الأخبار |
رئيس لجنة الصحة بمجلس الشيوخ يعارض قرار ترامب بالانسحاب من منظمة الصحة العالمية  بعد كورونا شبح الجفاف يهدد الاقتصاد المغربي، فهل تنجح تدابير الرباط بإنقاذ البلاد من الكساد؟  لزوم مايلزم لفهم العالم الجديد ((الجزء الثاني)).. بقلم: ميس الكريدي  شهادات سكّان الحسكة: واشنطن تحرق حقول القمح  حكومة الإمارات تقلص ساعات حظر التجوال في البلاد  كورونا.. أكثر من 360 ألف وفاة و5.8 مليون مصاب حول العالم  هكذا كشف وباء كورونا الأسطورة الغربيّة عن «نهاية التاريخ»  الدورة الجديدة للبرلمان تنطلق: أيام أصعب على روحاني  بيوت بلاستيكية لم تعد تطعم خبزاً ومزارعون “فقدوا الثقة” ويفكرون بالعزوف!!  ميركل ترفض دعوة ترامب لحضور قمة G7 شخصيا  الحكم بالسجن لمدة 5 سنوات و10 أشهر بحق أمريكية مدانة بتهمة التواطؤ مع "داعش"  الصين تُسقط خطوط دفاعه الثلاثة وإيران تُجهِز على النمر الأميركيّ  ليبيا.. إغلاق مدينة بأكملها لمدة 10 أيام بسبب كورونا  الصين تتوغل داخل أراضٍ تدَّعي الهند ملكيتها.. فهل تتحول معارك العصي والحجارة لحرب بين البلدين النوويين؟  حسن حسني يفارق الحياة.. وهذه أهم محطاته الفنية!     

آدم وحواء

2020-03-25 04:31:22  |  الأرشيف

التخلص من الخوف والخجل

يُعتبر الخوف من الصفات الموجودة في كل إنسان، وخاصة الشباب، فهنالك من يخاف من الأماكن العالية أو الحيوانات أو المرض، وغيرها من الأمور المتعددة، ولكن المشكلة التي تُعد ذات خطورة وبحاجة إلى حل؛ إن كان الخوف اجتماعياً، والذي يعني أن يخاف الفرد من مواجهة مجتمعه، ويخاف من طرح آرائه وتقديمها أمام الملأ، لذلك لا بد من التخلص من ذلك الخوف بطرق سهلة وبسيطة تتناسب مع الفرد.
وبحسب الدكتورة أميرة حبراير، الخبيرة النفسية، بالنسبة للخجل هي مشاعر مؤلمة تظهر كاستجابة، لشعورك بالفشل في تحقيق الحالة المثالية التي تريدها، وهي مشاعر تشمل الذات بأكملها، وعملية التفكير في الخجل تنطوي على الاهتمام الذاتي الخجل يختلف عن الشعور بالذنب، فالشعور بالذنب ينطوي على تقييم سلبي لسلوك معين، وعادة ما تكون تجربة أقل إيلاماً؛ لأن الهدف منها هو رفض سلوك معين، وليس الذات بأكملها.
■ طرق التخلص من الخجل والخوف
- التحدث مع الذات أمام المرآة أو إجراء نقاش داخلي بين الفرد وذاته، والتعبير عن كل ما يدور من أفكار بالتكلم بها دون تردد، ومع تكرار هذا التمرين؛ يُصبح الشخص قادراً على طرح أفكاره أمام الآخرين، فلا يخاف أو يخجل من ذلك، وتعتبر هذه الطريقة ذات أثر فعال خاصة للمراهقين.
- إقناع النفس بأن أفكارك صحيحة، وأن آراءك تُمثل شخصيتك، فلا داعي للخوف أو الخجل من طرحها أمام الآخرين، فالكل يتحدث ويبدي رأيه بكل صراحة، فلماذا لا تكون كغيرك وتطرح ما تريد، فإن لم يُعجب المستمعون بكلامك فلن تخسر شيئاً، بل بالعكس؛ ستزيد فرصتك من تحسين أفكارك وحديثك المستقبلي.
- الاطلاع على الدراسات الحديثة التي تتعلق بالخجل والخوف، فهي دراسات ذات أثر فعال في التخلص من هذه المشكلة، ففي أحد الأبحاث التي أجريت على مجموعة كبيرة من الأفراد؛ تبين أنه إن قام أي شخص متواجد مع الجماعة بفعل غريب؛ فإن أكثر الجالسين لن يلاحظوا ذلك، وإن لاحظوا يعتبرون الأمر عادياً وبسيطاً، فعند قراءة هذه الدراسة تجد أن الخوف والخجل قلّ لديك، فلا أحد يُلاحظ تفاصيل حركاتك وأقوالك.
- التنفس العميق والتفكير قبل الحديث، فيجب العد لعشرة قبل البدء بطرح الأفكار أو التحدث بأي موضوع، فذلك يزيد من صحة أقوالك، ويجعلك أكثر عقلانية وأقل خجلاً وخوفاً.
- استخدام أسلوب الكتابة لحل تلك المشكلة، وتتم بتدوين المشكلة التي تعانيها من خوف أو خجل على ورقة، ثم تدوين الأشخاص الذين تخاف وتخجل منهم، والبدء فيهم فرداً فرداً، ومواجهتهم والتحدث معهم بكل ثقة، ومع الوقت سيُلاحظ الفرد الفرق، وسيلاحظ قدرته على مواجهة الجميع ومواجهة الأشخاص الجُدد.
- تدريب الذات على الثقة في النفس، ويتم ذلك بالحديث مع الأشخاص الغرباء بكل الأمور.
 
عدد القراءات : 4210

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3520
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020