الأخبار |
أزمة الإعلام العربي.. بقلم: أحمد مصطفى  الروليت والدومينو  روحاني: إيران لن تقبل باتفاق نووي جديد  باريس تخسر حليف «مكافحة الإرهاب»: انقلاب تشاد لا يزعج الغرب  لن يتم ترحيلهم دفعة واحدة والهدف هو تنظيم وجودهم … لبنان يبدأ أولى خطوات تفعيل ملف إعادة اللاجئين السوريين  دمشق وموسكو: الاحتلال الأميركي مسؤول عن الأزمة الإنسانية وعدم الاستقرار في سورية … «حظر الكيميائي» تتحضر لقرار عدواني جديد.. وروسيا: الأهداف جيوسياسية  الرئيس الأسد يصدر قانوناً يسمح للشركات المرخصة وسيارات الركوب الخاصة الصغيرة والمتوسطة بنقل الركاب وفق نظام التطبيق الإلكتروني  نذر حرب في دونباس.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  استئناف مباحثات «فيينا» النووية الأسبوع المقبل: بحثٌ عن ضمانات!  “رز وزيت ومعكرونة”.. رسائل احتيالية في هواتف السوريين  بكين: شي جين بينغ سيحضر القمة حول المناخ بدعوة من بايدن  واشنطن: إغلاق روسيا للملاحة في البحر الأسود "تصعيد بلا مبرر"  زلزال قوي يضرب إندونيسيا  إسرائيل أمام أسوأ السيناريوات: أميركا عائدة إلى الاتفاق النووي  أندية أوروبا تتمرّد... «سوبر ليغ» يهزّ الوسط الرياضي  البرازي: لست أنا من أرفع سعر المحروقات بل أوقع القرار فقط  رُقية عن بُعد..!.. بقلم: منى خليفة الحمودي  شارلي شابلن.. بقلم: حسن مدن  «منتدى الدفاع والأمن الإسرائيلي» يحذّر بايدن: الصفقة مع إيران «نكبةٌ» للتطبيع     

سينما

2014-10-17 10:01:18  |  الأرشيف

ثلاثة برامج لـ«مهرجان أبو ظبي السينمائي الدولي»

ثلاثة برامج أساسية يقترحها «مهرجان أبو ظبي السينمائي الدولي»، في دورته الثامنة (23 تشرين الأول ـ 1 تشرين الثاني 2014). هذه عادة متداولة في المهرجانات الدولية. البرامج المرافقة للمسابقات الرسمية تنويع يتّخذ من حدث ما عنواناً للاحتفال به، أو يجعل سينمائياً معيّناً «نجم» هذه الدورة أو تلك. المناسبات عديدة طوال العام. عناوين البرامج كثيرة. مهرجان أبوظبي انتقى ثلاثة أساسية لدورته الجديدة هذه: السينما العربية في المهجر، وفرنسوا تروفو، وكلاسيكيات مرمَّمة.
البرنامج الاول استكمالٌ لنمط أطلقه المهرجان عام 2011، احتفاءً بنجيب محفوظ في السينما. في العام التالي، كان الاحتفاء خاصّاً بالسينما الجزائرية في مناسبة مرور نصف قرن على استقلال الجزائر. العام الفائت كان احتفالاً بالأفلام الأولى للمخرجين العرب. هذا يعني أن إدارة المهرجان مستمرّة في تفعيل الحضور السينمائي العربي في دوراتها السنوية، خارج إطار المسابقات الرسمية أيضاً. المهرجان معنيٌّ بها. صندوق الدعم التابع له (سند) مهتمٌّ بتمويل المشاريع الأفضل التي تُقدَّم له. اختيار «السينما العربية في المهجر» امتدادٌ لهذين الاحتفاء والاهتمام. استعادة أفلام أولى لمخرجين عرب تذكيرٌ بالبدايات التي تؤشّر، غالباً، إلى المقبل من الأيام والمشاريع والحضور والمكانة. مخرجون عرب عديدون مقيمون في منافيهم ومهاجرهم منذ سنين لألف سبب وسبب. يُخرجون أفلاماً، ويطرحون أسئلة، ويقترحون جماليات، ويقولون أحلاماً. هذا جزءٌ منهم، ومن مساراتهم السينمائية. ليست الأفلام أولى بالضرورة. إنها خيارات مختلفة تعكس بدايات التجربة السينمائية لكل واحد من المخرجين المختارة أفلامهم في هذا البرنامج، أو جانباً منها على الأقلّ. من الجزائريين الأربعة (المقيمين في أوروبا) مرزاق علواش («أهلاً ابن العم»، 1996) ويامنيا بنغيغي («إن شاء الله الأحد»، 2001) وكريم طريدية («العروس البولندية»، 1998) ونذير مقناش («بالوما اللذيذة»، 2007)، إلى اللبناني السويدي جوزف فارس («يلاّ يلاّ»، 2000)، واليمني البريطاني بدر بن حرسي («يوم جديد في صنعاء القديمة»، 2005)، والمغربية ليلى مراكشي (المقيمة في فرنسا) ورائعتها الأولى «ماروك» (2005)، وصولاً إلى الموريتاني عبد الرحمن سيساكو، وتجربته البديعة «في انتظار السعادة» (2002)، والمصري المقيم في ألمانيا سمير نصر، الذي أنجز «أضرار لاحقة» (2005) انطلاقاً من وجهة نظر إنسانية وواقعية خاصّة بتداعيات الاعتداء الإرهابي على برجي «المركز العالمي للتجارة» ومبنى «بنتاغون» في الولايات المتحدّة الأميركية، في 11 أيلول 2001.
بهذا، يختلف نصر، على مستوى الموضوع تحديداً، عن زملائه المختارين في هذا البرنامج، إذ تناول معظمهم سؤال الهجرة العربية إلى الغرب، بينما توقّف قليلون منهم عند سؤال الهوية والعلاقات الدينية (ماروك) والتقاليد الاجتماعية (يوم جديد في صنعاء القديمة). العربي المسلم في هامبورغ الألمانية (المدينة التي عُرفت إثر الجريمة بكونها أحد أبرز أمكنة التحضير للاعتداء الإرهابي) مُتّهم بالمشاركة بالفعل الإجرامي لمجرّد كونه عربياً مسلماً. لـ«أضرار لاحقة» عنوان آخر هو «بذور الشكّ». هذا أنسب إلى جوهر الحكاية. لكن الفيلم يُعتبر من الأعمال العربية النادرة التي ساوت، في هذا الموضوع تحديداً، بين شكل متناسق سينمائياً ومعاجلة متحرّرة من كل خطابية جوفاء، أو بكائيات ساذجة، لتعمّقه في لُبّ المأزق والأسئلة.
إلى ذلك، لم يكن اختيار فرنسوا تروفو عنواناً عادياً لبرنامج سينمائي آخر. في 21 تشرين الأول 2014، أي قبل يومين اثنين من افتتاح الدورة الثامنة للمهرجان، تُصادف الذكرى الثلاثون لوفاته. مناسبة التقطها مبرمجو المهرجان للاحتفال بمن وصفوه «عاشق مدى الحياة للسينما». المناسبة تستدعي وقفة تأمّل في نتاجات شكّلت، وأشباهها، منعطفاً عميقاً في مسار السينما الفرنسية. سبعة أفلام تمنح الراغب في مشاهدتها مجدّداً فرصة إضافية للغوص في معنى صناعة سينمائية كاسرة للتقليد، ومبتكرة أسلوباً مغايراً في الاشتغال. من «400 ضربة» (1959) إلى «المترو الأخير» (1980)، الفائز بجائزتي «سيزار» في فئتي أفضل فيلم وافضل إخراج، هناك: «جول وجيم» (1962)، و«الصبي المتوحش» (1969)، و«الليل الأميركي» (1973)، و«مصروف الجَيْب» (1976)، و«الرجل الذي أحبّ النساء» (1977).
أما «كلاسيكيات مرمَّمة»، فبرنامج مشغول بالتعاون مع «مؤسّسة السينما» التي أنشأها الأميركي مارتن سكورسيزي مع مجموعة من السينمائيين الأميركيين في العام 1990، بهدف حفظ التراث السينمائي وترميم الأفلام القديمة. في العام 2005، بلغ عدد الأفلام المُرمّمة نحو 200 فيلم. مؤسّسة لا تبغي الربح، لكنها تؤدي أحد أهمّ الأدوار الثقافية والفنية. مهرجان أبوظبي السينمائي اختار سبعة أفلام: «لون الرمان» (1968) لسيرغي بارادجانوف، و«مانيلا في براثن الضوء» (1975) للينو بروكا، و«ثائر من دون قضية» (1955) لنيكولاس راي، و«من أجل حفنة من الدولارات» (1964) لسيرجيو ليوني، و«ليلة نهار عسير» (1964) لريتشارد لستر، و«ماري بونز» (1964) لروبرت ستيفنسن، و«حياة وموت الكولونيل بليمب» (1943) لمايكل باور وامريك بريسبورغر.
عدد القراءات : 12831

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021