الأخبار |
نقابة المحامين تستعد لإقامة دعوى على ترامب  "نحن نثبت کل شيء عملیا"... تهديد خطير من الحرس الثوري الإيراني  صراع جديد في جنوب اليمن... قطار التطبيع مع إسرائيل يصل لـ "أبواب عدن"  طهران تتهم الدول الأوروبية بالتواطؤ مع واشنطن في العقوبات  النفط تعدّل مدة تعبئة البنزين لجميع الآليات العامة والخاصة  البدء ببيع الخبز على البطاقة الالكترونية وفق نظام الشرائح  الخارجية: الحكومة الهولندية آخر من يحق له الحديث عن حقوق الإنسان بعد فضيحتها أمام شعبها بدعم تنظيمات إرهابية في سورية  الاقتصاد وتوترات «المتوسط».. بقلم: محمد نور الدين  مع فتح “حنفية” القروض.. طمع الصناعيين وظف أموالهم في أنشطة مخفية.. وترك ملف التعثر وسيلة ضغط  حصاد التطبيع.. حيفا بديلاً لمرفأ بيروت، وقناة السويس ستتضرر  ردا على خطوات الولايات المتحدة ضد "تيك توك".. الصين تتوعد بإجراءات ضد واشنطن  لأول مرة منذ 10 أشهر.. حاملة طائرات أمريكية تدخل إلى مياه الخليج  عاصفة نادرة في البحر المتوسط تضرب غرب اليونان  مسلسل استهداف الاحتلال: ضغوط لتسريع الانسحاب  لقاح الانتخابات الأميركيّة يترنّح  عندما يضعون الأرض العربية في بورصة الانتخابات الأميركية.. بقلم: عمر غندور  روسيا: الولايات المتحدة تواصل خنق سورية وشعبها اقتصاديا رغم الجائحة  لافروف: الولايات المتحدة لن تعترف بأخطائها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا  اليونيسف: جائحة كورونا جعلت 150 مليون طفل إضافي يقعون في براثن الفقر     

شعوب وعادات

2019-02-19 06:58:26  |  الأرشيف

اهتمام المرأة بكرة القدم دعم أسري أم «بريستيج» اجتماعي

تشرين

دينا عبد:
استطاعت النساء حجز مكان لا يستهان به لهن في مقاعد المهتمين والمشجعين لأكثر الرياضات شعبية على وجه الأرض، فلم تعد متابعة مباريات كرة القدم حكراً على الذكور كما كانت سابقاً، فأصبحنا اليوم نشاهد عدسات المصورين ترصد حضورهن في مدرجات ملاعب كرة القدم كنوع من لفت النظر لعين المشاهد.
تقول رهف وهي مدرسة رياضة: كانت الفئة الأنثوية قديماً ضئيلة في حضورها الفعاليات الرياضية الكروية، لأن الفكرة مستهجنة بالنسبة لمجتمعاتنا العربية عند فئة الذكور، أما الآن فقد غدا اهتمام المرأة و متابعتها للبطولات الكروية العالمية و العربية أمراً رائجاً ومستحباً، مشيرة إلى أن ما نراه اليوم أن الرجل يستهويه اهتمام المرأة بمتابعتها لهواياته في بعض الأحيان، وفي أحيان أخرى، وعلى النقيض تماماً يجد الرجل في ذلك مزاحمة له من المرأة على الرياضة التي يراها ذكورية بحتة.
يرى خلدون وهو موظف أن المرأة تتابع كرة القدم لأنها تحب أن تتدخل بكل شيء يخص الرجل، بينما نجد رأي أيهم الذي يعمل مندوب مبيعات مغايراً تماماً، فهو يشجع فكرة اهتمام المرأة بكرة القدم لأنه يرى في ذلك مشاركة إيجابية منها في انفعالاته أثناء حضوره مباريات كرة القدم فهي تنزعج لانزعاجه عند الخسارة وتفرح لفرحه عند الفوز و الانتصار.
وتؤكد مها وهي ربة منزل بطرافة «حكم القوي على الريموت» مضيفة إلى ذلك إنها تضطر لحضور المباريات مع زوجها و أولادها الشباب انصياعاً منها للهيمنة الذكورية في المنزل «فمكره أخوك لا بطل» ولكن تجد نفسها في بعض الأحيان تنسجم بشكل أو بآخر مع حماس من حولها وانفعالاتهم بما يشاهدون.
أما علا وهي طالبة في الثانوية العامة فتحرص على متابعة كرة القدم نظراً لإعجابها بنجوم ولاعبي الكرة لكونهم شخصيات لافتة للنظر في الشكل وأثناء تسجيلهم لأي أغنية أو إعلان تلفزيوني.
أحمد حسن- علم اجتماع ولدى سؤالنا إذا كان الحضور النسائي لمباريات كرة القدم في الملاعب هو ظاهرة مستحدثة أم إنها كانت موجودة قديماً قال: الرجل الشرقي وإن كان رياضياً فلا تزال تأسره بعض التقاليد الاجتماعية، فأي رجل، وإن كان يقضي معظم وقته في الملاعب، إلا أنه لا يحبذ فكرة حضور زوجته أو ابنته أي مباراة كرة القدم داخل الملاعب، وذلك لسببين- كما يشرحهما المختص- الأول الألفاظ الخارجة عن النص التي تتطاير هنا وهناك بين المشجعين بشكل عفوي.
والثاني حالات الشغب المتوقعة بعد نهاية كل مباراة، ويؤكد المختص الاجتماعي أن الحضور النسائي وإن كان ملحوظاً فإن نسبته تبقى ضعيفة مقارنة بالحضور النسائي في ملاعب البطولات العالمية، ويضيف: إن كثرة مواقع التواصل الاجتماعي هي ما فرض ظاهرة الاهتمام الأنثوي بالبطولات الكروية اجتماعياً وجعلها رفاهية اجتماعية لدى الأوساط النسائية فأصبحت المرأة نوعاً ما تفضل متابعة كرة القدم إلكترونياً أكثر من شاشات التلفاز، أما ظاهرة اهتمام المرأة بمتابعة البطولات الخاصة بكرة القدم فتعد في رأي المرشد الاجتماعي نوعاً من أنواع لفت النظر وحب الظهور أي بريستيج اجتماعي.
فمؤخراً انتشرت- وبكثرة- ظاهرة التصوير النسائي من داخل المقاهي التي تعرض مباريات كرة القدم، فتقوم النساء بالتقاط صور لهن أثناء حضورهن لإحدى المباريات ويقمن بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي ليحصلن على اهتمام إيجابي من خلال طرق تعبير الآخرين عن هذا الاهتمام مثل الإعجاب والتعليق والمشاركة وبالتالي إرضاء غريزة حب الظهور لدى المرأة.
ويرى المختص الاجتماعي أن سبب اهتمام المرأة بمتابعة البطولات الكروية يرجع إلى اهتمام أزواجهن وأولادهن الذكور كنوع من الدعم والمساندة المعنوية من وجهة نظر المرأة أو مسايرة لهم وختم المختص الاجتماعي قوله، حيث أكد أن حضور النساء الفعاليات الرياضية الكروية في الملاعب لم يعد مستهجناً أو مرفوضاً كما كان سابقاً، فكل فكرة في بدايتها غريبة على أي مجتمع، ومع مرور الوقت تصبح روتيناً ملحوظاً بشدة، فاهتمام المرأة بهذا النوع من الرياضات ظاهرة صحية وله جوانب ايجابية لكونها بعيدة كل البعد عن العادات السلبية التي ينساق المجتمع لها في أغلب الأحيان، هذا طبعاً إذا استثنينا حب الظهور والمفاخرة في بعض الأحيان.

عدد القراءات : 8186

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3531
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020