الأخبار |
الغرور القاتل.. بقلم: د.خلود أديب  لتكريس النزعة الانفصالية.. وفد سويدي في مناطق سيطرة «قسد»  مزارعوها يحيون حقولهم من جديد … الغوطة الشرقية إلى سابق عهدها سلّة غذائية لدمشق  مؤشرات على تشكيل قوات رديفة للجيش في البوكمال … ضبط مقر عمليات لـ«داعش» ببادية دير الزور  بوجبا يفضل العودة إلى صفوف يوفنتوس  ترامب والكونغرس والانتخابات الرئاسية 2020.. بقلم: دينا دخل الله  أفكار أميركية لـ«ورشة المنامة»: علاماتنا التجارية ستسهّل «صفقة القرن»!  رسائل صاروخية بلا توقيع: واشنطن تتهيّب وطهران تتفرّج  أميركا متخوّفة من ضرب مصالحها: مبادرة أوروبية في ربع الساعة الأخير  لقاء «مُطوّل» يجمع ترامب مع شي الأسبوع المقبل  هونغ كونغ... بُعدٌ آخر لحرب واشنطن وبكين  المتحدثة باسم البيت الأبيض: إطلاع ترامب على تفاصيل ضربة صاروخية على السعودية  الحرس الثوري يعلن إسقاط طائرة "تجسس" أمريكية مسيرة دخلت المجال الجوي الإيراني  إعلام: الرئيس الصيني يغادر بكين إلى كوريا الشمالية لزيارة تستغرق يومين  اليمن.. القوة الصاروخية تقصف بصاروخ "كروز" محطة الشقيق الكهربائية في جيزان  المبعوث الأمريكي يزور دول الخليج لمناقشة "التهديد الإيراني"  الجنائية الدولية تطالب السودان بتسليم البشير أو محاكمته  الإغراءات والضغوطات في «مكيدة» صفقة القرن...! .. بقلم: كمال حميدة     

اكسسوارات

2016-01-06 16:20:44  |  الأرشيف

اليكم ما لا تعرفونه عن الانترنت!

يمكن تقسيم الإنترنت إلى 3 أقسام رئيسية، الجزء السطحي الذي نستخدمه بشكل يومي، والجزء العميق الذي لا يمكن الوصول إليه بالطرق التقليدية، والقسم المظلم الذي يأتي داخل الجزء العميق. يمكن اعتبار الإنترنت عصب التكنولوجيا، فجميع الأجهزة التي نستخدمها تحتاج للإتصال بالإنترنت للاستفادة من الميّزات التي يقدّمها. فقد تخطّى عدد مواقع الإنترنت عام 2015 حاجز المليار موقع. لكن الأرقام تؤكّد أننا نقوم باستخدام أقلّ من 50 في المئة من هذه المواقع، أي أن هنالك ما يزيد عن 500 مليون موقع لا تُستخدَم أبداً أو تستخدم مرة واحدة شهرياً.

فما يظهر عند البحث في موقع «غوغل»، أو غيره من متصفّحات البحث، يُعرف بالمحتوى القابل للفهرسة وهذا ما يطلق عليه إسم "Surface Web" وهو يشكّل جزءاً بسيطاً من مجموع المواقع. بينما تتخفّى باقي المواقع ضمن ما يعرف بالويب العميق "Deep Web" والويب المظلم "Dark Web".

الويب العميق

هناك جزء كبير من المحتوى الإلكتروني الذي لا نعرف عنه شيئاً ولا يمكننا الوصول إليه بالطرق التقليدية، أي عبر استخدام متصفّح تقليدي، وهذا المحتوى يُعرف بإسم "Deep Web" أو المحتوى العميق غير القابل للفهرسة.

ومحتوى الويب العميق يتضمّن قواعد بيانات كبيرة من مكتبات وأعضاء من المواقع التي لا تكون متاحة للجمهور العام. ومعظم صفحات "الويب العميق" تتكوّن من الموارد الأكاديمية التي تحتفظ بها الجامعات والكثير من الملفّات وقواعد البيانات التي لا يمكن لمتسخدمي الانترنت العاديين الوصول اليها.

وقواعد البيانات هذه لا يمكن لمحرّكات البحث فهرستها ونشرها، ويجب أن يمتلك المستخدم صلاحيات خاصة للإطلاع على محتواها. وبحسب الخبراء، "الويب العميق" هو أكبر بمئات المرّات من الشبكة السطحية التي نستخدمها، ومحتوياته لا يمكن الوصول إليها إلّا عن طريق محرّكات بحث خاصة.

الويب المظلم

يندرج الويب المظلم الذي يعرف بالـ"Dark Web"، ضمن مواقع الويب العميق، ويُستَخدَم من قبل المدوّنين الذين يعيشون في البلدان التي تكون فيها الرقابة قوية جدّاً وتشكّل خطراً على المستخدم في حال اكتشاف هويته.

وللوصول إلى المحتوى المظلم، يجب استخدام بعض الأدوات والبرامج الخاصة التي تقوم بإخفاء هوية المستخدم، لأنّ الشرط الأساسي لاستخدام الإنترنت المظلم هو تشفير الهوية وعدم معرفة الشخص الذي يتصفّح الإنترنت. كذلك، يحتاج المستخدم الى دعوة من أحد مستخدمي الويب المظلم للوصول إلى المحتوى وتصفّح المواقع التي يحتويها.

يستخدم الإنترنت المظلم نطاقات مثل "onion" بدل "com"، ما يعني أنّ الويب المظلم مبني على شبكات تهدف إلى ضمان تشفير الهوية بشكل كامل ومنع أي جهة من الوصول إليه من دون صلاحيات.

ومن المعروف أنّ الإنترنت المظلم هو مكان مخصّص لبيع جميع أنواع الممنوعات، مثل أقراص «دي في دي» ممنوعة من العرض، وكتب محظورة من النشر وغيرها من المنتجات المزوّرة وغير الشرعية.

ويتمّ دفع ثمن المنتجات بالمقايضة عبر العملة الإلكترونية الإفتراضية "Bitcoin"، التي تُعتبر الخيار الأول والأمثل لروّاد هذا الجزء من الإنترنت، لأنها تسمح بإخفاء الهوية وعدم معرفة مصدر التحويل، وبالتالي إبقاء الهوية مجهولة في عالم تراقبه الكثير من الهيئات.
عدد القراءات : 8578

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019