الأخبار العاجلة
  الأخبار |
الغاز.. أزمة قديمة تتجدد … مدير عمليات الغاز: النقص عائد لضعف التوريدات ونسبته حوالي 20 بالمئة من الحاجة  تشييع جثمان سفير فلسطين في سورية بدمشق  وكأنهم في نزهة… زيارات لمرضى كورونا في قسم العزل مع الطعام والشراب والفريق الطبي في السويداء يتعرض للتهديد  محافظ درعا : لا تشكيلات مسلحة جديدة في المحافظة والوضع جيّد  الرئيس الأسد يناقش الآليات التنفيذية لتطبيق قانون حماية المستهلك الجديد ويوجّه بوضع تحديد دقيق لصلاحيات ومسؤوليات الجهات المعنية بتنفيذه  ملحمة جلاء المستعمر الفرنسي عن سورية.. قصص صمود وبطولات وتضحيات  بينهم بولتون.. روسيا تحظر دخول 8 مسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين إلى أراضيها  وفاة السفير الفلسطيني بدمشق إثر إصابته بفيروس كورونا  إنه الإنسان!.. بقلم: عائشة سلطان  4 أنفاق تهويدية جديدة تخترق أحياء بالقدس وتبتلع أراضيها  دراما الواقع أم الخيال؟.. بقلم: د.باسمة يونس  بايدن يستقبل رئيس وزراء اليابان: تجديد التحالفات في آسيا  الازدحام على مواقف السرافيس سيد الموقف.. والمعنيون: الخطوط مخدمة بالكامل..!  إعفاء حاكم «المركزي» عشيّة الانتخابات: دمشق تُحصّن موقعها في المعركة الاقتصادية  إيطاليا تسجل ارتفاعا في وفيات كورونا  جولي عمارة: أعشق الأدوار الدرامية الصعبة والإغراء غير المبالغ فيه  وفاة ثلاث نساء وسبعة أطفال إثر تدهور سيارة وسقوطها بقناة مياه بريف حلب  احتفال بالذكرى الـ 75 للجلاء في قاعدة حميميم.. أيوب: معاً نحتفل بالمناسبات الوطنية السورية والروسية ومعاً نستمر بمواجهة الإرهاب  الصحة العالمية: قارة أوروبا تجاوزت مليون حالة وفاة بكورونا     

آدم وحواء

2020-01-20 04:30:36  |  الأرشيف

الرجل أم المرأة؟.. هكذا تعرفين من الأكثر نكدا؟

هو الاتهام القديم الدائم من الرجال للنساء بأنهن الأكثر نكدا وأنهن بارعات في اختلاقه وتنويع أسبابه، فمن يقتنع بهذا؟.
حسب الدراسات المتخصصة، لا فرق بين الرجل والمرأة في مستوى النكد؛ فالأمر نسبي؛ لأن النكد نتيجة حتمية لطريقة تفكير وتصرفات وانفعالات مكبوتة من طرف تجاه الطرف الآخر، وهو أيضا أمر طبيعي بسبب الاختلاف بين الجنسين ويتمحور باختصار حول سببين هما "سوء الظن" و"سوء الفهم"، حسب التحليل النفسي الرائج.
الأخصائية النفسية ومدربة التنمية الذاتية سحر مزهر، ترى أن أول مسبب للنكد هو عدم الوعي والإحاطة بالاختلافات بين الرجل والمرأة في التفكير وفي التعبير عن المشاعر وفي الاهتمامات وفي الاحتياجات وكيفية التعبير عنها.
ولأن لكل من الجنسين طريقة مختلفة عن الآخر، فإن عدم الوعي بهذا الاختلاف يجعل الطرفين يسقطان في فخ النكد، لسوء الظن وفهم الآخر.
مزهر وهي تسترسل بالأسباب، تنوه إلى ما أثبتته الدراسات بأن المرأة العزباء أسعد من الرجل العازب وهو ما قد يفسره البعض بأن سبب نكد الزوجة هو الزوج، لذلك قبل أن يقال زوجة نكدية يلزم الرجوع بالذاكرة إلى الوراء للتأكد ما إذا كانت نكدية وهي عزباء أم لا؛ فإن كانت تتسم بذلك، فلها طريقة في العلاج، أما إذا لم تكن كذلك إلا بعد الزواج، فهذا يحمل العديد من التفسيرات.
"نكدة" ما بعد الزواج
عندما تصبح الزوجة "آلة من النكد" حسبما تصفها مزهر، فمرد تلك الحالة بإيجاز إلى أنها جعلت من زوجها محور حياتها، وكامل تركيزها وإنجازاتها تنحصر به وحده، فيما هي تريد منه بعض الاهتمام والاحتياجات، فيهرب؛ لأنه لم يفهم عليها، أو لأنه لا رغبة لديه في تلبيتها بالوقت والطريقة اللذين تريدهما، كونها لا تمثل له ذات الأهمية التي تحملها نحوه.
ولأن المرأة لا تعي طبيعة الرجل الذي يفهم الأمور بعمومياتها، لا تستوعب بعض تصرفاته وتخطئ بفهمها. فهو إن رأى أن الأمر غير مستعجل، يلغيه أو يؤجله حسب وقته وراحته؛ حتى لا يستنفد طاقته في إنجاز الأمور كما تفعل هي؛ وهذا يولد الكثير من المشاكل والنكد لعدم مكافأتها وتقديرها مقابل ما تقدمه له، فيزداد نكدها ثم نفورها.
أعباء ومسؤوليات كثيرة ومنهكة تستنزف طاقة الزوجة وكيانها ومشاعرها أيضا، وهو ما يؤدي لرفع هرمونات التوتر والغضب بجسدها الرقيق؛ فتصبح متوترة وغاضبة؛ لأنها تُسعد غيرها على حساب ذاتها، كما ترى مزهر.
وبهذه الحالة تكون الزوجة على فوهة بركان، وأي كلمة ستجعلها تنفجر بالصراخ والبكاء أو الانسحاب، فيما زوجها يرميها بوابل من صفات النكد والإزعاج، ناسيا أنها ليست بحاجة إلا لحبه وتقديره ودعمه.
لم تغفل الأخصائية مزهر أن يكون انعدام الحوار الصريح بين الزوجين سببا لنكدها؛ فالمرأة بطبعها لا تعبر عن احتياجاتها وما يغضبها بصراحة، بينما لا يفهم أغلب الرجال لغة التلميح ولا التخمين ولا يتفاعلون إلا مع التصريح الواضح والتكرار الذي قد لا تستسيغه الزوجة في إبلاغه بما تريده وما تحتاجه، معتقدة أن زوجها قد فهم احتياجاتها وحده.
ويزداد الوضع تعقيدا عندما يبخل الزوج بعواطفه ويحرمها من حقوقها ويسمح بتدخل أسرته بها، ولا يشبع احتياجاتها جنسيا، وهذا الأمر معروف لدى ذوي الاختصاص بأنه من مسببات جعلها امرأة "نكدة".
هل من حل؟
تعتقد الأخصائية مزهر أن حل هذه المسائل يتطلب من الزوجة التصريح وبكل وضوح عن رغباتها وحاجاتها، وتنصحها بأن لا يكون زوجها أهم المحاور في حياتها، وليكن لها عالمها ومجتمعها الخاصان، إلى جانب ممارسة هواياتها وطموحاتها، أن تكون لنفسها قبل أي أحد، وأن لا تعلق سعادتها على زوجها، هي أكثر ما تنصح به مزهر، وحينها ستلمس نتائج ذلك، أولها اقترابه منها، بالإضافة إلى الوعي بأن سعادة أهل البيت هي مسؤولية جميع من في المنزل وليست مسؤوليتها وحدها، وهذا ما يدعوها للتوازن، وتفويض أعمال البيت ومسؤولياته لكافة الأفراد، حفاظا على جسدها ونفسيتها بحال أفضل.
وتختم مزهر بالقول: "المرأة كائن لطيف يحتاج الاهتمام والحب والحنان والدعم، فليكن لها زوجها محبا حنونا محتويا ومقدرا، تكن له كل شيء".
 
عدد القراءات : 6326
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021