الأخبار |
موفد ألماني يزور إيران بهدف التوسط لخفض التوتر  ترامب: "هواوي" شيء خطير للغاية ويمكن حل مشكلتها كجزء من اتفاقية تجارية مع الصين  ظريف: إيران تسعى دائما لتنمية علاقاتها مع دول المنطقة  الجعفري: سورية ستستمر بالتعاون مع حلفائها في ممارسة واجبها وحقها في حماية مواطنيها من التنظيمات الإرهابية  تسهيلات سورية لمغادرة المدنيين من إدلب  مشيخة قطر تواصل دورها القذر في دعم الارهاب بسورية  ترامب..صيام عن الحرب وإفطار على “خواريف خليجية”  الدفاع الروسية: المسلحون يحاولون منذ الأمس السيطرة على كفر نبودة وتكبدوا خسائر فادحة  قتيلان جراء تفجير إرهابي بسيارة مفخخة في القائم بالعراق  الأركان الإيرانية: أصابعنا على الزناد ومستعدون بكل حزم لتدمیر المعتدي  الأمم المتحدة: الهجوم على طرابلس يجب أن يتوقف وموقفنا ثابت  البنتاغون : واشنطن تدرس إمكانية إرسال قوات إضافية للشرق الأوسط  تزايد الزيارات السرية للوفود الأجنبية المفوضة من أمريكا إلى إيران  بومبيو: الصين تشكل خطرا حقيقيا على أمننا  الرئيس الجزائري المؤقت: قلقنا "عميق" لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا  مجلس الشيوخ الأمريكي يقر ميزانية الدفاع لعام 2020  واشنطن: لدينا تقارير تشير إلى استخدام أسلحة كيماوية في هجوم سورية  ترامب: لا أعتقد أن هناك حاجة لإرسال قوات إضافية إلى المنطقة بسبب إيران  السورية للاتصالات: خدمة “FTTH” قريباً في مركزي المزة والمهاجرين  رئيس الوزراء الهندي يتعهد بتوحيد البلاد عقب فوزه الكبير     

شعوب وعادات

2016-08-10 05:27:45  |  الأرشيف

أشهر 3 سيدات مارسن الجنس من أجل السياسة

لا يمكن الفصل بين السياسة والجنس، بحال من الأحوال، فهذه العلاقة تشهد عليها وقائع تاريخية، سُجّلت لسياسيين كبار، ورؤساء دول، كانت بطلاتها سيدات لا يعملن بالسياسة، وإنما وصلن بطريقة أو بأخرى لأهدافهن، ولكن ماذا عن السياسيات اللواتي تبوأن مناصب رفيعة، وعُرف عنهن ممارسة الجنس للوصول إلى مآربهن ونرصد أبرز 3 سياسيات ارتبطت أسمائهن بفضائح جنسية، منهن من اعترفت بممارسة الجنس مع زعماء لأهداف "وطنية" على حد تعبيراتها، نتعرف عليهم في التقرير التالي. 

 1- تسيبي ليفني 


استفتت وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة، تسيبي ليفني، الحاخام الأكبر فى إسرائيل، فأفتاها بأنه "يحق لها أن تنام مع الغرباء وتمارس الجنس شرط أن يخدم ذلك إسرائيل".

هكذا ورطت "حسناء الكنيسيت" زعماء عرب، ورموز معارضة فلسيطينية، في علاقات جنسية، تم تصويرها بكاميرات خفية، لابتزازهم سياسيًا، وإجبارهم على تنفيذ كل ما تطلبه "ليفني"، وإلا عرض الفيديوهات الفاضحة سيكون البديل.

و اعترفت "ليفني" في مقابلة مع "التايمز"، أنها وقت عملها فى جهاز الموساد، قامت بالعديد من العمليات الخاصة، أبرزها إسقاط شخصيات هامة فى علاقة جنسية، بهدف ابتزازهم سياسيًا لمصلحة الموساد، وقالت إنها لا تمانع أن تقتل أو تمارس الجنس من أجل الإتيان بمعلومات تفيد إسرائيل.


 ليفني وساركوزي

وعن سبب حرمان نفسها من علاقة عاطفية طوال تلك السنوات، قالت "ليفنى" خلال اللقاء "إن العلاقة الرومانسية تتطلب الأمانة والصدق والإخلاص بين زوجين، وأنا بالطبع لم أتمكن من بناء مثل تلك العلاقة مع أحد.

لكن وجود علاقة قصيرة وعابرة لا تسبب أى أذى أو ضرر إن التزم الطرفان بالقواعد والضوابط"، لذلك كانت تحاول وزيرة الخارجية السابقة بين حين وآخر أن يكون لها علاقتها العاطفية الخاصة، إن كانت تعلم أنها مجرد علاقة قصيرة وسطحية، فقد ظلت تعانى وتشتكى كثيرا من قسوة الوحدة والخزى العاطفى.

 2- مونيكا لوينكسي


رغم إنكارها لممارسة العلاقة الحميمية الكاملة مع رئيس الولايات المتحدة الأسبق "كلينتون" بإرادتها الحرة، إلا أن الصحف العالمية كشفت حقيقة هذه العلاقة، من خلال التسجيلات التي تمت بين العاشقين على يد صديقة مونيكا التي تكبرها بـ24 عام وهي "ليندا تريب".

مونيكا لوينكسي، موظفة بالبيت الأبيض، وصاحبة الفضيحة الجنسية مع الرئيس الأمريكي الأسبق "كلينتون"، كشفت لمجلة "فانيتي فير" قذارة رجال السياسة وأصحاب النفوذ، وقالت إن الرئيس الأمريكي استغلها، وأقام معها علاقة غرامية في ليالي حمراء داخل غرفة ضيقة ملحقة بمكتبه، أشبه ما تكون بخزانة ملابس.

وأوضحت في المقابلة التي خصت بها المجلة، أن إدارة كلينتون والإعلام ومساعدي المحقق الخاص والسياسيين من الحزبين، من ألصقوا بها هذه السمعة السيئة، إلا أن التحقيقات كشفت عكس ذلك، وأثبتت تورط "مونيكا" في العلاقة بكامل إرادتها، من خلال العثور على "سائل منوي"، يخص الرئيس الأسبق على فستانها الأزرق.

 3- إيرينا فريز


كانت المفاجأة فيما كشفته الصحيفة البولندية "دزينيك بوليتيشني"، أول أمس، أن النائبة في البرلمان الأوكراني، ومنسقة علاقات بلادها مع حلف "الناتو"، إيرينا فريز، هي في الأصل ممثلة أفلام إباحية.

وأوضحت الصحيفة أن النائبة الأوكرانية كانت تعيش من دخل الأفلام الإباحية، حينما كانت تعمل موظفة مكتبية براتب زهيد، إلى أن ابتسم لها الحظ في عام 2003م، عندما أصبحت مسؤولة إعلامية في مكتب الرئيس الأوكراني بيوتر بوروشينكو، وتعتبرها الصحف عشيقة للرئيس، الذي تبين أنه يشرف على أنشطتها السياسية منذ عام 2003.

عدد القراءات : 5657
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019