الأخبار |
بايدن و«إرث ترامب».. بقلم: وليد شرارة  بعد عريقات.. إصابة مسؤولين فلسطينيين كبيرين بكورونا  غانتس يوقع بيانا تتعهد فيه واشنطن بالحفاظ على تفوق إسرائيل الأمني بالشرق الأوسط  استراتيجيّة لندن لمنع استقلال اسكتلندا: فرِّق تَسُد  هدنة غير معلَنة في مأرب: الحرارة تعود إلى الوساطات  حريق السيارات على اتوستراد المزه ناجم عن “بيدون” بنزين  روسيا تؤكد تشجيع أميركا للأكراد على الانفصال عن الدولة السورية  البنزين يعود... بأسعار «خيالية»!  حراك دبلوماسي على خطّ قره باغ: أرمينيا تستبعد حلّاً دبلوماسياً  أوباما يدعو الأمريكيين إلى إقبال "غير مسبوق" في الانتخابات لمنع فوز ترامب  التقنية المالية.. بقلم: سامر يحيى  تونس.. تفشي كورونا يهدد باستنزاف القدرة الاستيعابية لغرف عناية المركزة  شـتاء عاصـف أمـام شـركات الطيـران العالميـة  الغابات الحراجية.. النيران ترفع الغطاء عن التقصير الخدمي والإدارات “متهمة”؟  ترامب وبايدن... ومرآة هيلاري.. بقلم: عبد الله السناوي  عصابات «الصيف الأحمر»: رهان ترامب على الفوضى  إخلاء محطة قطار في ليون بفرنسا بعد تلقي تهديدات بوجود قنبلة  تنديداً بالاحتلالين الأمريكي والتركي وميليشيا (قسد).. وقفتان احتجاجيتان في القامشلي والحسكة  صراعات الأجهزة تعود: انتصار جديد لجبهة عباس كامل     

آدم وحواء

2020-09-05 08:01:56  |  الأرشيف

كيف أغيّر من نفسي وشخصيتي؟

هل من الممكن حقاً تغيير شخصيتك؟ أم أن أنماط شخصيتنا الأساسية ثابتة طوال الحياة؟ في حين أن كتب المساعدة الذاتية ومواقع الويب غالباً ما تروج للخطط التي يمكنك اتباعها لتغيير عاداتك وسلوكياتك! هناك اعتقاد دائم بأن شخصياتنا الأساسية منيعة على التغيير. اقترح المحلل النفسي النمساوي سيغموند فرويد أن الشخصية تم ترسيخها إلى حد كبير في سن الخامسة، حتى إن العديد من علماء النفس الحديثين يشيرون إلى أن الشخصية العامة ثابتة نسبياً ومستقرة طوال الحياة. لكن ماذا لو أردت تغيير شخصيتك؟ هل يمكن أن يؤدي النهج الصحيح والعمل الجاد إلى تغيير حقيقي في الشخصية، أم أننا عالقون بسمات غير مرغوب فيها تعيقنا عن تحقيق أهدافنا؟
في كثير من مراحل حياتك؛ قد تجد أن هناك جوانب معينة من شخصيتك تتمنى أن تتمكن من تغييرها. قد تضع أهدافاً وتعمل على معالجة تلك السمات التي يحتمل أن تكون إشكالية. بشكل عام، يتفق العديد من الخبراء على أن إجراء تغييرات حقيقية ودائمة على السمات الواسعة يمكن أن يكون صعباً للغاية، لذا إذا كنت غير راضٍ عن جوانب معينة من شخصيتك؛ فهل هناك حقاً أي شيء يمكنك فعله للتغيير؟ يعتقد بعض الخبراء، بما في ذلك عالمة النفس كارول دويك، أن تغيير أنماط السلوك والعادات والمعتقدات يكمن تحت سطح السمات العامة؛ هو المفتاح الحقيقي لتغيير الشخصية، بحسب صحيفة «إندبندنت». وبحسب كارول دويك، هناك أشياء يعتقد الخبراء أنه يمكنك القيام بها لإجراء تغييرات حقيقية ودائمة على جوانب شخصيتك.
طرق لتغيير الشخصية
• ركز على تغيير عاداتك
وجد علماء النفس أن الأشخاص الذين يظهرون سمات شخصية إيجابية (مثل اللطف والصدق) قد طوروا استجابات معتادة عالقة، لذا فإن تغيير ردود أفعالك المعتادة بمرور الوقت هو إحدى الطرق لإحداث تغيير في الشخصية. بطبيعة الحال، فإن تكوين عادة جديدة أو التخلص من عادة قديمة ليس بالأمر السهل أبداً، ويستغرق وقتاً وجهداً جاداً. مع الممارسة الكافية؛ تصبح هذه الأنماط الجديدة من السلوك في النهاية طبيعة ثانية.
• غيّر معتقداتك الذاتية
إذا كنت تعتقد أنك لا تستطيع التغيير؛ فلن تتغير. إذا كنت تحاول أن تصبح أكثر انفتاحاً، لكنك تعتقد أن انطواءك هو سمة ثابتة ودائمة وغير قابلة للتغيير؛ فلن تحاول أبداً أن تصبح اجتماعياً بشكل أكبر. ولكن إذا كنت تعتقد أن سماتك الشخصية قابلة للتغيير؛ فمن المرجح أن تبذل جهداً لتصبح أكثر اجتماعية.
• ركّز على عملية التغيير
أظهرت أبحاث دويك باستمرار أن مدح الجهود بدلاً من القدرة أمر ضروري بدلاً من التفكير في «أنا ذكي جداً»، أو «أنا موهوب جداً»، استبدل هذه العبارات بعبارة «لقد عملت بجد حقاً»، أو «لقد وجدت طريقة جيدة لحل هذه المشكلة». من خلال التحول إلى عقلية النمو بدلاً من العقلية الثابتة، قد تجد أنه من الأسهل تجربة التغيير الحقيقي والنمو.
• التمثيل حتى تتغير
أدرك عالم النفس الإيجابي كريستوفر بيترسون، في وقت مبكر، أن شخصيته الانطوائية قد يكون لها تأثير ضار على حياته المهنية كأكاديمي. للتغلب على هذا؛ قرر البدء في التمثيل منفتحاً في المواقف التي تتطلب ذلك، مثل إلقاء محاضرة على فصل مليء بالطلاب، أو تقديم عرض تقديمي في مؤتمر. في النهاية؛ تصبح هذه السلوكيات ببساطة طبيعة ثانية. بينما اقترح أنه لا يزال انطوائياً، تعلم كيف يصبح منفتحاً عندما يحتاج إلى ذلك.
 
عدد القراءات : 4625

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020