الأخبار |
الغرور القاتل.. بقلم: د.خلود أديب  لتكريس النزعة الانفصالية.. وفد سويدي في مناطق سيطرة «قسد»  مؤشرات على تشكيل قوات رديفة للجيش في البوكمال … ضبط مقر عمليات لـ«داعش» ببادية دير الزور  ترامب والكونغرس والانتخابات الرئاسية 2020.. بقلم: دينا دخل الله  أفكار أميركية لـ«ورشة المنامة»: علاماتنا التجارية ستسهّل «صفقة القرن»!  رسائل صاروخية بلا توقيع: واشنطن تتهيّب وطهران تتفرّج  أميركا متخوّفة من ضرب مصالحها: مبادرة أوروبية في ربع الساعة الأخير  لقاء «مُطوّل» يجمع ترامب مع شي الأسبوع المقبل  قوات الاحتلال تعتقل ثمانية فلسطينيين بالضفة الغربية  هونغ كونغ... بُعدٌ آخر لحرب واشنطن وبكين  المتحدثة باسم البيت الأبيض: إطلاع ترامب على تفاصيل ضربة صاروخية على السعودية  الحرس الثوري يعلن إسقاط طائرة "تجسس" أمريكية مسيرة دخلت المجال الجوي الإيراني  ريابكوف: واشنطن مستمرة في لعبة استعراض العضلات مع إيران  عبد اللهيان: العلاقات الإيرانية الروسية استراتيجية  الخارجية الإيرانية تحذر من تكرار انتهاك مجالها الجوي  الإدارة المحلية تتسلم 100 باص نقل داخلي مقدمة من الصين  شمخاني: سندافع عن أجواء بلادنا وحدودنا بكل قوة  أمريكا ترغب في محادثات مع كوريا الشمالية وتعاقبها في اليوم نفسه  ريابكوف : واشنطن لم تحدد مقترحاتها لإبرام اتفاق أوسع من خطة العمل الشاملة  الإغراءات والضغوطات في «مكيدة» صفقة القرن...! .. بقلم: كمال حميدة     

شعوب وعادات

2016-11-02 15:06:54  |  الأرشيف

لماذا حظرت سنغافورة بيع أو شراء أو استيراد العلكة ؟

 على مر تاريخها، عملت سنغافورة على نيل استقلالها من عدد من الإمبراطوريات التي كانت تحتلها، حتى حصلت عليه رسميًا في 31 أغسطس عام 1963 كدولة موحدة مع ماليزيا، وبعد عامين انفصلت عنها. خلال هذه الفترة، دخلت سنغافورة بقوة في مجال الصناعة، كما استفادت من الطرق التجارية البحرية.


جلب هذا الازدهار الاقتصادي المفاجئ نتائج سيئة؛ حيث ازدادت أعمال التخريب المتعمّدة بين صغار السن. وخلال الثمانينيات، وجد عمال النظافة صعوبة كبيرة في تنظيف شوارع المدن، والسلالم، والمصاعد، والطرق، والباصات من العلكة الملتصقة التي لا نهاية لها.


أول من تناول هذه المسألة رسميًا هو رئيس الوزراء “لي كوان” عام 1983، حيث تسلّم أول مسودة لمشروع قرار حظر العلكة، لكنه لم يمر. في عام 1987 افتتحت سنغافورة محطة المترو التي كلفتها 5 مليارات دولار. لكنها لاحقًا كانت هدفًا للمخربين والعابثين، لتجد العلكة ملتصقة على المقاعد، ومجسات الأبواب الأتوماتيكية؛ وهو ما جعل هناك حاجة ماسة لإنفاق الأموال لإصلاح الأضرار التي لحقت بالمترو.

في عام 1992 أصبح قرار حظر العلكة نافذًا مع قبول قانون تنظيم الصناعة الذي فرض قيودًا على استخدام أو توزيع أو تجارة أي نوع من أنواع العلكة، كما بدأت الشرطة بإنفاذ قرار الحظر، ومعاقبة أي شخص يقوم بتخريب الأماكن العامة ببقايا العلكة أو البصاق.


توقف استيراد جميع أنواع العلكة مباشرة. لكن في عام 2004 مارست الولايات المتحدة ضغوطًا على سنغافورة للسماح بإدخال كميات صغيرة من العلكة العلاجية للأسنان، لكن استخدامها مقيّد للغاية، ويمكن شراؤها فقط من أطباء الأسنان، الذين عليهم إرسال بيانات هؤلاء المرضى للحكومة، وإن لم يقوموا بذلك فقد يتعرضون للسجن لمدة عامين، بالإضافة إلى غرامة مالية 3000 دولار.

يتم السماح للسياح بإدخال العلكة لكن بكمية محدودة جدًا لكل شخص، وإن زادت تلك الكمية فهم عرضة لتهمة تهريب العلكة، والتي تصل عقوبتها للسجن عام واحد، وغرامة مالية 5500 دولار.

أما عقوبة الأفراد الذين يلصقون بقايا العلكة في الأماكن العامة فهي غرامة مالية، والقيام بأعمال خدمة اجتماعية، أو غالبًا الضرب أمام العامة بعصا الخيزران! لا يوجد في سنغافورة سوق سوداء لبيع العلكة، غالبية السكان الذين يرغبون بالتمتع بها يذهبون للدول المجاورة.
عدد القراءات : 4711
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019