الأخبار |
مجلس الوزراء يمدد العمل بقرار توقيف العمل أو تخفيض نسبة دوام العاملين في الجهات العامة  شويغو: الولايات المتحدة والناتو يحركان قوات باتجاه حدود روسيا  لهذه الأسباب تم إعفاء حاكم مصرف سورية  القوات الأمريكية تنقل عشرات المسلحين من سجون “قسد” إلى حقل العمر النفطي  الشرق الاوسط: مبادرة لـ”صفقة شاملة” تعيد دمشق إلى “العمق العربي”  إيران: سنرد على من نفذ اعتداء “نطنز” داخل أرضه  الإمارات... ترحيل أوكرانيات محتجزات بشأن تصوير وإنتاج "مواد إباحية"  طهران ترفض الانجرار إلى «الفخّ»: الردّ آتٍ  التصويت في القدس: مماطلة الاحتلال تنذر بتفجير الانتخابات  اليمين يعزِّز موقعه: لاسو رئيساً للإكوادور  روسيا تهدّد... و«الناتو» يجتمع حول أوكرانيا اليوم  انقلاب في الأردن أم في أميركا؟.. بقلم: عمرو علان  الصحة العالمية: وباء كورونا في "مرحلة حرجة".. وأمل خلال شهور  رئيس الحكومة للعمال: لم نجرؤ على رفع سعر الصرف.. واستهلكنا 25% من احتياطي النفط!  أزمة المياه بين إثيوبيا ومصر: الحل السياسي والخيار العسكري  الفرق واضح.. بقلم: مارلين سلوم  القبض على موظفة لرفضها إعادة مليون دولار أودعت في حسابها بالخطأ  أصابع المافيا الخفية تعبث بأوروبا.. 750 مليار يورو في خطر  بانتظار القانون الجديد “المثقل بالعقوبات”.. هل يكفي السجن والغرامة لضبط الأسواق؟  الدول العربية والإسلامية تعلن عن أول أيام شهر رمضان     

آدم وحواء

2021-02-13 07:24:08  |  الأرشيف

أفضل نمط لتعيش حياة جيدة

يختلف منظور الحياة الجيدة من شخص إلى آخر، ومع ذلك لا يزال هناك فهم عام لما تعنيه هذه الفكرة لمعظم البشر للحياة الجيدة، في أبسط أشكالها، هي سلسلة من الرضا الذي لا ينتهى، والذي يزداد قوة مع مرور الوقت.
سيدتي تصف هذه الحياة بأنها تتمثل في الرغبة في النهوض من الفراش كل صباح متحمساً لتحمل كل ما يخبئه لك كل يوم. لا علاقة له بالممتلكات المادية أو الأحاسيس المصطنعة. تعتمد الحياة الجيدة على الأعمال الجيدة التي تؤديها، والأهداف الشخصية التي تسعى جاهداً لتحقيقها، والإرث الذي تقرر تركه وراءك كنتيجة للعلامة التي تركتها على العالم من حولك...فيما يلي عدة طرق بسيطة لتعيش حياة جيدة وفقاً لـelitedaily.
1. التأني وتقدير المتع البسيطة
الاستعجال والعجلة يقللان على الفور من الدقة والوعي والسعادة. هناك فرق كبير بين إنجاز الأمور وإنجازها بفاعلية ودقة.
نقدر متع الحياة البسيطة..أفضل الأشياء في الحياة مجانية، لا يمكن شراء أعظم ملذات الحياة البسيطة، إلا إذا كان عقلك واعياً بوصولها.
2. تغذية العلاقات والأكتفاء بالذات
الحياة السعيدة والمُرضية هي حياة مشتركة مع الأشخاص الذين تستمتع بالتواجد حولهم أكثر من غيرهم. اعتز بهذه العلاقات وعامل أصدقاءك كما تحب أن يعاملوك.
كن مكتفياً ذاتياً..الاعتماد على الآخرين لن يؤدي إلا إلى القلق والإحباط. احتضن حريتك واكتفاءك الذاتي. الشخص الوحيد الذي يمكنه إخبارك بما تريده أو تحتاجه حقاً هو نفسك.
3. تعرف على أشياء مختلفة وركز على شغفك
كل يوم هو فرصة لتعلم شيء جديد عن الحياة التي ترغب في تحقيقها أو الشخص الذي ترغب في أن تصبح. استمر في الاستفسار والاستكشاف.
 ركز على شغفك..شغفك هو ما تحب أن تفعله كل يوم، لأنه يمنحك إحساساً بالقيمة والوفاء. يمكن أن يتركز هذا في هدف حياتك الحقيقي، وهو مفتاح الثروة الحقيقية على هذه الأرض. استخدم شغفك بالطريقة الأكثر إنتاجية وعالمية وستكتشف الأسباب الكامنة وراء أهم مساعيك وأهدافك.
4. وسع دائرة معارفك واستخدم ما لديك
تعرف على أشخاص جدد مثلك ومختلفين عنك بكل طريقة يمكن أن تتخيلها. سيساعدك هذا على احتضان موهبة الفردية وإدراك الدور الذي تلعبه في المجتمع.
 استخدم ما لديك..يحدث النجاح عندما تقوم بتوسيع حدود الموارد المتاحة. لا تركز على ما ليس لديك، بل ركز على ما لديك وكيف يمكن أن يساعدك في الحصول على الباقي.
5. كن واضحاً بشأن أهدافك
يجب أن تكون أهدافك واضحة تماماً من خلال الإيمان بها من كل قلبك وروحك. لن تصل أبداً إلى حيث تريد أن تذهب إذا كنت لا تعرف ما تريد ولا تعتقد أن لديك ما يلزم للحصول عليه.
واتخاذ قرار..في كل مرة تنتظر فيها اتخاذ قرار، فإنك تضيع وقتك وفرصة تفوتك. توقف عن التردد وابدأ في الاستماع إلى حدسك. القرارات هي كيف نتعلم كيف نبني بشكل فعال الحياة التي طالما حلمنا بها.
6. اعمل بجد
أن تكون كسولاً وتقوم بالحد الأدنى من الجهد يضمن فقط عدم الرضا. اعمل بجد لتقترب أكثر فأكثر من هدفك كل يوم.
نحتاج جميعاً إلى العمل لكسب لقمة العيش، فلماذا لا نجعل هذا النشاط المستهلك للحياة ممتعاً قدر الإمكان؟ تأكد من أن عملك شيء يستنزف طاقتك، ولكنه أيضاً يجعلك تشعر أنك تستفيد منه.
 
عدد القراءات : 3321

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021