلك الأحوال، يسود شعورٌ بأن هذه الاجتماعات لا تغيّر من الأمر شيئا بل إنها تورث مزيدا من الإحباط."
 
عدد القراءات : 6025

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021