الأخبار |
كل ما تريد معرفته عن مؤتمر صفقة القرن.. مَن سيدفع، ولماذا اختاروا البحرين، وهل سينجح؟  الجبير: إيران اختارت طريق التصعيد ولدينا حق الرد في حال الاعتداء علينا  مذكرة تفاهم لإنشاء لجنة للتشاور السياسي بين سورية وكوريا الديمقراطية  مستشار روحاني: إذا أرادت أمريكا التوصل لاتفاق أشمل من الاتفاق النووي فيجب أن تقدم تنازلات  اللجنة العليا للانتخابات التركية تعلن رسميا فوز مرشح المعارضة في "إعادة إسطنبول"  مستوطنون يجددون اقتحام الأقصى بحماية قوات الاحتلال  قوات الاحتلال تقتحم مخيم شعفاط بالقدس وتعتقل فلسطينيين اثنين  السعودية تعلن استمرار شراء السلاح لحماية مواطنيه  صهر ترامب يترأس مؤتمر المنامة.. فمن سيحضر ومن سيغيب؟  الكرملين يرى بوادر أزمة سياسية داخلية في جورجيا  مجلس الشعب يناقش عددا من مواد مشروع القانون الخاص بمجلس الدولة  دراسة ألمانية تحذر من "الثالوث المدمر" لقلبك  مسؤول إيراني: السعودية والإمارات والبحرين تلعب بـ"نار ستحرقهم"  ظريف يهدد برد عسكري عنيف على "اعتداء صغير"  العثور على أسلحة وذخائر من مخلفات الإرهابيين في ريفي دمشق والقنيطرة  لافروف: روسيا لا تعزل نفسها ولا تبتعد عن الحوار  بومبيو: تحدثت مع الملك سلمان عن حرية الملاحة في مضيق هرمز  عبد اللهيان: السعودية والإمارات والبحرين تلعب بـ"نار ستحرقهم"  شكري: ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية والقضاء على الإرهاب     

اكسسوارات

2014-02-19 16:42:08  |  الأرشيف

«باربي» 55 عاماً... من «المايوه» إلى «النقاب»

 55عاماً هو عمر الدمية «باربي» التي وُلدت في مارس 1959 بعد أن رأت منتجتها روث هاندلر أن ابنتها باربرا تتعامل مع عرائسها المصنوعة من ورق على أنها شخصيات كبيرة، وفي ذلك الوقت كانت معظم العرائسعلى شكل أطفال صغار، حينها أدركت هاندلر الحاجة لإنتاج دمية «بالغة»، لتقترح على زوجها إليوت - شريك في شركة ماتيل للألعاب - فكرة تصميم عروسة بجسد امرأة، لتصنع «باربي» مرتدية ملابس سباحة «مايوه» مخطط باللونين الأبيض والأسود، ومنذ ذلك الوقت، بيعت نحو بليون قطعة ثياب جاهزة لـ 75 شخصية «باربي».
وخلال الـ55 عاماً الماضية أثارت «باربي» العديد من الخلافات حولها والدعاوى القضائية، كما أنها مُنعت من دخول بعض البلدان، فيما حاولت بلدان عربية تقديم إنتاج محلي بديل لـ«باربي»، ما جعل شركة «ماتل» المنتجة لها تعمل على تحديث صورتها وتصمم ملابس جديدة لها مثل ارتدائها لـ«النقاب» وذلك لإنعاش المبيعات التي تراجعت بنسبة ستة في المئة عام 2013، وبما أن للعمر أحكامه، فقد تراجع اهتمام الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين ثلاثة و10 أعوام بدمية «باربي» إذ أصبحت بنظرهن حسب صحيفة «لوفيغارو» عجوزاً ترتدي ملابس تقليدية، خصوصاً بعد ظهورها في إعلانات لعيادات التجميل وهي تروج لحقن «البوتوكس» كمضاد للتجاعيد.
«باربي» المسنة في مواجهة «فلة» الشابة
فتاة عمرها 16 عاماً، ملامحها عربية فالشعر أسود اللون والعيون بنيّة داكنة والبشرة مائلة للسمرة بتقاسيم وجه شرقي، مع غطاء لـ«عورة» الجسم بلباس داخلي لا يظهر المفاتن!، هذه هي مواصفات الدمية العربية «فُلة» التي أُنتجت في 2003 كبديل عربي للدمية الشقراء «باربي» ذات العيون الملونة والملابس «السافرة» والتي لديها «بوي فريند» اسمه «كين» على عكس «فلة» التي يرافقها أخوين، والتي يقول مبتكرها منار طرابيشي أنه يجب على الفتاة العربية المسلمة أن تتربى عليها.
روجت الشركة المنتجة «نيو بوي» للدمية «فُلة» في القنوات «المحافظة» وهي تستيقظ فجراً، لترتب سريرها ثم تتوضأ وتصلي، وتبدأ نهارها بترتيب بيت أسرتها وتسقي الزهور، قبل الذهاب إلى المدرسة بالعباءة برفقة أخويها «نور» و «بدر»، ما لاقى إعجاب «المحافظين» الذين يشكلون نسبة كبيرة في الدول العربية وخصوصاً في السعودية، إذ فاقت مبيعاتها في العامين الأولين من ميلادها 80 في المئة أكثر من المنتجات الأخرى التي تحمل شخصيات مثل «باربي»، في حين انخفضت مبيعات الأخيرة بشكل كبير وبنسبة تزيد عن الـ90 في المئة من الأعوام الماضية.
لكن في المقابل لم تجد «فُلة» ترحيباً في دولة عربية أخرى، إذ أطلقت السلطات التونسية في زمن الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي حملة لمداهمات المحلات التي تبيع «فُلة»، وذلك بدعوى أنها تشجع الفتيات الصغيرات على ارتداء الحجاب، والذي تحاربه حكومة تونس السابقة بشدة واعتبرته «زي طائفي» لا مكان له في البلاد.
عدد القراءات : 10478

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019