الأخبار |
ظريف: ما فعلته بريطانيا قرصنة بحرية  مقتل 6 مسلحين في غارة لما يسمى التحالف الدولي قرب الحدود العراقية مع سورية  مصدر عسكري تركي: أردوغان سيدرس فكرة شراء مقاتلات "سو 35" من روسيا  بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تعرب عن قلقها تجاه اختفاء عضوة مجلس النواب  الجيش المصري يحبط هجوما انتحاريا على أحد المراكز الأمنية في شمال سيناء  البرلمان الأوروبي: يجب سن عقوبات إضافية ضد مسؤولين في فنزويلا  "إنستغرام" تختبر إلغاء خاصية أساسية في منصتها  نتائج امتحانات شهادة التعليم الأساسي غدا الساعة ١٢ ظهرا  المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني يجدد دعم بلاده للمقاومة في لبنان وفلسطين  رئيس حزب جيل جديد: الانتخابات الرئاسية وسيلة مشروعة لبدء تغيير النظام في الجزائر  تلوث الهواء يزيد من خطر الموت بأمراض القلب  6 أشياء مفاجئة قد تؤثر على بشرتك دون أن تدركها  "روستيخ" الروسية: مستعدون للعمل على توريد "سو - 35" إلى تركيا  بوتين وماكرون يبحثان هاتفيا تطورات الأوضاع حول الملف النووي الإيراني  بري: القرار بشأن العمال الفلسطينيين انتهى  الدفاع الروسية تؤكد أنه لا وجود لقوات برية روسية في سورية  التجارة الداخلية تصدر قرار بالزام المستوردين الممولين من المصارف بتسليم 15 % من مستورداتهم بسعر التكلفة  المهندس خميس من شركة تاميكو: الحكومة تولي اهتماماً متزايداً للنهوض بالصناعات الدوائية  غرينبلات: إسرائيل "ضحية للنزاع" مع الفلسطينيين  إيران: إذا لم يكن تصدير النفط آمنا لنا فلن يكون آمنا للآخرين     

شعوب وعادات

2018-05-15 02:34:12  |  الأرشيف

هل تصرين على دفع حسابك في المطعم بدافع الاستقلالية أو المساواة؟

يحدث كثيرا أن يدعو الرجل خطيبته مثلا إلى وجبة غداء أو عشاء، ويحدث العكس أيضا، إلا أن نادر الحدوث هو أن يقبل الرجل بأن تدفع المرأة فاتورة الدعوة وذلك لأسباب عدة مثل العادات والتقاليد والنظرة الجندرية للأمر، بالإضافة إلى العديد من الأسباب الأخرى.
 
لكن ماذا عنك أنت؟، هل تصرين على دفع الحساب فيما لو كنت صاحبة الدعوة، أم تستسلمين أمام إصراره؟
 
صحيفة “الإندبندنت” البريطانية تؤكد فعلاً أنه موضوع ما زال محل جدل؛ فالبنت التي تتحدث عن استقلاليتها ومساواتها بالرجل، لا تزال تخبئ في داخلها أنثى تشعر أن الرجل هو المسؤول عن دفع الفواتير المالية، وأولها فواتير الدعوات للمطاعم.
 
وتستشهد الإندبندنت، في تقرير لها عن هذا الموضوع، بحلقة نقاشية على إحدى الفضائيات، شهدت جدلاً ملفتاً يكشف عن عمق هذه الإزدواجية النفسية ليس فقط بين النساء وإنما أيضاً بين الرجال الذي يشعرون أن دفع المرأة لفاتورة المطعم، أو المشاركة فيها بالمناصفة، هي إهانة مغطاة بدعوى الاستقلالية.
 
 
المنطق والجنتلمان
 
وتورد الصحيفة تفاصيل من الحوار الذي عرضه “برنامج الواقع” التلفزيوني، مما جرى بين فتاة وشاب في نهاية الغداء، وأخذ طابع الحدة في بعض جوانبه.
 
الشاب أصرّ على أن دفعه هو للفاتورة مسألة فيها لياقة وكرامة ورجولة، بينما أصرت الفتاة على أن كل هذه الاعتبارات غير منطقية وغير عملية وفيها شيء من الإهانة الضمنية للفتاة التي يفترض أن تكون مساوية للرجل في كل شيء، وبالذات في الأحاسيس الداخلية لكليهما.
 
مناصفة الفاتورة
 
وتنقل الصحيفة أن هذا الحوار شبه المتوتر كما عرضته القناة التلفزيونية، وصل حد أن تقول الفتاة: “اصمت رجاءً، ودعنا نتقاسم الفاتورة مناصفة”، وهو ما حصل فعلاً.
 
وتنقل الصحيفة ردود الفعل اللاحقة للفتاة والشاب عما حصل بينهما، وعما إذا كانا تقبّلا النتيجة وسيكرران اللقاء. الفتاة قالت: لست متأكدة إن كان هو الشخص الذي يمكن أن أرتبط به ما دام يحمل مثل هذه الأفكار القديمة. أما هو فكان تعليقه بأنه سيكرر الدعوة للغداء، وأنها ستقبل فكرة أنه عنيد ويمكن لهما أن يتعايشا كزوجين.
 
التعاطف مع موقف الشاب
 
وبحسب الإندبندنت، فإن ردود فعل مشاهدي الحلقة التلفزيونية التي كان اسمها “المواعدات الأولى”، أظهرت أن الغالبية متعاطفون مع الشاب في إصراره على أن يدفع فاتورة المطعم، معتبرين ذلك نوعاً من الكرامة أو الفروسية أو البروتوكولات المريحة للجميع، مشيرين في الوقت نفسه إلى أن الفتاة التي كانت متوترة ورافضة لتفكير الشاب، عادت في النهاية ووافقت على تكرار الدعوة إلى عشاء يتقاسمان فاتورته.
عدد القراءات : 5654

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019