الأخبار |
في سابقة من نوعها.. أستراليا تنزع جنسية رجل دين إسلامي  قصور أمميّ عن معالجة الجذور: «ليبيا الجديدة» لم تولد بعد  الخرطوم لتل أبيب: حاضرون لمحاصرة المقاومة  "ميدل إيست آي": ترامب يعيق عودة بايدن إلى الاتفاق النووي الإيراني  كباش روسي ــــ تركي في جنوب القوقاز: قره باغ أمام تحدّيات اليوم التالي  ممنوع الدخول.. بقلم: سارة عبد الرحمن الريسي  لافروف: التدخل الأمريكي في سورية والعراق وليبيا أدى إلى انتشار الدمار والخراب في تلك الدول  أولمبياد طوكيو… الاستحقاق الأبرز لرياضيينا في العام المقبل وتوقع بزيادة عدد المتأهلين  تحسبا للموجة الثانية من تفشي "كورونا"... بيان من الحكومة المصرية بشأن غلق المساجد  بايدن يطوي صفحة “أمريكا أولاً” التي اتبعها ترامب: بلادنا عادت ومستعدة لقيادة العالم  عدوان إسرائيلي باتجاه جنوب دمشق أسفر عن خسائر مادية  غوتيريش قلق بشأن إقليم تيغراي ويوجه طلبا للطرفين المتصارعين في إثيوبيا  لخلل في التنسيق والتعاون..خريجون دون وظائف.. وسوق العمل دون فرص؟!  الحكومة توجه وزاراتها لإعداد خططها الإسعافية للعام القادم  وزير الصحة: الإصابات بـ«كورونا» بازدياد ولا قرار بالإغلاق الجزئي حتى الآن  21 ديسمبر المقبل.. المشتري وزحل في مشهد لم يحدث منذ 800 عام  إدارة بايدن.. حضور نسائي كبير وبمناصب حساسة لأول مرة  لقاح «سبوتنيك 5» الروسي ضد كورونا بـ20 دولاراً وأرخص 3 مرات من غيره  الصين ترد على البابا فرنسيس بشأن الإيغور  انفجار سيارة مفخخة في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي     

آدم وحواء

2020-06-11 06:08:33  |  الأرشيف

ما هي افضل وضعيه للجماع تحبها النساء؟

ما هي افضل وضعيه للجماع تحبها النساء ولماذا تعرفي الى الوضعيات الجسدية لاطالة مدة الجماع بينك وبين زوجك وتضمن لكما الوصول الى النشوة. تسعى المتزوجات جميعا الى بلوغ النشوة الجنسية وهو ليس بالامر السهل عند المرأة. ولا يتعلق الامر بقوة الايلاج او وقته بل بالوضعيات المعتمدة والزوايا التي ستحقق لك هذه المتعة من اجل علاقة زوجية اكثر سعادة. هناك وضعية توصلكما معا الى هزة الجماع لارضاء الطرفين في آن. سنستعرض امامك الوضعيات السليمة في العلاقة الزوجية التي تحبها النساء.
الوضعية التقليدية
من المعروف بحسب الدراسات ان 20 بالمئة فقط من النساء يبلغن النشوة في اثناء العلاقة الزوجية جراء الايلاج وستساعدك الوضعية التقليدية بهذا. يعتمد معظم المتزوجين على هذه الوضعية التي تجري باستلقائك على ظهرك فوق الفراش. ومن مميزات هذه الوضعية هي انها تسمح لكليكما برؤية احدكما الآخر والتواصل البصري مهم جداً في العلاقات خارج الفراش كما في العلاقات الزوجية الحميمة لانه اهم طريقة للاتصال بين شخصين وتسمح هذه الوضعية ايضاً بتبادل القبلات بسهولة ما يزيد الامر تشويقا ومتعة اذا ما تفاديت الأخطاء التي ترتكبينها اثناء التقبيل. ستشعرين بوقع الغلاقة الزوجية اكثر اذا ما اعتمدتما الوضعية التقليدية وستركونين مرتاحة لانك ستتركين زمام الامور لشريكك طوال فترة الايلاج مما يسمح لك بالتركيز على نشوتك الخاصة. هذه الوضعية هي الاكثر عملية لانها لا تتطلب مرونة متقدمة في الجسم ولا تعرض ايا منكما للتعب والارهاق.
وضعية الفارسة او الوضعية العكسية
كلتا الوضعيتين ستريحان زوجك قليلا الا انك ستعشقينهما لكونهما ستمتعانك للحد الاقصى. ستسمح لك وضعية الفارسة من جهة بالشعور بالسيطرة على العلاقة الزوجية والتحكم بجسم زوجك ومناطقه الحساسة بخاصة اماكن الاثارة عند الرجل بعد ان تجلسي على ركبتيك في حين استلقاء زوجك. في هذه الوضعية ستتحكمين بالايلاج وفق متطلبات جسمك وستسنح لك الفرصة لآداء الحركات مع اطالة فترة العلاقة لكونها تؤخر القذف. الامر مماثل مع الوضعية العكسية لكن بدل ان تواجهي زوجك تديرين له ظهرك ما يسمح بممارسة العلاقة الزوجية من الخلف.
العلاقة الزوجية من الخلف
في حين انه لا يجب تطبيق هذه الوضعية بشكل مبالغ به الا انها وان مورست بالشكل الصحيح ستصل بك الى ذروة الملذة وتبلغ بك الى النشوة الجنسية وهو امر ممكن ومرجح من الخلف بسبب سرعة الحركات الجنسية وتاثيرها الاكبر على جسم المراة. اتخذي وضعية السجود مع رفع المؤخرة للسماح بايلاج مريح ومن المحبذ ان تستخدمي المزلقات. ليست هذه الوضعية مرضية لك وحسب بل سيكون زوجك شاكرا لها لانها ستمتعه بالقدر نفسه او اكثر. لا تنسي ان تاخذي بعين الاعتبار عدد المرات المناسب لممارسة الجماع.
مع سعي النساء حول العالم الى بلوغ النشوة بالاجمال وهي رحلة طويلة ومغامرة تستحق العناء ما من مرأة لا تحلم بالهدية الاكبر وهي الطفل فهل هل وصول المرأة للنشوة يؤثر على نوع الجنين؟
 
عدد القراءات : 6484

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3534
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020