الأخبار |
أكثر من 18 مليون إصابة في العالم: منظمة الصحة تقلّل من أهمية اللقاحات المرتقبة  الصين.. عين واشنطن على «تيك توك»: الحظر التامّ أو مشاركة المُلكية!  أضرار مادية جراء عدوان إسرائيلي على بعض نقاطنا باتجاه القنيطرة  بولتون: ترامب قد يخرج الولايات المتحدة من الناتو إن تمت إعادة انتخابه  تقرير أممي: كوريا الشمالية قد تكون طورت أجهزة نووية لصواريخها الباليستية  صناعة النسيج تنوء تحت ارتفاع التكلفة.. والألبسة تخرج من حسابات المواطنين!  انفلونزا الفساد …!!.. بقلم: هناء غانم  كورونا لم يمنع ازدحامه.. ما هو المطار الأكثر نشاطًا حول العالم؟  أسعار الفروج تطير .. المتهم “الأعلاف” والمستفيد تجار السوق .. والخاسر المربي والمستهلك  30 يوماً لتنفيذ «اتفاق الرياض»: حكومة «التحالف» الرابعة على خطى سابقاتها  مليارديرات في أميركا يتخلون عنه.. ترامب يخسر دعماً مالياً مهماً لإعادة انتخابه  التربية: استقبال طلبات التسجيل لامتحانات الثانوية العامة للدورة الثانية الإضافية حتى 12 آب الجاري  إدارة المنتخب تعلن إصابة عدد من اللاعبين بفايروس كورونا  مسؤول إيراني: الحكومة استعجلت رفع قيود كورونا وقد نواجه 1600 وفاة يوميا في سبتمبر  اليونان.. تعديل حكومي واحتفاظ وزيري المال والخارجية بمنصبيهما  بينها مصر وسورية... الكويت تضع شرطا لاستقبال مواطني الدول "عالية الخطورة الوبائية"  الولايات المتحدة تعول على اتفاق مع روسيا والصين للحد من جميع الأسلحة النووية  الهند تطالب الصين بانسحاب كامل للقوات من لاداخ  باريس تدعو لفرض عقوبات مالية على الدول الأوروبية التي تنتهك حقوق الإنسان     

شعوب وعادات

2019-04-02 05:47:43  |  الأرشيف

مهدت لوجود البشر.. اكتشاف مكان أكبر كارثة في تاريخ الأرض

قال فريق من علماء الحفريات في جامعة كنساس، بالولايات الأمريكية، إنهم اكتشفوا بقايا “كتلة من المخلوقات” التي ماتت بعد دقائق من اصطدام كويكب ضخم بالأرض منذ 66 مليون سنة، لينهي عصر الديناصورات.
وبحسب موقع “الغارديان” البريطاني، نُشرت ورقة بحثية، اليوم الاثنين، تفيد بأن فريق العلماء وجد حفريات حيوانية وسمكية محفوظة بشكل رائع فيما يُعرف الآن داكوتا الشمالية.
وأدى اصطدام الكويكب بالأرض إلى خلق بركان “تشيكشولوب”، فيما يُعرف الآن بالمكسيك، ويُعتقد أنه المكان الأصلي الذي حدثت فيه الكارثة الطبيعية، وهو أكبر حدث كارثي في تاريخ الأرض، قضى على 75% من الأنواع الحيوانية والنباتية في الكوكب، بما فيها الديناصورات، وهو- بحسب العلماء- ما مهد البيئة لوجود البشر.
ويعتقد الباحثون أن التوابع الناجمة عن الاصطدام أدت إلى حدوث زلازل ضخمة وتسببت في وجود “الطريق البحري الغربي الداخلي” كان بحرا كبيرا موجودًا من منتصف إلى أواخر العصر الطباشيري، وأيضًا في وقت مبكر جدًا من الباليوجين، كان يقسم قارة أمريكا الشمالية إلى أرضين، لاراميديا إلى الغرب وأپالاتشيا في الشرق، وكان يمتد من خليج المكسيك ومن خلال منتصف ما هما اليوم الولايات المتحدة وكندا.
وقال الباحث الرئيسي في الدراسة “روبرت دي بالما”، إنهم وجدوا في الموقع الأحفوري، الذي أُطلق عليه اسم “تانيس”، أسماك مياه عذبة، فقاريات أرضية، وأشجار، مضيفًا أن بعض أحافير الأسماك استنشقت مقذوفات بركانية مرتبطة بحدث “تشيكيكولوب”، ما يشير إلى أن آثاره وصلت إلى داكوتا الشمالية خلال “عشرات الدقائق”.
وتابع “ديبالما”: “ننظر إلى سجلات أحفورية لواحدة من أبرز الأحداث المؤثرة في تاريخ الأرض، لا يوجد موقع آخر لديه سجل من هذا القبيل، هذا الحدث تحديدا يرتبط بكل البشر وكل الثدييات على الأرض حاليا؛ لأن هذا الحدث هو ما أورثنا أرضنا على الشكل الحالي”.

 

عدد القراءات : 7377

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020