الأخبار |
توقيع اتفاق حول نقل الكهرباء بين مصر واليونان وقبرص  لتبرير استمرار وجود القوات الأميركية المحتلة … «التحالف الدولي»: داعش ما يزال يشكل تهديداً في سورية والعراق!  الصحفيون ينتخبون مجلسهم والزميل هني الحمدان يتصدر الأصوات … اجتماع اليوم في القيادة المركزية للحزب فهل نشهد وجوهاً جديدة تلبي الآمال؟  النظام التركي يضغط على إرهابييه لتسريع الانصهار مع «النصرة» … الجيش على أهبة الاستعداد لتنفيذ أي أوامر لتحرير إدلب  الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بإحداث صندوق دعم استخدام الطاقات المتجددة ورفع كفاءة الطاقة  هوامش ربح الألبسة كبيرة وغير مضبوطة … عقلية التجار «بأي سعر فيك تبيع بيع»  مؤتمر الصحفيين ..المشكلة فينا ..!!.. بقلم: يونس خلف  زلزال في البحر المتوسط شعر به سكان مصر ولبنان وسورية وتركيا  إعلام إسرائيلي: خطاب نصر الله أمس من أهم الخطابات في السنوات الأخيرة  سقوط "رؤوس داعش".. كيف يؤثر على الإرهاب في العراق؟  13 شهيداً وثلاثة جرحى في تفجير إرهابي استهدف حافلة مبيت عند جسر الرئيس بدمشق  الإقبال على «اللقاح» ضعيف وخجول بينما الفيروس قوي وجريء … حسابا: الإشغال في دمشق وريفها واللاذقية 100 بالمئة وحلب وطرطوس في الطريق  مدير مشفى: مراجعة الأطباء أفضل من تلقي العلاج بالمنزل … فيروس كورونا يتفشى بحماة.. والجهات الصحية: الوضع خطير وينذر بكارثة  جلسة تصوير غريبة في البحر الميت .. 200 رجل وامرأة عراة كما خلقهم الله- بالصور  العلاقات الأمريكية الصينية وتأثيرها في مستقبل العالم.. بقلم: فريدريك كيمب  بريطانيا تتسلم 3 من أطفال دواعشها وأوكرانيا تنفذ رابع عملية إجلاء  الديمقراطية والرأسمالية  بايدن يحاول لمّ شمل «الديمقراطيين»: السعي لتنفيذ خطته قبل نفاد الوقت  المالكي والصدر على خطّ الصدع: معركة رئاسة الحكومة تنطلق  تحديات أفريقية جديدة بعد نهاية «برخان».. بقلم: د. أيمن سمير     

آدم وحواء

2020-06-02 03:45:57  |  الأرشيف

لكل شابة.. كيف تكوني شخصية غامضة وجذابة؟

تُثير الشّخصية الغامضة فضول النّاس من حولها، والرّغبة في معرفة المزيد عنها، فهي شخصيّة مُتحفظّة، وغير واضحة، الأمر الذي يجعل فهمها صعباً، بحيث لا يمكن معرفة ما يدور في أذهان أصحابها، تقول الخبيرة النفسية أميرة حبراير إنه على الرغم من أنّهم لا يفصحون عما في أنفسهم، إلّا أنّهم محطٌّ لإعجاب الكثيرين؛ وذلك بسبب جاذبية هذه الشّخصية التي تتمتع بالتّواضع، والنّضج، والهدوء، والسّيطرة الكاملة على المشاعر، إضافةً إلى امتلاكهم لعنصر التّشويق والإثارة، فتصرفاتهم غير متوقعة، وكلامهم قليل، وعادةً ما يكون مهماً وفي مكانه، كما أنّ عدم خوضهم في تفاصيل إضافيّة عن حياتهم، يجعل الآخرين يتوقون إلى التّعرف عليهم أكثر. وهنا بضع نصائح للشابات كيف يتمتعن بشخصية غامضة وبذات الوقت واقعية وايجابية
الغموض يزيد جاذبيتك
الغموض أمر يطمح في اكتسابه بعض الناس، ويسعون إليه، ويُساهم في رغبتهم بالحصول على هذه الصفة ومُشاهدة الشخصيّات ذات السمات الغامضة؛ من خلال التعامل اليوميّ، أو من خلال التلفاز، والأفلام، كشخصيّات الزعماء والقادة العِظام، إذن قبل أن تتحوّل إلى هذا النمط من الشخصيّة، عليك أن ترى مدَى مُناسبة هذا الأمر لطبيعتك النفسيّة والعمليّة، فإذا كانَ عملك يقتضي نوعاً من السريّة والكتمان، كَرجال المُخابرات أو المباحث والتحقيقات الجنائية، فعليكَ أن تجتهد في إكساب شخصيتك الطلاء الغامض الذي يُساعدك كثيراً على إنجاح عملك في ضوء السريّة والغموض الذي تُريد.
حاول أن تُجبر نفسك على كَتم الأخبار السريّة والأمور التي قد تجلب لك المشاكل، فضبط النفس على الكتمان هو بمثابة برمجة داخليّة تقوم بها تجاه أسلوبك في التعاطي مع الآخرين، فأحياناً يصعُب على الشخص الذي اعتاد على البوح بكل ما في داخله أن يضبط لسانه وأن يدّخر الأسرار، فبالتالي فإنّ هذهِ البرمجة والضبط والاجتهاد فيه هو الباب الأهمّ في اكتساب هذهِ الشخصيّة.
تذكّر أنّ للشخصية الغامضة نوعاً من الكاريزما التي يجري وراءها الناس، والناس في العادة يستاؤون من الشخصيّة الثرثارة والتي تنطلق بأعنّة الحديث دونما كوابح تكبح جماح لسانه، فتراه يخلط بين الغثّ والسمين، وربّما أساء للآخرين وجلب لنفسهِ المصائب، أمّا الشخصيّة الغامضة فهيَ أحرى أن تتقلّد المناصب وأن ترتفع في سلّم المسؤولية.
وحتّى تكون ذا شخصيّة غامضة، حاول أن تتذكّر أن للغموض سلامة من تدخّل الآخرين في شؤونك، وربّما تعدّيهم عليك بالإيذاء؛ لأنّك لن تكون شخصاً مكشوفاً لديهم، بينما الغامض ترى الناس يحذرون ممّا عنده، ولكن بالمقابل لا يدع هذا الغموض بك إلى الإساءة للناس، بل أن تعرف ماهية الشخصيّة لتكتسبها لخدمة نفسك وجلب الخير للصالح العام.
 
عدد القراءات : 6964

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3554
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021