الأخبار |
«الموساد» يعترف بالفشل في مواجهة إيران: وضْعنا أسوأ من 2015  جنوب أفريقيا: حكم على كبير القضاة بالاعتذار عن تأييد إسرائيل  «كورونا» يهدّد الصيف الساخن بالبرودة القصوى  الإدمان على الأجهزة الذكية بين الإهمال الأسري وضرورات العصر  الأمم المتحدة تطلب من إثيوبيا السماح بتحقيق دولي في "جرائم حرب" محتملة  "حاجاً تائباً".. البابا يصل للعراق اليوم في زيارة تاريخية  كامالا هاريس لنتنياهو: أميركا ملتزمة بأمن إسرائيل  السياحة الطبية في زمن الكورونا.. هل لا تزال مستمرة؟  اقرأ وارتق..بقلم: ميثا السبوسي  منظومة دفاع جوي أمريكية قريبًا في سورية.. ما أهدافها؟  حقيقة وفاة الفنان الكبير صباح فخري  الزواج المبكر ظاهرة تعود إلى الواجهة.. لهذا السبب..؟  عشرة عصافير على الشجرة.. بقلم: موسى برهومة  بريطانيا.. إصابات جراء "حادث خطير" جنوب ويلز وأنباء عن عملية طعن  8 جرحى جراء حادث طعن في السويد... والشرطة تعتبره "هجوما إرهابيا"  بعد استيلائها على المطاحن العامة.. الميليشيات تنذر العاملين بمؤسسة إكثار البذار بإخلاء مقراتهم … «قسد» تنفذ «قيصراً» جديداً بحق السوريين في محافظة الحسكة  «قسد» تمنع وفداً فرنسياً من دخول «مخيم الهول» … موسكو تستعيد 145 طفلاً من أبناء المسلحين الروس  الحزب الجمهوري إلى أين؟.. بقلم: دينا دخل الله  المستهلك لم يعد يثق بجدوى الشكوى … رئيسة جمعية حماية المستهلك: الأسعار في الأسواق جنونية ويجب وقف التصدير  مناسبات عديدة تجعل شهر أذار شهر المرأة.. وهذه ألوان يومها العالمي     

سينما

2016-05-05 03:20:33  |  الأرشيف

الدراما والسينما السوريتان خلّدتا الشهيد وأحيتا ذكراه وسطرتا أروع ملاحم البطولة والمجد والتضحية

 وائل العدس

يتوقف الإنسان ملياً أمام يوم يختصر تاريخ شعب بأكمله، تاريخ شعب امتلأت لحظات وجوده الطويل على هذه الأرض، بمرارات وعذابات لا حصر لها، غزوات واحتلال، وتمرد مستمر حتى الثمالة.
في السادس من أيار، علق السفاح التركي جمال باشا رقاب الأحرار من نخبة المثقفين والسياسيين السوريين والعرب في دمشق وبيروت على أعواد المشانق، ولكنه لم يتمكن من أن يطفئ حمية هذا الشعب وشعلته الملتهبة، فإذا به ينتفض في كل مكان مطلقاً صرخة الحرية، وما هي إلا أشهر معدودة حتى أطيح بالمستعمر العثماني.
هكذا تحولت ذكرى هذا اليوم لتشمل جميع شهداء الوطن الأبرار، جميع أولئك الذين ضحوا بدمائهم وحياتهم، على أمل حياة جديدة أفضل للجيل القادم.
وما يحصل حالياً على الأرض السورية ما هو إلا انعكاس للماضي، فمنذ خمس سنوات حتى اليوم انضمت وتنضم قوافل من الشهداء إلى قافلة السادس من أيار على يد الإرهاب، وذلك في سبيل سيادة الوطن وتحريره من دنس الإرهابيين، حيث يسطّر الجيش العربي السوري بعزيمته وقوته وعقيدته أروع ملاحم البطولة والمجد والإباء والتضحية.
وكان السعي من قبل الفنانين محاولة التقاط مفردات الحرب والشهادة لتعيد تقديمها ضمن أعمال تترجم اللحظة بحميميتها وعمق صدقها وتفاعل الناس بها والتفافهم حولها، فكان المزج ما بين الخط السياسي والنضالي والخط الإنساني الصفة الشبه العامة للأعمال الدرامية المقدمة.

الثورة العربية

من المؤكد أن «إخوة التراب» واكب عذابات الشعب السوري على يد المحتل العثماني الذي تفنن في القتل والتنكيل والظلم والاستبداد.
العمل تاريخي ملحمي يعرض أحداث بداية القرن العشرين، ويروي قصة الثورة العربية في سورية التي شبت في وجه الاحتلال العثماني بعد أن رزحت البلاد تحت حكمه أربعة قرون من الزمان.
يتناول الجزء الأول منه نهاية الدولة العثمانية والحرب العالمية الأولى إلى دخول الجيش العربي إلى دمشق، في حين يعرض الجزء الثاني منه تطور الأحداث منذ دخول الجيش العربي إلى سورية عام 1918 حتى دخول الاستعمار الفرنسي عام 1920 ونهاية ثورتي إبراهيم هنانو وصالح العلي ضد الفرنسيين، وهو قصة وحوار حسن. م. يوسف وإخراج نجدة أنزور.
أدى أدوار البطولة في هذا العمل كل من: أيمن زيدان، وزهير عبد الكريم، وسوزان نجم الدين، وفايز أبو دان، وبسام لطفي، وليلى جبر، وخالد تاجا، محمد الحريري وآخرين.

الشهيد العريس
وتحضرنا في هذه المناسبة تمثيلية (العريس) عام 1975 تأليف خالد حمدي وإخراج شكيب غنام، ويدور محور الحكاية حول شاب يستعد لحفل الزفاف، وفي هذه الأثناء يدعوه الواجب الوطني فيلبي النداء، ويستشهد في المعركة.
القصة مستوحاة من بطولات حرب تشرين حيث يستدعى الشاب (حسن) المتزوج حديثاً إلى الخدمة في الجيش والحرب قائمة ويقوم والده ببث قيم الوطنية والشجاعة فيه وأنه إذا استشهد وهو في مواجهة العدو فهو بطل، أما إذا قتل وهو هارب، فليس ببطل، ويذهب إلى الحرب ويكون تحت إمرة الرقيب «إبراهيم»، وفي إحدى المعارك ينجح بإصابة دبابة إسرائيلية بقاذف «آربي جي» ثم يقوم بالهجوم على دبابة أخرى بواسطة قنبلة يدوية فيتقدم ويلقيها على الدبابة فتصيبه طلقات العدو فيهرع إليه الرقيب «إبراهيم» ويسأله لم خاطرت بنفسك؟ فيجيبه (خفت أن يسبقني أحد منكم) ثم يستشهد، وعندما يعلم والده بنبأ استشهاده يستقبل النبأ بافتخار ثم يذهب إلى المشفى ليبحث عن أحد رفاق «حسن» ليروي له قصة استشهاده فيجتمع بالرقيب «إبراهيم» الذي يروي له قصة استشهاد ابنه حيث يتأكد أن ابنه استشهد وهو يقارع العدو وجهاً لوجه فتقام جنازة للشهيد أشبه بعرس وتنجب زوجة حسن طفلاً فيقرر جده تسميته على اسم والده الشهيد.
وهنا نشاهد تشوق الأم لمعرفة مصير ابنها ونرى كيف ترتسم على وجهها مشاعر الألم والصبر ولاسيما عندما يصر والد الشهيد على إقامة حفل شبيه بحفل الزفاف وسط الدموع، وأن يفرح أهله وجيرانه بهذا الاستشهاد وتقام الحفلة في أجواء تلهب المشاعر وتؤكد أهمية الشهادة في سبيل الوطن وقيمتها ومعانيها الكبيرة، وهو من بطولة صلاح قصاص، وهالة شوكت، وسلمى المصري، وهاني السعدي، وأحمد عداس.

فداء للوطن
ومن الأعمال الدرامية التي صنعت عن الشهادة تمثيلية (شجرة الورد) تأليف وإخراج محمد الطيب، وقد عرضت في عام 1981، حيث يوجد شاب في مقتبل العمر يعنى بشجرة ورد في بيته العربي، وعندما تقوم المعركة يستشهد دفاعاً عن الوطن في المعركة. ‏
وكانت المسألة الأهم كيف استقبلت أم الشهيد نبأ استشهاد ابنها، حيث استقبل الأبوان الخبر استقبال الصابر الناذر أولاده فداء للوطن.

مقارعة الظالم
«الخوالي» مسلسل تلفزيوني سوري شامي، أنتج وعرض عام 1995، وهو من تأليف أحمد حامد، ومعالجة درامية لنجاح المرادي، وإخراج بسام الملا وبطولة: بسام كوسا، وأمل عرفة، وصباح الجزائري، وهالة شوكت، وسليم صبري، وسليم كلاس، وعلي كريم.
وتظهر شخصية البطل «نصار» الذي يقاوم الظلم، ويقارع من يمثلونه (الدولة العثمانية) حتى ينال الشهادة بعد مسيرة طويلة من المقاومة إلى جانب رفاقه من شتى الطوائف والحارات.

عملية فدائية
في عام 2009 قدم نجدت أنزور مع الكاتب فايز بشير مسلسل «رجال الحسم» صورة مشرقة عن بطولات الجيش العربي السوري في حرب تشرين وتضحياته من خلال حبكة جاسوسية يقوم عبرها ضابط سوري بمتابعة شبكة للموساد في أوروبا وهذه التوليفة الجديدة مكّنت المخرج من إبداع رؤية فنية لراهنية الشهادة والشهيد كقضية حاسمة في المعيش اليومي للسوريين.
وتدور أحداث المسلسل حول مدرس شارك في الحرب واكتشف بعد رجوعه إلى قريته أن والدته وأخاه قد استشهدا فيقرر بعد ذلك الانتقام بعملية فدائية في الأرض المحتلة.
وأدى أدوار البطولة: مايا نصري، وعبد الرحمن أبو القاسم، ومنى واصف، وتاج حيدر، وأيمن رضا، وميلاد يوسف، ورامي حنا، ونادين خوري، وآخرون.

سينمائياً
بعيداً عن الدراما، لا ننسى الشهادة في فيلم «ما يطلبه المستمعون» عندما ختم المخرج عبد اللطيف عبد الحميد فيلمه باستشهاد البطل فوق رشاش المضادات الأرضية على صوت فيروز يغني «جايبلي سلام عصفور الجناين» أعقبه بموكب الجندي الشهيد يتقدم دروب الضيعة محمولاً على الأكتاف وملفوفاً بالعلم السوري وسط زغاريد وأهزوجات أهل قريته، فها هو العريس، ها هو البطل يجتاز دروبه معراجاً إلى سماء الخلود، ليدمج بأناقة عالية بين الأغنية الفيروزية ومشهد تشييع أكرم من في الدنيا وأنبل بني البشر.
ويتناول فيلم (دمشق يا بسمة الحزن) 2008 إخراج ماهر كدو تفاصيل حياة عائلة دمشقية منذ الاحتلال الفرنسي وحتى أواسط الخمسينيات واختلفت مواقف أفرادها تجاه الاحتلال بين مؤيد للكفاح وبين رافض له لكن المخرج أيَّد خيار النضال بمنحه شخصية «سامي» صفات لا يملكها إخوته كالرجولة والأفكار التحررية، ويلتحق بالثوار لينال الشهادة، كما تم إنتاج مسلسل درامي يحمل الاسم نفسه وهو من تأليف وإخراج لطفي لطفي عن رواية إلفت الإدلبي، وبطولة رفيق سبيعي ونجاح حفيظ ورنا جمول وزهير رمضان.
كما نذكر الفيلم الروائي (حتى الرجل الأخير) 1971 إخراج أمين البني إنتاج قسم السينما في الجيش وهو عن مجموعة مقاتلين يرفضون الاستسلام ويقاتلون حتى الرجل الأخير.
عدد القراءات : 11795

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021