الأخبار |
أمريكا تسجل أكثر من 55 ألف إصابة بكورونا لليوم الثالث على التوالي  بيونغ يانغ: لا يمكننا أن نتخلص من النووي  هونغ كونغ تغلق جميع المدارس بسبب ارتفاع حالات الإصابة بـ"كورونا"  هل ستضمن منظومة باتريوت أمن أمريكا في العراق؟  البنتاغون: علاقتنا وثيقة مع "قسد" ونحن على اطلاع بلقاءاتهم مع مسؤولين روس  غاز المتوسط.. العملاق الصيني يدخل من بوابة قبرص  الأردن.. توقعات ببدء العام الدراسي في أغسطس المقبل  تجار في طرطوس يتاجرون بلحوم الأبقار النافقة بسبب وباء الجدري ويبيعونها للمواطنين  ارتفاع ضحايا كورونا إلى نحو 550 ألف وفاة وأكثر من 12 مليون مصاب حول العالم  تقرير أمريكي: الإمارات عرقلت الأسبوع الماضي اتفاقا ينهي الأزمة الخليجية مع قطر  الصحة: تسجيل 22 إصابة جديدة بفيروس كورونا ووفاة حالتين  المكسيك تسجل حصيلة يومية قياسية في إصابات كورونا  “كوفيد – 19” يقترب من مليونيته الثانية عشر.. الكمامة أفضل سبل الوقاية  البرلماني السينمائي!!.. بقلم: وصال سلوم  المحكمة الأوربية ترفض دعوى رجل أعمال سوري لرفع اسمه من قائمة العقوبات.. من يكون؟  وفاة عامل وإصابة اثنين جراء انهيار منزل في حي كرم القاطرجي بحلب  الرئيس الأسد يستقبل رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري والوفد المرافق له  صراع «السيادة» على سوق الطاقة: أسعار من ثلاثة أرقام صارت ماضياً بعيداً!  روسيا تتدخّل مجدّداً لمنع المواجهة المصرية ــ التركية     

شعوب وعادات

2019-05-29 03:38:42  |  الأرشيف

هل حوّلتْ مشاهد الحبّ والبذخ في المسلسلات حياة الفتيات إلى عذاب؟

تمكّن الإعلام، المتّهم الأوّل، بكلّ ما يقدّمه من الأغاني، والمسلسلات، والأفلام العربيّة والأجنبيّة، من المبالغة، بمظاهر، ومشاهد الحبّ، والرّومانسيّة، والتّرف بين المحبّين، وإنْ كانت غير موجودة على أرض الواقع.
مظاهر جعلتْ أفراد المجتمع، وتحديدًا الفتيات، يبحثنَ عن حبّ وهميّ، ومشاعر ليس لها وجود، إلا في رأس كاتب ومخرج العمل.
مظاهر وهميّة وخادعة
عن هذا الموضوع الشّائك، بيّنتْ الاختصاصيّة النّفسيّة، ومدرّبة الّتنمية الذّاتيّة ،سحر مزهر، مدى تأثير تلك المشاهد على الفتيات بصورة أكبر، ما أدّى إلى ضبابيّة وتشويش الفهم عندهنّ، عن الحبّ والرّومانسيّة، والجمال، والرّجولة ،وقيمة المال والإنسان، وأهمّها معايير الجمال عند المرأة.
وعلى صعيد التيمّن بممثّلة ما، فقد لعبت المبالغة في تقديم جسمها، وتناسقها، وجمالها، دورًا واضحًا في جعل الفتيات في سباق محموم دائم، للتشبُّه بتلك الممثّلة، سواء في شكلها، أو ملابسها، أو طريقة كلامها، وقوامها الممشوق، ظنًا منهنّ أنهنّ سيشبهنَها في الجمال والوسامة، مع العلم بأنّ النّتيجة ربّما تكون إصابة بعضهنّ بالخيبة، وكُره الذّات، لعدم المقدرة على التشبُّه بها، برأي مزهر.
مشاهد غيّرتْ من قناعات الفتاة
 باعتقاد مزهر، تمكّنتْ المسلسلات الرّومانسيّة من تحقيق التشوّه العاطفيّ، والنّفسيّ عند الفتيات تحديدًا، بالجانب المتعلّق بطبيعة ووسامة الرّجل، ونوع الحبّ ودرجته وعمقه، عدا عن طريقة معاملته ومكانته الماديّة والاجتماعيّة، بصورة لا تمتّ للواقع بصِلة، ما أدّى إلى أنْ تعيش تلك الفتاة "البسيطة"، وهْم فارس الأحلام الذي يظهر أمامها على أنّه "المثالي"، خصوصًا لمن تفتقد الخبرة والقدرة العقليّة، التي تمكّنها من التفريق بين ما هو واقعيّ، وما هو ضرْب من الخيال.
وفي السّياق ذاته، فإنّ الكمّ الهائل من البذخ والثّراء الفاحش، والملابس، والمنازل الفخمة، والسيارات الفارهة، والحفلات التي أقلّ ما يُقال عنها "ملوكيّة" استطاع الإعلام إظهاره، على أنّه الوضع الطبيعيّ للإنسان، ومن حقّه العيش في ظلّ هكذا حياة، لا سيما وأنّ كلّ مشاكله تتمثّل فقط، في حبّ، أو نظرة، أو مشكلة صفقة ماليّة، لم تتم.
وعندما تنتهي الحلقة، وتعود الفتاة إلى واقعها، ومنزلها، وشكلها، وملابسها، وعالمها الواقعيّ، ثمّة حالة من التّذمّر ورفض الواقع، والسعي لتغييره، يضطرّها أحيانًا، للّتنازل عن مبادئ وقيم كانت تتغنّى بها، بغرض الوصول إلى تلك الصّورة الوهميّة للحياة السعيدة، التي حُفرتْ في رأسها، كما قالت مزهر.
وربّما نجدها تعيش دور البطلة، وتتخيّل أحيانًا، أنّها مكان الممثّلة، بل وترى ذلك في وجه كلّ شاب تلتقيه.
وفي رحلة البحث عن الشّريك، الذي يتّسم بالحبّ، والشّكل الجميل، والجسم المنحوت والرّفاهيّة، تنسى هذه الفتاة، أنْ تعيش حياتها بتفاصيلها الحقيقيّة، ناهيك عن ابتكار المشاكل والمعيقات الماديّة، التي تفرضها على من يتقدّم لخطبتها، واشتراطها عليه بوجوب توفير بيت، وسيارة، وطبقة اجتماعيّة، لطالما حلمتْ بها، وفق مزهر.
خطورة كبيرة على عقلها
تكمن الخطورة، حسبما أوضحتْ مزهر، بأنّ قصّة المسلسل دائمًا ما تُطرح كقصّة يتكامل فيها الشّكل مع الملبس، والمكان، والمشاعر، إلى جانب الأحداث، فيتبرمج عقل الفتاة مباشرة مع ما تراه على الشّاشة، بأنّه هو الصّحيح، وهو ما يجب أنْ تعيشه، فتبدأ من هنا مشكلتها في البحث عن الرومانسيّة، والحبّ المزعوم، من خلال إقامة علاقات متعدّدة مع الذّكور، إلى أنْ تصل مبتغاها.
ولتلك الأسباب، بدأنا نسمع ونشاهد حالات الطّلاق الكبيرة، والتي ترجع لأسباب واهية، وأحلام وهميّة لم تستطعْ الفتاة تحقيقها على أرض الواقع، والذي ردّته مزهر إلى التشويش الإعلاميّ، الذي ترك أثره في عقلها، وأوقعها في فخّ الحقيقة المرّة، والوهم، ونتائجه مرّة أخرى، ما حوّل حياتها إلى الأسوأ، وعدم الاقتناع بأيّ شاب.
وانتهتْ مزهر، إلى التّحذير من التّزييف الإعلاميّ وقدرته على رسم الحياة الوهميّة، التي لا وجود لها إلا عند طبقة اجتماعيّة معيّنة، والتوقّف عن تحويل الفتيات لماكنة مستهلكة لتحقيق أحلامهنّ الوهميّة.
 
عدد القراءات : 6317

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3522
العدد: 486
2018-08-06
 
كيف نحدث الارتقاء؟
لا شيء مستحيلاً عندما يلتقي الفكر مع المادة مع الإصرار على النجاح والوصول إلى الأفضل، لنعترف أننا وصلنا إلى القاع، هل نبقى تائهين في قعره؟ نؤمن بالكفاف بعد أن كنا قلب الحراك الإقليمي، ومن أهم المساهمين في صناعة عالم أفضل، ومن أهم من قدم للمحيطين بنا مفردات تمكين المجتمعات وبنائها واستثمار مواردها بالشكل الأمثل.
كم علّمنا الكثيرين أساليب التصدي للتحديات ومقاومة كل أشكال التخلف والجهل والاستعمار والإرهاب بكل أشكاله وسياساتنا المبهرة التي نجحت في تحقيق التنمية، وقدمت آلاف المبادرات، وعلى كل محاور الحياة، وأهمها في العمل الإنساني والأخلاقي ومكافحة الأمية التعليمية والفكرية.
كم اندمجنا كمجتمع حتى غدونا واحداً، وذاب الخاص في العام، ودُعي الجميع وبروح وطنية عالية للإسهام في بناء الحياة العامة والتصدي لأبرز المشكلات باتحاد الكل الثقافة على اختلاف أدواتها والإعلام بوسائطه كافة مع السياسة الأم؟ الجميع دخل إلى المشاركات الفاعلة، لأن الاعتبار الرئيس الذي ساد على كل شيء كان في صناعة وطن والارتقاء بحضوره بين الأمم، هذه الصناعة التي لا تنجح إلا بوجود رئيس قائد مؤمن بجغرافيته وشعبه وقانون يسود على الجميع، يخضعهم إليه، وأمن حريص على نشر الأمان وزراعة الأمل ورعايته، ومنطق يتقبله المجتمع أثناء نقاش الدخل والإنفاق والأسعار.
هل تكون الحلول بإغلاق المحال والضبوط التموينية وتعدد أسعار الدولار ومحاولة لعب أدوار تجد نفسها من خلالها في مواقف لا تحسد عليها؟ هل كل هذا أوقف الغلاء واتساع الهوات بشكل فاق كل التوقعات؟ ألا يتطلب هذا حوارات موضوعية سريعة تكون منها نتائج ولو بالحد الأدنى ترضي الجميع الذي يدرك الواقع المحاصر والضاغط على الدولة والشعب من قوى داخلية وخارجية؟
أين نحن الآن من ضبابية تلف وجودنا؟ تتناهبنا الظروف القاسية، شعارات براقة وكلام معسول، المستحيل يغزو العقول، وضمور الضمائر يلف القلوب، بصماتنا تذروها الرياح، ويتناهبها القاصي والداني، ما أضعف الثقة بين الأرض وإنسانها، بين المواطن وحكومته، فمظاهر الاستدراك ضعيفة، وانحطاط النفوس مرعب، وغدا حالنا مجهولاً كنسب شهرزاد غير المعروف، وهل هي بدعة أسطورية حاكت قصصها، وملأتها بالإثارة؟ أم إنها مبرمجة من أجل زمننا المعيش؟ هل يعقل أنها خدعتنا لعشرات القرون، ونجحت في تحويل وجودنا إلى خيال وتخيّل وخيلاء؟ هل منكم من يعرف اسمها الحقيقي ولمن تنتسب؟ أين قدراتنا ومقدراتنا؟ هل فقدناها في مواخير البغاء، وعلى طاولات نشر الفساد، تحتها وفوقها وموائد المخمليين من تجار الأزمات هل تساوي أو توحد الجميع؟ الغني مع الفقير، والحاكم مع المحكوم، والراعي مع الرعية أمام هجمات الذئاب الواردة من كل حدب وصوب.
هل وحدتنا هذه الحال أم إنها راكمت المصائب؟ هل تعاملنا معها بعقلانية وحزم ومسؤولية، أم إن البعض بحث عن الغنائم، وترك الباقي يحثهم بالدفاع عن القضية؟ ألا يجب أن يكون لدينا مشهد مقارن واقعي يبتعد عن التزييف، نكون إلى جانبه، ليكشف لنا جميعاً ومن دون استثناء عن أين نحن؟ فإذا أدركنا ذلك، ألا ينبغي أن نتجه إلى نهج جديد أو نسرع في ترميم المتآكل من نهجنا، أو ننتج ممكناً وبسرعة الحكيم الآمر لا بتسرع المأمور الجاهل؟ وصحيح أن معالجة المستحيل تحتاج إلى النفس الطويل الذي يستعان به عند معالجة الأمور المستعصية، أما الأمور الممتلئة بالخلل والمشاهدة والواقعة في متناول اليد وعلى خط البصر فتحتاج إلى الحلول السريعة النافعة والمؤثرة، التي تزيل الأخطاء عن سواد المجتمع والوطن.
مؤكد أن الأفراد لا يستطيعون تحقيق الارتقاء بمفردهم، وليست هي مسؤوليتهم، إنما هي مسؤولية الحكومة التي عليها أن تقود حملة واسعة بعملية نوعية، ولتكن فريدة وضخمة، تشرك فيها الوزارات والمؤسسات العامة مع القطاع الخاص بكامل أجنحته التجارية والصناعية والزراعية والسياحية والمفكرين والمثقفين الواقعيين والفاعلين في الخارج والداخل، والصحفيين والإعلاميين، لأن التصدي للمشكلات لا تقدر عليه جهة واحدة ولا فرد واحد مهما بلغ من شأن، وفتح خطوط تواصل مع المحيط الذي سنعود إليه، ويعود إلينا عاجلاً أم آجلاً أفضل من القطيعة التي يفرضها المعتدون عليها، إذاً لتكن منا المبادرة، ونحن أهم العارفين بنظم التكيّف مع الظروف، ومن أهم اللاعبين بين مدخلاته ومخرجاته.
دول كبرى اعتمدت نظام الإدارات، ونادراً ما ترى فيها ظهوراً للوزراء، فلا يستعرضون أنفسهم إلا عند الشدائد، وهم ندرة، أي إن الهم الرئيس لدى الدولة يكمن في إدارتها بصمت منتج، لا من خلال الإبهار بلا نتائج، لأن العمل مسؤولية لا ميزة.
كيف بهذا الوطن لا يحدث معهداً خاصاً يعمل على تهيئة المديرين والمسؤولين والوزراء، ويجهزهم لتولي المناصب؟ يعزز فيهم بناء الأخلاق الوطنية وروح المبادرة وإبداع الحلول واستخلاص العبر، ويريهم أخطاء من سبقوهم وإنجازاتهم في التطوير ونظم المحاسبة والمكافأة بعد أن يكون قد درس أثناء اختيارهم بدقة منبتهم ودراساتهم وإسهاماتهم حتى شكلهم الإداري أو القيادي، فيتكون لدى الدولة خزان رافد دائم أو بنك معلومات عن الصالحين للعب هذه الأدوار.
لا شيء مستحيلاً، لأن كل شيء ممكن لحظة توافر الإرادة، ربما نؤمن بالمستحيل لعدم بحثنا عن الحلقة المفقودة التي تصلنا ببعضنا، وكل شيء تربطه العلاقات الوطنية البناءة، لأنها شريان الحياة، وما يبثه من تفاصيل تربط الأشياء ببعضها، فتوصلها إلى العقول والقلوب، ليظهر معها ومن خلال الأفعال التي تحكم عليها الأمم بأن هذا المجتمع ناجح أو فاضل أو مستقر أو متخلخل مضطرب، وفي الداخل الجميع يسأل من القاع: لو أنه لدينا تمكين اقتصادي وتمكين اجتماعي وتمكين سياسي فهل كنا وصلنا إلى ما وصلنا إليه؟ هل هيأنا تنوعنا الاجتماعي للمدنية الحقيقة، أم إننا مدّعون والتخلف ينهش في جوهرنا؟ وهل وصلنا إلى مرحلة النضج الواعي لاستيعاب معاني الوطنية والعروبة والقومية والأديان؟ وهل أسسنا نظماً صلبة نبني المناعة في وجه التطرف والخبث والفساد وعدم الاستتباع للقوى المهيمنة على العالم؟
يبدو أننا ماهرون في نزع الصواعق، وننسى أن القنابل والألغام تبقى جاهزة للانفجار في أي لحظة، وفشل أي سياسة اقتصادية أو اجتماعية أو دينية يستدعي نقاشها أو حتى تغييرها إلا إذا كانت العقلية المدبرة لا تمتلك الرؤية أو غير قادرة على إحداث رؤية جديدة وضرورة تصحيح الرؤية، أو حتى استبدالها يسرع الخروج من القاع، ويقصر المسافات، وإلا فهذا يعني الاستمرار في إبقاء الحال على حاله، أو أنها برمجة مقصورة.
مهمة مزدوجة يتقاسمها المجتمع بكل أطيافه مع الحكومة وإجراءاتها، ويجب ألا يكون بينهما مشاكسة إذا كانت الإرادة الخروج من القاع، فالتناقض يراكم الآثار السلبية البالغة الخطورة على السياسة والاقتصاد في آن، ولذلك أجزم أننا بحاجة أكثر من ماسّة لتقديم مشروع وطني متكامل الأبعاد، أساسه أبناء الوطن المخلصون، ولا ضير بالتعاون مع خبراء من دول شقيقة أو صديقة، والضرورات أحياناً تبيح المحظورات، وفتح خطوط مع شركات وأفراد في دول متطورة أو محيطة مهم جداً، لأننا ومهما كنا لا يمكن لنا أن نحيا بمفردنا، فالتعاون مع الآخر ضروري، ويعبر عن مدى النجاح الذي تحققه الحكومات في محاربة الفقر والعجز التجاري وتحويل المجتمع إلى منتج وفاعل ومترابط، وكل تطور في العلاقة بين الحكومة والمجتمع يضيف إلى الدولة قوة ومنعة ورفعة، هذا النجاح وهذه القوة لا يحدثان إلا إذا تخطينا حواجز الجهل والمرض والتخلف، وقضينا على مظاهر الفساد، وأهمها الأخلاقية المنتشرة بكثافة.
كيف نحدث الارتقاء، ونخرج من القاع لحظة أن نصل إلى امتلاك قيمة وقوة المواطنة، ويكون لدينا نضج وطني يمتلكه المسؤول والمواطن؟ لأن المسؤول مواطن، وعليه أن يدرك أنه سيعود إلى مواطنته بعد ترجله عن كرسي المسؤولية، والمواطن مسؤوليته إدراك قيمة وطنه والإيمان به.
د. نبيل طعمة
المزيد | عدد المشاهدات : 245725
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020