الأخبار |
احتجاجات «السترات الصفراء» تدخل أسبوعها الـ27  الفوضى تجتاح الرقة...30 قتيلا ومصابا بثلاثة تفجيرات و"قسد" في دائرة الاتهام  روسيا تملك الرد على قنبلة "الاختراق الهائل" الأمريكية الجديدة  «منصة موسكو» تهاجم «هيئة التفاوض»  الجولاني يستنجد بميليشيات أردوغان لصد تقدم الجيش  بين صواريخ «إسرائيل» وصواريخ الإرهابيين.. لعنة الحرب بالوكالة  ترامب يخطط للعفو عن جنود ومرتزقة أمريكيين مدانين بجرائم حرب في العراق وأفغانستان  الأميركيون مجدّداً بقناع الكونفدرالية!.. بقلم: د.وفيق إبراهيم  انخفاض في استهلاك السوريين من الخبز بقيمة 15 مليون ليرة يومياً في رمضان  الجيش الإيراني يوجه تحذيرا شديد اللهجة لأمريكا  وزارة الزراعة تفتتح أول صالة بدمشق لبيع منتجات الألبان والأجبان بأسعار منافسة  مصدر ميداني: ملتزمون بقرار قيادتنا وجاهزون للرد على أي خرق … هدنة 72 ساعة في الشمال.. الجيش يلتزم والإرهابيون يخرقونها  المستوطنون يجددون اقتحام الأقصى وقوات الاحتلال تعتقل 3 فلسطينيين في الضفة  القوات العراقية تلقي القبض على إرهابي في محافظة نينوى  إحداث مراكز جوالة للبطاقة الذكية في ريف دمشق لتخفيف الازدحام على الغاز  كوريا الشمالية: أميركا بلد عصابات!  اليمن .. الحوثي يعلق على دعوة السعودية عقد قمتين طارئتين ويصفها بقمة المؤامرة السعودية  مسؤول ألماني يقترح إنشاء محكمة خاصة لمقاتلي "داعش" الألمان  الجبير: السعودية لا تريد الحرب ولكنها مستعدة لها  انتخابات البرلمان الأوروبي... منافسة حادة بين داعمي الاتحاد والمشككين به     

شعوب وعادات

2016-10-20 19:19:16  |  الأرشيف

من هي القحبة و من هي الشرموطة !!!

مقال جريئ  .. لأصحاب العقول الراقية ..

( كما ورد في المجلد الثالث في سلسلة لسان العرب )

يقال في اللغه العربية ( قحباء ) وهي الهضبة المنكوسة قمتها والتي اعتاد العرب على عبورها لاختصار مسافات الأسفار نظرا لوعورة طرق السفر ، فكان يقال لمن يحالفه الحظ ( كالقحباء في وسط الصحراء ) أما من كانوا يقطنون خلف تلك الهضاب فكان يطلق عليهم ( أبناء القحباء ).

قال ابن الأضرمين يمتدح نفسه :
أنا ابن القحباء رامق العينين يلوح في وجنتي مهند قتّال

أما نسائهم فكُنّ مضرب مثل بحسنهن وجمالهن، وكن يلقبن بالقحاب، ومفردهن قحبة.

وأما عند البادية فقد كان يقال للزهرة الحمراء المتفتحة ( الشرمطاء )، وكان يقال لمن تُلوّن شفاهها باللون الأحمر ( شرمطاء الشفاه ) أو تشرمط شفاهها.

أما صانعة اللون الأحمر (التي تصنع احمر الشفاه و تبيعه للنساء ) فكان يطلق عليها ( شرموطة ) أو ( شريمطة ). وقد قيل ( تُشرمط لتجد قوت يومها ) و يعني تبيع احمر الشفاه لتعتاش ..

وقد قال الشاعر الأموي قيس ابن ذريع:
هنا وقفنا والشفاه مواجدُ
أين البسالة وأين سيفي الباشقُ
شرموطةٌ أسرت بلونها النواجدُ
لولا الهوى ما ذل في الأرض عاشقُ

أتمنى أنكم إستفدتم لأن بعض الجهلاء جعلوها سباب وشتم، وهذا دليل على أن أمة إقرأ لا تقرأ..
عدد القراءات : 7310

التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019