الأخبار |
عشرات المستوطنين يجددون اقتحام الأقصى بحماية قوات الاحتلال  إيران تتحدى أمريكا: لا أحد يستطيع إيقاف ظريف  الولايات المتحدة ترحب بقرار البحرين الانضمام إلى تحالف "تأمين الملاحة"  لحود:انتصارات الجيش السوري على المؤامرة الإرهابية انتصار للمقاومة  قرقاش: أي قرار حول اليمن يجب أن يكون حصيلة حوار يمني  مجلس النواب الأردني يطالب بطرد السفير الإسرائيلي من عمان  عراقجي: أمريكا ليست طرفا موثوقا به من أجل إجراء مفاوضات جديدة  بوتين: نود معرفة موقف فرنسا مما يحدث في ليبيا  زيلينسكي يدعو نتنياهو للاعتراف بأن المجاعة في القرن الماضي كانت إبادة للشعب الأوكراني!  بوتين: روسيا تشعر بالقلق إزاء الوضع حول معاهدة حظر التجارب النووية والأسلحة في الفضاء  تركيا تطلق عملية "الكاسر" في جنوب شرقي البلاد  مصادر إعلامية: الجيش يشرف ناريا على الطريق الدولي بين خان شيخون ومعرة النعمان  أدلة جديدة تفضح دعم نظام أردوغان للإرهابيين في سورية  الرئيس الجزائري المؤقت: الانتخابات الرئاسية ليست فقط ضرورة حتمية بل وحلا دستوريا مستعجلا  الجيش السوري يتقدم شمال خان شيخون وطائراته توقف تقدّم رتل تركي  الخارجية المصرية لأمريكا: القضية الفلسطينية ينبغي أن تحل على أساس "حل الدولتين"  فيديو يرصد لحظة إخفاء دبابات الارهابيين ضمن نقطة تركية جنوب إدلب  مجلة أمريكية تكشف عن انهيار اقتصادي مرتقب في أمريكا والسبب؟  الدوما الروسي: سنشكل لجنة للتحقيق في التدخل الأجنبي في شؤوننا الداخلية     

شعوب وعادات

2018-11-02 05:32:04  |  الأرشيف

لا تُهملي رُسُومات طفلكِ.. فهي دليلكِ إلى أعماقه!

يميل العديد من الأطفال للرسم على الورق، أو دفتر الرسم، وعادة ما يثني الأهل على تلك الرسومات، حتى لو كانت عبارة عن أشياء غير مفهومة، أو غير مكتملة.
 
ففي بعض الأحيان، يجد الطفل الورق، أو اللوح ملاذًا له في التنفيس عن رغباته، أو أفعاله، أو صداقته، أو غيرته، أو حزنه، وغيرها العديد من الأحاسيس، التي لا يستطيع التعبير عنها بالكلمات.
وبهذا الخصوص، تقدّم الاختصاصية التربوية، والنفسية، الدكتورة أسماء طوقان لكِ معلومات، ونصائح حول أهمية متابعة رسومات الأطفال، كونها رسائل "للأبوين" لا يجب إهمالها:
تقول الاختصاصية طوقان، "يمكننا التعبير عمّا في داخلنا، وذلك من خلال التعبير اللّفظيّ، أو بوسائل أخرى غير مباشرة، ولكن هذه القدرات عند الراشدين فقط".
أما الأطفال، فلديهم صعوبة في التعبير عمّا في داخلهم، أو يخافون قول الحقيقة، أو يخجلون، أو لا يدركون ما الذي سبب لهم اضطراب في شخصيتهم، وعندما يسألهم الأهل، أو المدرس، أو الاختصاصيّ، عن سبب قيامهم بالتّصرّفات المزعجة، أو السلوكيات الخاطئة، يجيبون بلا أعلم، أو ينكروا أفعالهم، أو يكتفون بالصمت، وعدم الإجابة، وهذه من بعض الصعوبات، التي نواجهها مع الأطفال.
وتضيف طوقان "لكن يمكننا من خلال رسومات الأطفال، وتحليلها معرفة ماذا يكبت الطفل في داخله من مشاعر، وأحاسيس، وخبرات مؤلمة، لأنّه يقوم بتفريغها باللاوعي، فمن خلال الرسم، والألوان، يمكننا معرفة ذلك، والتوصّل إلى معاناة الطفل تدريجيا".
وهنا، تشير طوقان، إلى عدد من الأمور، التي يجب ملاحظتها، أثناء قيام الطفل بالرسم، مثل طريقة مسكه للقلم، وقوّة ضغطه عليه، وموقع الرسمة بالنسبة للورقة، وحجم الرسمة بالنسبة لحجم للورقة، وسلوك الطفل أثناء الرسم، وتعابير وجهه أثناء الرسم، وتكرار استخدام الممحاة، والألوان، التي يستخدمها، ودلالات الأشكال، التي يرسمها الطفل، والتغيّر المباشر، والمفاجئ في الرسومات.
لذا، يجب دائمًا مراقبة رسومات الأطفال، فإذا لاحظتْ الأم انعكاسًا في رسومات الطفل، أو اختلاف طريقة رسمه بصورة مفاجئة، فإنّ هذا دليل على تعرّض الطفل لمشكلة مباشرة أدّت إلى اختلاف مشاعره.
وختامًا، تؤكّد الاختصاصية طوقان، أنّ رسومات الطفل، هي الوسيلة الأفضل للتواصل معه، ومعرفة كل ما يدور في خاطره، لذلك يجب متابعتها باستمرار، ومحاولة مشاركة الطفل في الرسم، ليتمّ مساعدته وتوجيهه بالصورة الأمثل، حيث تحمل رسومات الأطفال دلالات نفسية.
ولعلّ من الأفضل أنْ تستعين الأمّ، أو المدرسة بشخص مختصّ في تحليل رسومات الأطفال وعرضها على مختصّ نفسيّ، في حال ملاحظة أيّ تغيير سيء، في رسومات الطفل.
 
عدد القراءات : 5596

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019