الأخبار |
بريطانيا.. أوّل اختبار للقيادة «العمّالية» الجديدة: هزيمة مدوّية في الانتخابات البلدية  هل تخطّط “إسرائيل” للحرب فعلاً؟.. بقلم: جوني منير  مقصلة مكافحة الفساد تحطّ في الجمارك .. توقيف عشرات المدراء عقب تحقيقات مع تجار “كبار” !  الهند.. الأطباء يحذرون من استخدام روث البقر في علاج فيروس كورونا  مليون ليرة سورية وأكثر هي احتياجات الأسرة السورية في العيد  إصابات كورونا العالمية تتجاوز الـ158 مليونا والوفيات 3 ملايين و435489  طهران تؤكد المحادثات مع السعودية: «دعونا ننتظر نتيجتها»  سوء في التوزيع.. بقلم: سامر يحيى  أربع وزراء في امتحانات الثانوية … لأول مرة تشفر الأسئلة وتركيب كاميرات في قاعات المراقبة .. تأمين الأجواء الامتحانية والظروف المناسبة للطلاب القادمين عبر المعابر  تنقلات واسعة في الجمارك تطول الأمانات الحدودية  نصرة للمدينة المقدسة.. الفصائل الفلسطينية تطلق اسم "سيف القدس" على معركتها ضد إسرائيل  على أبواب عيد الفطر.. لهيب الأسعار يخبو بخجل والتاجر يسعى للرفع بحجج جديدة..!  لليوم الثاني.. الأردنيون يتظاهرون مطالبين بطرد السفير الإسرائيلي  متحدث: الجيش الإسرائيلي بدأ مهاجمة أهداف حماس العسكرية في غزة وأرسل قوات إضافية إلى هناك  التوتر يتأجج في القدس.. ودوي انفجارات يطلق صافرات الإنذار     

آدم وحواء

2020-08-28 04:07:28  |  الأرشيف

الكلمات سوقية والعلاقة الحميمة!

شهدت المحاكم الفلسطينية أغرب واقعة طلاق حيث قام زوج بتطليق زوجته بعد زواج لم يدم عاماً واحداً، والسبب في ذلك كما قال الزوج أن الزوجة كانت ترفض أن تردد كلمات سوقية، وبذيئة أثناء العلاقة الحميمة، وأن الصمت يكون هو سيد الموقف؛ ما جعله يشعر بأنه يضاجع السرير لا امرأة من لحم ودم، وذلك بحسب تعبير الزوج.
وبناء على هذا الخبر الذي نشرت إحصائية أميركية بخصوصه أن 90% من الأزواج في العالم يحبذون سماع كلمات سوقية، وبذيئة من زوجاتهم؛ تعبيراً عن سعادتهن أثناء العلاقة الحميمة، معتبرين أن هذه الكلمات والعبارات هي بمثابة الفياجرا الطبيعية بالنسبة لهم.
 
وقد توجهت «سيدتي نت» بالسؤال إلى أخصائية العلاقات الأسرية والمستشارة النفسية الأستاذة رحاب الظهيري عن تأثير هذه الكلمات على العلاقة الزوجية، فأشارت إلى أن العلاقة الحميمة تحتاج لتبقى حميمة إلى كسر الروتين، والروتين بالنسبة للزوج هو الصمت، وعدم التعبير، وعلى ذلك فعلى الأزواج مراعاة الآتي عند التفكير باستخدام هذه الألفاظ أثناء الممارسة، والتي يطلق عليها عالمياً «dirty word»: 
 
• الرضا والقبول والاتفاق المسبق بين الطرفين، إذ يجب أن يكون لدى كلا الزوجين الثقافة نفسها؛ لأن الزوجة تنظر لهذه العبارات على أنها «سوقية» بحسب بيئتها، فيما يراها الزوج عادية، ومثيرة أيضاً بحسب «بيئته».
 
• كسر الروتين، وعدم استخدام هذه العبارات كأسطوانة تردد دون داعٍ في كل مرة يلتقي فيها الزوجان، بل يجب أن يكون لها وقتها.
 
• يمكن للزوجة التهرب من طلب زوجها باستخدام الفكاهة والدعابة، واستخدام كلمات «تدليل» تنتقيها هي خاصة بجسم زوجها، وأعضائه.
 
• أن تكثر الزوجة من الإشادة بأداء زوجها، واستخدام عبارات التشجيع تغني عن هذه الكلمات في حال إصرار الزوج على استخدامها.
 
• يمكن للزوجة التدرب على ترديد هذه العبارات على الهاتف مع زوجها؛ حتى تتشجع على ترديدها في الفراش في حالة إصراره وتهديد حياتها الزوجية.
 
• استخدام لغة أخرى غير العربية في حال شعور الزوجة بالإحراج من التلفظ بألفاظ عربية عامية تعد مبتذلة في نظرها.
 
• أن تكون هذه العبارات فقط مستخدمة في الفراش، وفي غرفة النوم فقط حتى تجد صداها، وتأثيرها.
 
 كما قامت «سيدتي نت» بسؤال أستاذ الشريعة الأستاذ ربيع عبدالرازق في كلية «شريعة وقانون» عن رأي الشرع في ترديد الكلمات البذيئة في الفراش، فقال: «إن فحش الكلام هو مباح بين الزوجين بقصد الإثارة؛ لأن المرأة لا تظهر مشاعرها بسهولة، وعلى الرجل أن يشعر بمتعتها، ولكنه غير مباح إطلاقاً في الإحرام، وهو ما قيل عنه «الرفث» في القرآن الكريم.
عدد القراءات : 5975

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021