الأخبار |
القادم ليس سهلاً  في اليوم العالمي للسياحة.. 3 دول هي الأكثر زيارة في 2022  انفجار يستهدف «السيل الشمالي 1 و2».. أسعار الغاز في أوروبا للارتفاع.. وواشنطن: ليس في مصلحة أحد! … بوتين: الغرب يمارس سياسة الخداع والجشع ويثير أزمة غذاء عالمية  ألمانيا تعيد لاجئين سوريين إلى التشيك  الصومال… مقصد الأطباء السوريين!! … مدير الصحة: الوزارة لا توافق على الاستقالة إلا لمن تجاوزت خدمته 32 سنة … مدير التربية: المستقيلون من كبار السن ولدواعٍ صحية  روما تحت حُكم الفاشيين: لا قطيعة مع بروكسل  استطلاع: 57% من الأمريكيين سئموا استمرار دعم أوكرانيا  أكثر من 99% من المقترعين في جمهورية دونيتسك أيدوا الانضمام إلى روسيا  أكثر من 87% من سكان مقاطعة خيرسون صوتوا لصالح الانضمام إلى روسيا  توقعات بإنتاج أكثر من 210 ألف طن زيتون في اللاذقية وتحذيرات من خطورة النفايات السامة  هل يتحول العالم عن القطب الواحد؟.. بقلم: د. أيمن سمير  مأساة في عمّان.. طفل أردني يقتل نفسه بالخطأ!  ارتفاع عدد ضحايا غرق السفينة في بنغلاديش إلى 50  محافظة دمشق لم تبرّ بوعدها.. واقع النقل من سيء إلى أسوأ!!  30 أسيراً فلسطينياً يواصلون إضرابهم عن الطعام  حماقة حارس تمكن 145 سجينة من الفرار من سجن للنساء في هايتي  الضفة ثكنةً عسكرية: العدو يتحسّب لـ«الانفجار»  النظام التركي يحذر «الائتلاف»: إذا كنتم لا تريدون أن تتوقفوا عن اللعب سنتحدث مع غيركم!     

آدم وحواء

2022-05-24 03:22:04  |  الأرشيف

أهمية الحوار بين الزوجين

يعتبر الحوار بين الزوجين مفتاح التفاهم والانسجام،إذا كنتَ تعتقد أن انعدام الحوار بين الزوجين معاناة شخصية؛ نود أن نقول إن الصمت الزوجي وانعدام الحوار بين الزوجين من أكثر مشاكل الزواج شيوعاً، ومعظم الأزواج يعتقدون أنهم أنهوا الكلام خلال السنوات الخمس الأولى من الزواج، وأن كل ما هو جدير بالقول قد قيل سابقاً، ليقتصر الكلام على الفواتير والأقساط والشجار والأحاديث المختصرة...إلخ.
تقول الدكتورة آمال إبراهيم خبيرة الأسرة لسيدتي:يعتبر الصمت الزوجي أو غياب الحوار بين الزوجين من الحالات الشائعة عموماً، وهناك مجموعة كبيرة من العوامل الذاتية والموضوعية لانعدام الحوار بين الزوجين أو حلول الصمت الزوجي ضيفاً ثقيلاً وبليداً على العلاقة، من هذه الأسباب مثلاً غياب التفاهم بين الزوجين عموماً، أو الوصول لطريق مسدود في حل الخلافات العادية واليومية، والملل الزوجي، إضافة إلى إرهاصات الزواج التي يمر بها معظم الأزواج، والظروف الخاصة بأحد الزوجين أو ظروف العائلة ككل؛ وغيرها من العوامل التي تبطئ وتضعف التواصل بين الأزواج.
واللافت هنا أن أسباب الصمت الزوجي مهما تعددت واختلفت فإن حلها الأسرع والأنجح هو الحوار بين الزوجين، بمعنى آخر أن الأسباب التي تؤدي لانقطاع التواصل بين الزوجين لا يمكن حلها أو تجاوزها دون حوار، بالتالي فإن انقطاع الحوار يعني تفاقم هذه المشاكل وتطورها لتصبح أزمات مزمنة.
والحوار الزوجي يعتبر وسيلة فعّالة لإدارة الشؤون الأسرية المختلفة وتجنب الحلول الانفرادية التي غالباً ما تنعكس سلباً على علاقة الشريكين، وسنتطرق لمجالات الحوار بين الزوجين في فقرة مستقلة، وقبل ذلك سنترك لكم بعض الملاحظات المهمة التي توضح
 
أهمية الحوار بين الزوجين
عدم الغيبة، وجعل مواضيع الحوار أكثر دقة وأهميّة.
- في بداية التعارف وفترة الخطوبة ثم بداية الزواج يمتلك الشركاء رغبة كبيرة في الحديث عن مشاعرهما ومشاريع المستقبل والتفضيلات والتصورات...إلخ، هذه الرغبة تنخفض بشكل تدريجي بمرور الوقت، ويتحول الحديث غالباً إلى الأمور العملية وبشكل مختصر أو مجرد شجار وتبادل اتهامات، لذلك يحتاج الزوجان إلى جهد إرادي لفتح خطوط تواصل فعالية بينهما.
- الرجل الذي تزوجتِ به من عشر سنين لم يعد هو ذاته وهذا الطبيعي، والمرأة التي تزوجتها لم تعد كما كانت وهذا الطبيعي، فالإنسان يمر بانعطافات كثيرة وتغيرات كبيرة على مستوى الشخصية والسلوك والتفضيلات كما تعتبر تجربة الزواج بحد ذاتها عامل تغيير كبير، لذلك فإن الحوار الدائم بين الزوجين كفيل في جعل هذه التغيرات والاختلافات مفهومة، فالأزواج الذين يحافظون على الحوار الدائم لا يشعرون بهذا التغيير أو لا يرونه سلبياً على الأقل، فهم نتيجة الاتصال الدائم والفعال بينهما عايشوا هذا التغيير بأدق تفاصيله.
 
- إن الحوار بين الزوجين يعني أن تتوقف النزاعات المفاجئة والانقلابات الثورية، فكل شيء في مرمى النظر والمعرفة، حتى المشاعر السلبية ستبدو أوضح وأقل تأثيراً لأن الشريكين يتبادلان الحديث عنها في وقتها.
 
- على الرغم أن الحوار الهادف المقصود هو الحوار الشخصي الذي يتعلق بالمشاعر والأحاسيس والتجارب الشخصية بعيداً عن المسؤوليات والقرارات الأسرية؛ إلا أن ترسيخ هذا النوع من الحوار يعني بطبيعة الحال حواراً فعالاً في الشؤون الأسرية المختلفة.
 
- كما أن الحوار البنَّاء والدائم بين الزوجين من شأنه أن يعزز ثقافة الحوار العائلي، حيث يعتاد الأطفال على البوح والحديث الحر والمنفتح مع الأبوين، ويحمل الأطفال معهم ثقافة الحوار إلى بيت المستقبل.
 
الإرشادات المساعدة في إيجاد حوار بين الزوجين
 
ترك الهاتف، وإعطاء الحوار التركيز الكامل
ترك الهاتف، وإعطاء الحوار التركيز الكامل-
-التركيز على ملامح الوجه كيف تكون، حيث إنّ العديد من العبارات يمكن إدراك مفهومها من خلال تعابير الوجه.
-إعادة ما يُستوعب من أحاديث الشريك أثناء المناقشة، بحيث يتم الإثبات له أنّه مستمع له بصورة جيدة، وللتقليل من حدوث سوء التّفاهم بين الزوجين، إذ يمكن للشريك إعادة صياغة أحاديثه إذا لم يُفهَم ما يقصد به.
 
-الإنصات باحترام إلى فكرة الشريك كاملة دون مقاطعته أو تجاهله ودون التفكير في الرّد عليه، ويكون التركيز منصباً على كلامه، ذكر الأسئلة على الشريك بدلاً من إرشاده، فالأسئلة تُعبر عن أحاسيس الاهتمام أكثر من الإرشادات.
 
-التناقش في المواضيع الاجتماعية تزيد من قوة العلاقة الزوجية.
-تجنّب المدح المستمر بالنفس أثناء الحوار، وذلك بتجنّب التكلم عن النّفس لوقت طويل، وذكر أسئلة مفتوحة لا تكون مقترنة بالجواب عليها بنعم أو لا؛ لأنّها تُساعد على اكتشاف شخصية وطبيعة الشريك.
-عدم الغيبة، وجعل مواضيع الحوار أكثر دقة وأهميّة.
- الاتصاف بالصّبر والهدوء، حيث إنّ المناقشة الجيدة بين الزوجين يأتي مع العمر بينهما.
 
عدد القراءات : 3789

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022