الأخبار |
الكرد.. «بندقية للإيجار».. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  الأولوية للانتشار على الحدود مع تركيا وأحياء شمال حلب في عهدة الجيش خلال يومين … العلم الوطني يرفرف فوق منبج والطبقة وتل تمر وانسحاب أميركي فرنسي من الشمال  السودان.. مفاوضات السلام: التفاؤل يصطدم بشياطين التفاصيل  محاكمات تهدّد بعودة التوتّر: مدريد تطوي صفحة انفصال كتالونيا  بنس يقول إن ترامب تحدث مع أردوغان وطلب منه وقف الغزو فورا  بعد الغزو التركي .. الى أين انتقلت الأولوية الأميركية في سورية؟.. بقلم: حسان الحسن  القوات العراقية تحبط مخططاً إرهابياً وتقتل انتحاريين اثنين في سامراء  خلوصي أكار يجري محادثة هاتفية مع شويغو حول العملية التركية في سورية  اشتباكات على أطراف منبج: الأميركيون «يؤخّرون» عبور الجيش نحو شرق الفرات  قلق إسرائيلي: الانسحاب الأميركي يرسّخ التهديدات  عروض خطية للنفقات فوق 15 ألف ليرة … رئاسة مجلس الوزراء تطلب من لجان المشتريات سبر الأسعار في السوق  منفذ البوكمال يبدأ بالسيارات الخاصة وتقل الأفراد وتحضيرات لعبور البضائع  لافروف: الرياض لم تطلب وساطة روسيا بشأن الهجوم على منشآتها النفطية  بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تدين القصف الجوي على مناطق مدنية في طرابلس  الكرملين حول توريد "إس-400" للسعودية: المباحثات جارية وهناك خطط معينة  58 قتيلا جراء إعصار هاغبيس في اليابان  لودريان: هجوم تركيا قد يقوض المعركة ضد "داعش"  «الحربي» يدمر 3 مقرات لـ«النصرة».. والجيش يكبدها خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات  البابا فرنسيس يدعو إلى وقف القتال في شمالي شرقي سورية     

شعوب وعادات

2018-02-23 05:34:03  |  الأرشيف

“ممنوع اصطحاب الأطفال في الأفراح”.. بين القبول والرفض من المدعوّين

لم تخلُ بطاقات الأفراح في الآونة الأخيرة من تذييلها بعبارات تحذر المدعوّين من اصطحاب أطفالهم مثل: “ممنوع اصطحاب الأطفال” أو “نوماً هنيئاً لأطفالكم”، كإيذان مسبق لهم بعدم التسبُّب في الحرَج للعريسين ومعهم إدارة الصالة والعاملين فيها.
في الوقت نفسه، قد يحرم هذا الشرط الأصدقاء أو المقرّبين لأحد العريسين أو كليهما من حضور الزفاف، بحجة عدم استطاعتهم ترك أولادهم في المنزل وحدهم، في ما قلة نادرة توافق على ذلك، وتعتبره مطلباً ضرورياً لحضور الزفاف بهدوء.
لماذا يجب عدم اصطحاب الأطفال؟
أكدت خبيرة الإيتيكيت والبروتوكول سوزان القاسم لـ “فوشيا” أنه في الأساس، لا مكان للأطفال في الأعراس، لأن أجواء تلك المناسبات لا تناسبهم، لعدم إدراكهم معنى حفل الزفاف، ورفضهم الجلوس في مكانهم لوقت طويل.
وحتى إن لم يشترط العريسان على المدعوّين عدم اصطحاب أطفالهم، يجب أن يكون عندهم إيتيكيت وبُعد نظر، إلا في حالة استثنائية تتمثل بصلة قرابة المدعوّين للعريسين، على أن لا يحضروه حتى نهايته.
عدم استمتاع الأسرة المدعوّة بالزفاف
وجدت القاسم أن في فهم الأطفال لغة بقائهم جالسين في أماكنهم دون التحرّك صعوبة بالغة، خصوصاً عندما تكون صالة الفرح واسعة وكبيرة، ما يُشعرهم بأنها مكان للّعب والركض، ما يضطر أسرهم لتتبّعهم ومعرفة مكانهم، عدا عن بكاء بعضهم من ضجيج الأصوات، ما يجعل أسرهم غير مستمتعين بمراسم الزفاف.
والأخطر من ذلك، بحسب القاسم، إذا أقيم حفل الزفاف حول بركة ماء، حينها لن تُجدي كافة الطرق أو الحواجز نفعاً في منع الأطفال من الاقتراب منها، تحديداً إذا تواجد حولها عدد كبير منهم، وقد يتعرض أحدهم للسقوط فيها، واضطرار أحدهم لإنقاذه، ما يعني إفساد الحفل وإرباك الحاضرين وانشغالهم بوضعه.
عبارة “ممنوع اصطحاب الأطفال” بين القبول والرفض
بدورها، خالفت القاسم من يذيّلون بطاقة فرحهم بهذه العبارة، ورأت فيها تدنيا في المستوى الثقافي من ناحية الداعي والمدعو، حيث يجب أن يعلم المدعوّون ضرورة عدم اصطحاب أطفالهم كأمر محتّم ومن المسلّمات، دون داعٍ للكتابة والترجّي.
فترتيب العروس لزفافها ليس بالأمر السهل مطلقاً، بدءاً من دخولها إلى الصالة وحتى جلوسها على الكوشة، وأمور أخرى، قد تختفي بهجتها إذا تواجد عدد من الأطفال يركضون بين الطاولات، وقد يخرّبون الديكورات ويُفسدون بعضاً من ترتيباتها.
الحل الأسلم في هذه الحالة
وانتهت القاسم بضرورة اعتذار المدعوّين عن حضور حفل الزفاف، حيث لا مكان للأطفال فيها، ولا يمكن تقبُّلهم بسهولة عند الآخرين؛ فالدراية الكاملة وبُعد النظر والذوق والتفكير مطلب ضروري لعدم اصطحابهم، إن كُتبت العبارات أسفل البطاقة أم لم تُكتب.
 
 
 
عدد القراءات : 6314
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019