الأخبار |
ظريف: الشخص الذي أسقط الطائرة الأوكرانية يقبع في السجن حاليا  عزل ترامب ليس هو الهدف.. بقلم: د.عبد العليم محمد  زلزال تركيا.. 20 قتيلا و1015 مصابا وعمليات الإنقاذ مستمرة  ألمانية تخطط للزواج بطائرة بوينغ وصفتها بـ"حب حياتها"  ترامب يهاجم أوباما على "إنستغرام" ويحطم أرقاماً قياسية في تغريداته عبر "تويتر"  فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة  كوريا الشمالية تعين ضابطاً سابقاً بالجيش وزيرا جديدا للخارجية  2020 عام المواجهة مع الكيان الصهيوني.. بقلم: شوقي عواضة  مليونية بغداد: أميركا... برّا برّا  ماليزيا تعلن تسجيل 3 إصابات بفيروس كورونا  تظاهرة مليونية رفضاً للوجود الأميركي.. والعراقيون يرددون: أخرجوا من أرضنا قبل أن نخرجكم!  الجيش السوري يطرق أبواب "معرة النعمان" ويطهر بلدة "معرشمارين" الاستراتيجية  الخارجية: عمليات الجيش وحلفاؤه في حلب وإدلب تأتي استجابة لمناشدات المواطنين ورداً على جرائم الإرهابيين  فشل سياسة التحايل السعودية: الوكلاء عاجزون  فيروس «كورونا»: 13 مدينة و41 مليون صيني تحت الحجر الصحي  أردوغان: مصر والإمارات تدعمان حفتر بالسلاح ولن نترك السراج وحده في جبهات القتال  بعد تسريب بعض تفاصيلها… "صفقة القرن" تثير خلافا داخل إسرائيل  بعدما أثار جدلا.. الجيش الإسرائيلي: "النهر السري" منطقة عسكرية مغلقة  سر تجاهل ترامب وزوجته عيد زواجهما الـ 15     

شعوب وعادات

2018-05-14 03:51:32  |  الأرشيف

شرائح إلكترونية تحت جلد الإصبع تقوم مقام المفاتيح والبطاقات في السويد!

أصبح بإمكان الأشخاص المعتادين على إضاعة مفاتيحهم، أن يتخلصوا منها إلى الأبد، وأن يستبدلوها بشريحة توضع تحت جلد الأصبع تفتح الباب تلقائيا لدى تمرير اليد عليه.
 
أولريكا سيلسينغ البالغة من العمر 28 عاما واحدة من ثلاثة آلاف شخص في السويد بدأوا باعتماد هذه التقنية.
 
فقبل عام، وضعت شريحة تحت جلد أصبع يدها، صارت بديلا عن البطاقات التي كانت تستخدمها لفتح الباب ولدخول النادي وحتى لركوب القطار.
 
وبذلك تحل هذه الشرائح محل المفاتيح والبطاقات المتعددة التي يحملها الشخص في محفظته، ومنها بطاقات القطار، فبمجرد أن يجري حجز المقعد على الإنترنت تنتقل هذه المعلومات إلى الشريحة وتصبح قادرة على فتح الباب المؤدي للقطار.
 
لا تثير هذه التقنية الكثير من الجدال في السويد، البلد الشغوف بالتكنولوجيا، والذي لا يبدي مواطنوه قلقا كبيرا على خصوصية معلوماتهم الشخصية، بل يوافقون على استخدام بياناتهم المنشورة على مواقع التواصل من طرف الإدارات العامة.
 
وفي هذا السياق، يؤكد مصممو هذه الشرائح أنها لا تبث أي معلومات إلا حين يمرر الشخص يده فوق الشاشات المخصصة.
 
وتقول أولريكا: «من الجيد أن يجرب المرء شيئا جديدا وأن يرى كيف سيسهل حياته في المستقبل». فرغم الآلام المبرحة التي شعرت بها حين وضعت الشريحة تحت الجلد في يدها اليسرى، إلا أنها سعيدة بأثرها على حياتها اليومية.
 
لكنها لا تبدي حتى الآن أي قلق على خصوصية المعلومات التي قد تتضمنها الشريحة.
عدد القراءات : 6221
التصويت
هل سيحل مؤتمر برلين الأزمة في ليبيا
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3508
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020