الأخبار |
الرئيس الجزائري: نأسف لاتفاق المغرب مع إسرائيل وتهديد الجزائر من الرباط خزي وعار  واشنطن تغلق حدودها بعد «أوميكرون»: تبرّعوا مثلنا  العرب يواجهون متحور "أوميكرون"  شاي أسود ثقيل.. بقلم: يوسف أبو لوز  واشنطن للرياض: «الحوثيون» لن يتراجعوا... فتّشوا عن طرُق أخرى  بوتين يزور الهند الشهر المقبل  وزارة الأمن الإسرائيلية: الاتفاق مع المغرب يخضع لمصالحنا!  30 عملية قلب يوميا.. ماذا يحصل لقلوب السوريين..؟؟؟  كيف سيحتفل السوريون بعيد الميلاد.. أسعار أشجار العيد بين 80 ألف والمليون!  عراقية تفوز بلقب ملكة جمال العرب  تشوّش المشهد الانتخابي: القذافي عائد... وحفتر وصالح يتساومان  الجيش البريطاني نحو انتشار أوسع حول العالم  بريطانيا تدعو فرنسا لاستعادة جميع المهاجرين الذين عبروا المانش  الصحة العالمية تجتمع لبحث خطورة سلالة جديدة من كورونا  ما الذي يجري التحضير له في إدلب؟  وفاة 5 مذيعات في مصر بأقل من 10 أيام.. ما القصة؟  بعد تصنيف “دافوس” للتعليم.. مقترح لهيئة وطنية للاعتماد والتصنيف الأكاديمي  استبعاد سيف الإسلام القذافي و24 آخرين من سباق الرئاسة الليبية  تزوجت نفسها وأقامت زفافاً.. ثم تطلقت بعد 3 أشهر لهذا السبب الغريب!  اعتراف حكومي مبطن..!.. بقلم: حسن النابلسي     

شعوب وعادات

2019-04-02 05:47:43  |  الأرشيف

مهدت لوجود البشر.. اكتشاف مكان أكبر كارثة في تاريخ الأرض

قال فريق من علماء الحفريات في جامعة كنساس، بالولايات الأمريكية، إنهم اكتشفوا بقايا “كتلة من المخلوقات” التي ماتت بعد دقائق من اصطدام كويكب ضخم بالأرض منذ 66 مليون سنة، لينهي عصر الديناصورات.
وبحسب موقع “الغارديان” البريطاني، نُشرت ورقة بحثية، اليوم الاثنين، تفيد بأن فريق العلماء وجد حفريات حيوانية وسمكية محفوظة بشكل رائع فيما يُعرف الآن داكوتا الشمالية.
وأدى اصطدام الكويكب بالأرض إلى خلق بركان “تشيكشولوب”، فيما يُعرف الآن بالمكسيك، ويُعتقد أنه المكان الأصلي الذي حدثت فيه الكارثة الطبيعية، وهو أكبر حدث كارثي في تاريخ الأرض، قضى على 75% من الأنواع الحيوانية والنباتية في الكوكب، بما فيها الديناصورات، وهو- بحسب العلماء- ما مهد البيئة لوجود البشر.
ويعتقد الباحثون أن التوابع الناجمة عن الاصطدام أدت إلى حدوث زلازل ضخمة وتسببت في وجود “الطريق البحري الغربي الداخلي” كان بحرا كبيرا موجودًا من منتصف إلى أواخر العصر الطباشيري، وأيضًا في وقت مبكر جدًا من الباليوجين، كان يقسم قارة أمريكا الشمالية إلى أرضين، لاراميديا إلى الغرب وأپالاتشيا في الشرق، وكان يمتد من خليج المكسيك ومن خلال منتصف ما هما اليوم الولايات المتحدة وكندا.
وقال الباحث الرئيسي في الدراسة “روبرت دي بالما”، إنهم وجدوا في الموقع الأحفوري، الذي أُطلق عليه اسم “تانيس”، أسماك مياه عذبة، فقاريات أرضية، وأشجار، مضيفًا أن بعض أحافير الأسماك استنشقت مقذوفات بركانية مرتبطة بحدث “تشيكيكولوب”، ما يشير إلى أن آثاره وصلت إلى داكوتا الشمالية خلال “عشرات الدقائق”.
وتابع “ديبالما”: “ننظر إلى سجلات أحفورية لواحدة من أبرز الأحداث المؤثرة في تاريخ الأرض، لا يوجد موقع آخر لديه سجل من هذا القبيل، هذا الحدث تحديدا يرتبط بكل البشر وكل الثدييات على الأرض حاليا؛ لأن هذا الحدث هو ما أورثنا أرضنا على الشكل الحالي”.

 

عدد القراءات : 9282

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021