الأخبار |
«قسد» تعلن وقف عمليات «مكافحة الإرهاب» المشتركة مع الجيش الأميركي  أكدت سعيها لمنع وقوعه.. واشنطن تتحدث عن هجوم صيني محتمل على تايوان  لوكاشينكو يتحدث عن حلم لم يتحقق بسبب حماته  وفاة عروسين مصريين بعد يومين من زواجهما  عندما يلوّح الحمائم بـ«الدمار الشامل».. أميركا - إيران: عودة التوتير العلَني  أميركا تُخيّب ماكرون: هذا هو الواقع... فارْضوا به  جوليان أسانج يطعن في قرار تسليمه إلى واشنطن لدى محكمة أوروبية  "عرين الأسود" تدعو الفلسطينيين إلى الاشتباك مع المستوطنين بكل الوسائل  ساحة العمل تتسع الجميع.. بقلم: صفوان الهندي  مصائب قومٍ.. عودة للطب البديل والعلاج بالأعشاب للهروب من «فاتورة الطبيب».. الكثير من العطارين أكملوا تعليمهم الأكاديمي خدمة لمجالهم  الصراع بين ضفتي الأطلسي.. بقلم: د. أيمن سمير  البرازيل.. أمطار غزيرة تتسبب في مقتل شخصين وتشريد الآلاف  "واشنطن بوست": البنتاغون يخطط لتدريب الجيش الأوكراني على تنفيذ "حملات معقدة"  دبلوماسي أمريكي سابق: قواتنا هاجمت منشآت الطاقة في الدول الأخرى  «الناتو» يكثّر جبهاته: تصعيد متوازٍ ضدّ روسيا والصين  الكرملين: «منظمة الأمن والتعاون» عاجزةٌ قولاً وفعلاً  إصابة نائب وزير الصناعة الإيراني في هجوم لمجهولين قرب منزله في طهران  أكثر من 5.6 ملايين أسرة سورية تستفيد من حوالات المغتربين.. من يشفطها؟!  روسيا.. مئات الأقمار الاصطناعية الغربية تزود نظام كييف بالمعلومات عن القوات الروسية     

آدم وحواء

2020-12-18 04:55:27  |  الأرشيف

كيف تخططين للسنة الجديدة؟

لابد أن نتفق على أن ما حدث لا يمكن تغييره أو إصلاحه، كل ما نستطيع أن نفعله تجاه الماضي هو أن نراجع ما حدث فيه ونقيمه؛ لنتعلم من أخطائنا ونصنع مستقبلاً أفضل، وقبل أن نتحدث عن الحاضر ولكي نخطط للمستقبل لابد أن نتعلم كيف ننظر لما مر من حياتنا وكيف نحكم على مدى فشلنا أو نجاحنا في عام ما، الدكتورة سناء الجمل خبيرة التنمية البشرية تقول: "نحتاج إلى بعض الطرق المنطقية والعملية التي تجعلنا نقيم الزمن بطريقة أفضل بدلاً من صب مشاعر سلبية في أيام معدودة لتدمر عاماً بأكمله".
التخطيط للسنة الجديدة
القاعدة الأولى: حددي العوائق
كنت قد وضعت هدفاً بالحصول على شهادة إتقان اللغة الفرنسية للعام الماضي، ووصلت للمستوى العاشر ولم تستطيعي إنهاء جميع المستويات، ابحثي عن السبب، هل هو شيء يخصك أم خارج عن إرادتك، إذا كانت الثانية فلا تحزني فلقد أنجزت 70% من الهدف، وفي هذا العام حققي الـ 30% المتبقية، طالما بقيت إرادتك لا شيء سيمنعك من الوصول.
القاعدة الثانية: رتبي أولوياتك ولا تشتتي نفسك
حددت 7 أهداف حققت منها 3 ومازلت تشعرين بالإحباط، هذا لأنك حققت أهدافاً أقل أولوية بالنسبة لك، أولوياتك هي كتابك المقدس، ضعيها نصب عينيك دائماً وركزي عليها، هناك الكثير من الأشياء الحلوة في الحياة، ولكن السؤال هنا ماذا تريدين من كل هذه الأشياء؟ وما الذي سيشعرك بالسعادة؟
القاعدة الثالثة: ضعي أهدافك نصب عينيك دائماً
الإنسان من النسيان؛ لكي تتذكري دائماً وجهتك سجليها على ورق وضعيها دائماً نصب عينيك؛ لتكون بوصلتك التي تعيدك للطريق دائماً، هل سجلتها؟ أحسنت.. إليك الخطوة التالية قسِّمي الهدف الكبير لأهداف صغيرة وخطوات ووزعيها على العام، وكلما تحقق هدف ضعي أمامه علامة الإنجاز، وبهذه الطريقة ستشعرين بالتقدم، مهما تأخرت وتعطلت واصلي وابدئي… الوقت أبداً ليس متأخراً.
قفي للمراجعة
القاعدة الرابعة: قفي للمراجعة
نعم، أعني جداً ما قرأت، من وقت لآخر يجب عليك أن تراجعي نفسك وتقيمي ما أنجزتْ، وجهي لنفسك هذه الأسئلة:
هل ما حدث ما كنت تريدينه بالفعل، أم أخذك الطريق إلى شوارع جانبية؟
هل وصلت إليه كيفما خططت، أم باستخدام طرق أخرى؟
هل أنت راضية عن نفسك وطريقة إنجازك؟
ما هي العوائق التي اعترضت طريقك وكيف تغلبت عليها؟
هل مازالت على تمسك بهذا الهدف، أم شعرت بالفتور نحوه؟
القاعدة الخامسة: كافئي نفسك
هذا ما تحتاجينه الآن، لابد أن تشعري من وقت لآخر بالإنجاز، ما أجمله من شعور!
هذا الشعور الذي سيدفعك لتكملي ما بدأت، بعد أن توقفت وراجعت أهدافك، لابد أنك أنجزت شيئاً ما، أعلني عن هذا الشيء بفخرٍ شديدٍ مهما كان صغيراً، وضعيه نصب عينيك، أخبري عنه أصدقاءك، أسرتك أو ضعيه على حسابك على أحد مواقع التواصل الاجتماعي لتفرحي بما وصلت.
ربما تحبين أن تكافئي نفسك بطريقة أخرى، ربما بإجازة قصيرة، أو بنزهة أو ربما بوجبة عشاء فاخرة، استمتعي أنت تستحقين.
استريحي
القاعدة السادسة: استريحي
مخطئ من يعتقد أن ميعاد الراحة هو نهاية الرحلة، بالعكس فالراحة جزء أساسي من أي عمل ولولا ساعات النوم اليومية ليلاً ما ذهبنا لأعمالنا أبداً، فهذه الطاقة التي ننعم بها في الصباح بفضل النوم، هي نفس الطاقة التي ستشعرين بها بعد فترات الراحة التي تعطيها لعقلك من وقت لآخر، نعم عقلك يحتاج إلى فترات فعل اللاشيء، لا تفكري في أي شيء ولا تخططي لأي شيء، فقط استريحي، ونحن مختلفون فتقديرنا للوقت مختلف، فقط أعطي لعقلك ما يحتاج من هدنة ومهما كانت درجة تعلقك بالشيء الذي تفعلينه أو مدى حبك له، احتكاكك به المتواصل سيفقدك رغبتك فيه، افتقديه حتى تعودي إليه بلهفة.
لابد أن هناك الكثير من القواعد النافعة التي تساعدنا للتخطيط للعام الجديد، هذه بعض منها والأجمل تلك القواعد التي تكتبها أنت بنفسك، والتي تناسبك أنت ولا أحد غيرك.
 
 
عدد القراءات : 4961

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022