الأخبار |
كولومبيا: أعمال عنف ونزوح قسري للسكان  البرلمان الليبي يلتئم أخيراً: دبيبة ينتظر الثقة  أصغر خروف بنص مليون وأصغر عجل بـ2.7 مليون … سعر كيلو الغنم الحي بحدود 9700 ليرة والعجل بحدود 9 آلاف  «المركزي» يستبدل أوراقاً نقدية مشوهة وتالفة بقيمة 18 مليون ليرة  المرأة سيدة العالم اليوم وكل يوم … العيد العالمي للمرأة يحمل دعوة للعمل من أجل تسريع التكافؤ بين الجنسين  الضرورات تبيح المحظورات.. بقلم: سامر يحيى  المرأة السورية.. تجارب تثبت تفوقها وإرادة تقهر التحديات  مهذبون ولكن...! التمس العذر لغيرك...!!.. بقلم: أمينة العطوة  مقاتلون سوريون في الطريق إلى اليمن.. وتركيا تُغريهم برواتب عالية  الأردن يعتزم تمديد حظر التجول مع اقتراب إصابات كوفيد-19 من رقم قياسي  100 ألف وفاة كل 35 يوما.. كورونا تحصد أرواح 700 ألف شخص في أمريكا اللاتينية  مصر في المقدمة و5 مغاربة في قائمة "أغنى 10 لاعبين عرب"  عقب لقاء العسكر في السودان.. هل تصل أزمة سد النهضة إلى الحرب؟  هديل سعيد: الزومبا عشقي.. تعطيني الطاقة الإيجابية والحماس  هيلدا أيوب: فتاة المودل تحتاج لوجه حسن وجسم متناسق وطول مناسب  اليابانيون يريدون ألعاباً أولمبية بدون جماهير أجنبية     

سينما

2018-04-26 12:04:38  |  الأرشيف

"مخاض الياسمين" في مهرجاني كييف وكان العالميين

يشارك الفيلم السوري “مخاض الياسمين” للكاتب والمخرج علاء الصحناوي في مهرجاني كييف وكان العالميين كخطوة للتعريف بمعاناة السوريين من همجية الإرهاب وإجرامه.

وفي تصريح لـ سانا أكد مخرج العمل أنه يحمل رسالة للرأي العام العالمي مفادها “لا للإرهاب كفى قتلا كفى دماء.. نريد العيش بمحبة وسلام” كما يجسد وجع السوريين ومعاناتهم من الإرهاب مستخدما اللغة السينمائية والبصرية.

ويؤكد الصحناوي من خلال فيلمه على تجانس المجتمع السوري منذ الأزل وأن الإرهاب لا يعرف ديناً أو عرقاً أو طائفة بل يقتل الأطفال والنساء وكل من يخالفه الفكر أو الرأي دون رحمة أو شفقة وأن الإرهابيين مجرد وحوش ينفذون أجندة ومصالح خارجية باسم الدين.

ويرى الصحناوي أن الشعوب الغربية مغيبة عن الحقيقة وقعت ضحية التحريف والتضليل الإعلامي وهو ما يبرز دور الفن والسينما في إيصال الحقيقة الإنسانية فالفن والتمثيل انعكاس للواقع وبقدر ما يكون حقيقياً وبإحساس عال وصادق بقدر ما يصل لكل إنسان فهو ببساطة خلق ليعبر عن الإنسان.

وحول الصعوبات التي واجهت انتاج العمل بين الصحناوي أنها كانت كثيرة وكبيرة بسبب الميزانية المحدودة التي خصصت لهذا العمل السينمائي لكن إصراره وفريق العمل على تقديم عمل فني إنساني وإيصال رسالة للعالم كانت سببا في تخطي ذلك بمدة زمنية قياسية.

وتميز مخاض الياسمين بتقديم لغة بصرية سينمائية تخاطب جميع الشعوب على اختلاف انتمائهم وتوجهاتهم عبر قصة وحبكة ذات رتم سينمائي سريع يعالج وجعا إنسانيا قادرا على تحقيق المشاهدة والمتابعة فمخاطبة العين بحسب الصحناوي تبدأ من الروح لتصل إلى العقل.

وبعد غربة 10 سنوات عن الوطن استطاع الصحناوي أن يضيف لرصيده عبر تجربته السينمائية الأولى عملا إخراجيا فنيا بعد تقديمه العديد من الأفلام الوثائقية والبرامج لافتا إلى أنه بصدد كتابة فيلم سينمائي جديد سيقوم بتصويره في سورية الصيف المقبل إضافة إلى كتابة مسلسل سوري من صميم الواقع يلامس جميع شرائح المجتمع السوري ينتظر الشروط الفنية والإنتاجية الفنية والإنتاجية المناسبة لتقديمه كعمل فني حقيقي ولائق بالدراما السورية.

ويرى الصحناوي أن سورية ككل عانت الكثير من ويلات الحرب والإرهاب والفن الحقيقي يستقي قصته من الواقع فالقصص التي حدثت في سورية من معاناة وألم وتشرد وإجرام فاقت الخيال ونحن بحاجة لسنين وعقود لنترجم جزءا ولو بسيطا مما حدث في سورية مضيفا إنه “لو انتهت الحرب سيبقى هناك أطفال وأجيال يحملون معهم معاناة وألما كبيرا مما خلفه الإرهاب في نفوسهم ولكن رغم الألم يبقى الأمل ببناء سورية والإنسان فيها”.

وختم الصحناوي: إن “الياسمين سيتفتح من جديد ويطغى بياضه على القلوب والنفوس لنعيش بمحبة وسلام ويحيا أطفال سورية بأمن وأمان ومستقبل جميل”.

يذكر أن العمل ضم مجموعة من ممثلي الدراما السورية منهم وفاء موصللي وأكرم الحلبي ومروان أبو شاهين وجهاد الزعبي وعهد ديب وأمجد الحسين ورائد مشرف ومجد مشرف.

عدد القراءات : 6624

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021