الأخبار |
أكثر من 18 مليون إصابة في العالم: منظمة الصحة تقلّل من أهمية اللقاحات المرتقبة  الصين.. عين واشنطن على «تيك توك»: الحظر التامّ أو مشاركة المُلكية!  أضرار مادية جراء عدوان إسرائيلي على بعض نقاطنا باتجاه القنيطرة  بولتون: ترامب قد يخرج الولايات المتحدة من الناتو إن تمت إعادة انتخابه  تقرير أممي: كوريا الشمالية قد تكون طورت أجهزة نووية لصواريخها الباليستية  صناعة النسيج تنوء تحت ارتفاع التكلفة.. والألبسة تخرج من حسابات المواطنين!  انفلونزا الفساد …!!.. بقلم: هناء غانم  كورونا لم يمنع ازدحامه.. ما هو المطار الأكثر نشاطًا حول العالم؟  أسعار الفروج تطير .. المتهم “الأعلاف” والمستفيد تجار السوق .. والخاسر المربي والمستهلك  30 يوماً لتنفيذ «اتفاق الرياض»: حكومة «التحالف» الرابعة على خطى سابقاتها  مليارديرات في أميركا يتخلون عنه.. ترامب يخسر دعماً مالياً مهماً لإعادة انتخابه  التربية: استقبال طلبات التسجيل لامتحانات الثانوية العامة للدورة الثانية الإضافية حتى 12 آب الجاري  إدارة المنتخب تعلن إصابة عدد من اللاعبين بفايروس كورونا  مسؤول إيراني: الحكومة استعجلت رفع قيود كورونا وقد نواجه 1600 وفاة يوميا في سبتمبر  اليونان.. تعديل حكومي واحتفاظ وزيري المال والخارجية بمنصبيهما  انفجار كبير في بيروت ناجم عن حريق في المرفأ  بينها مصر وسورية... الكويت تضع شرطا لاستقبال مواطني الدول "عالية الخطورة الوبائية"  الولايات المتحدة تعول على اتفاق مع روسيا والصين للحد من جميع الأسلحة النووية  الهند تطالب الصين بانسحاب كامل للقوات من لاداخ  باريس تدعو لفرض عقوبات مالية على الدول الأوروبية التي تنتهك حقوق الإنسان     

شعوب وعادات

2019-07-15 03:26:32  |  الأرشيف

هل تقديمُ المواساة أو العزاء على مواقع التواصل أمرٌ مفيدٌ؟.. إليكِ الحقيقة!

ربما يتصوّر أغلبنا أن تعزية المقرّبين أو الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي أمر مفيد، ويمكن أن يساعد في التخفيف من مصاب من نعزيهم، لكنّ بحثًا حديثًا حول هذا الموضوع أظهر أن معظم الناس الذين يمرون بمواقف حزينة ينظرون إلى رسائل أو تدوينات السوشيال ميديا التي تصلهم لمواساتهم إما أنها عديمة الجدوى أو مزعجة أو مؤلمة.
وفي ظل تفاوت المشاعر التي تنتاب الأشخاص في المواقف الحزينة التي يتعرضون لها، لا يجب التعامل مع الموقف بشكل سطحي، لأن نفسية الأشخاص تكون بحاجة لدعم حقيقي وواقعي بعيدًا عن ما يتم نشره على مواقع التواصل.
وعلَّق على ذلك دكتور سيث جيليهان، أستاذ علم النفس بجامعة بنسلفانيا، بقوله إن أغلبنا يقع في نفس المأزق، ولا نعرف بالتحديد ما الذي يجدر بنا القيام به، خصوصًا وأن مواساة السوشيال ميديا دائمًا ما يُنظَر إليها على أنها مواساة شكلية أو صورية.
وأضاف جيليهان أن الانخراط في المواساة على مواقع التواصل لا يجدي بشيء في واقع الأمر، ويكفي معرفة أنه حتى المعالجين المحترفين لا يزالون يطورون فهمهم لأفضل طريقة يمكنهم الاستعانة بها لمساعدة الناس خلال تعرضهم لمواقف حزينة.
وسبق أن تحدّثت الدكتورة إليزابيث كوبلر-روس، وهي طبيبة نفسانية سويسرية أمريكية، قبل 50 عامًا أنه يتعيّن علينا أن نعترف بالحزن ونمنحه المساحة التي يستحقها، بدلاً من التكتيم عليه، كما هي العادة، وأوصت بضرورة الانفتاح على نقاط ضعفنا في أعقاب أي فقدٍ أو حزنٍ نتعرّض له وأن نُخصّص وقتًا للتعامل مع الألم بكل تبعاته.
ورأى الخبراء أن القيام بنشر مواساة أو تعزية أو إرسالها هي طريقة ملموسة للتعبير عن مدى اهتمامك بمشاعر الأشخاص في أحزانهم وأنت غير متأكد من أفضل طريقة يمكن أن تساعد بها هؤلاء الأشخاص من الناحية العملية أو الواقعية، فطبيعة الناس هي أنها لا تود الانخراط في الحزن أو الفقد، ومن ثم فهي ترى في السوشيال ميديا المساحة اللازمة لهم كي يشاطروا بها غيرهم الأحزان بشكل سريع وعابر.
والأفضل، كما يوصي جيليهان، هو أن يُسجّل الأشخاص حضورهم بشكل قوي مع غيرهم في مواقفهم الحزينة، وأن يُظهروا إمكانية الاعتماد عليهم والوثوق بهم والتواصل معهم.
 
عدد القراءات : 6241

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020