الأخبار |
الولايات المتحدة تعلن تصنيف الإمارات والبحرين كـ"شريكين أمنيين استراتيجيين"  تحذيرات من توابع "قوية" محتملة بعد زلزال إندونيسيا  أبرزها القتل والابتزاز وتهريب السلاح.. إيطاليا تُحاكم 42 امرأة بالمافيا متورطات في جرائم ثقيلة  استقالة جديدة في إدارة ترامب  السبب ضعف التمويل والتسويق.. مشروعات صغيرة ومتوسطة مع وقف التنفيذ؟!  تغيير على الخطة.. هذا ما سيفعله ترامب في "يوم الوداع"  14 دقيقة و30 مترا.. كيف نجا بنس من "خطر الاغتيال"؟  واشنطن: الصحراء مغربية والحكم الذاتي هو الحل  "تحذير ثلاثي" في أميركا من أكبر تهديد إرهابي في 2021  وفاة كل 8 ثوان.. ضحايا "كوفيد-19" تتجاوز المليونين عالميا  مسلحون مرتبطون بـ"داعش" يستولون على قاعدة عسكرية شمال شرق نيجيريا  مشهد بغداد يتكرر في واشنطن... المخابرات الأمريكية تنشئ منطقة "خضراء" محصنة قبل حفل التنصيب  ترامب باق وأميركا في مأزق وجودي.. بقلم: د. رلى الفرا الحروب  لورين الهندي: النشرة الجوية شهرتني ولهذا السبب لم أستمر فيها..!  بأكثر من 3.1 مليون دولار.. بيع أغلى غلاف لمجلة في التاريخ  حديث مواجهة «النيوليبراليّة» في سورية: هل تنفع الانتقائيّة؟.. بقلم: زياد غصن  بعد أزمة واتساب: أرقام مليونية لـ «سيغنال» و«تليغرام»  ضوء عدادات التكاسي يخبو من جديد والمعنيون مكتوفو الأيدي  الحرس الثوري ينفي سقوط قتلى له في سورية ويهدد إسرائيل برد قوي على الغارات  خطّة بايدن التحفيزيّة: اغتباط ديموقراطي واستنفار جمهوري     

آدم وحواء

2019-12-18 04:02:28  |  الأرشيف

الحب عبر "السوشال ميديا".. لماذا التلميح بدلاً من التصريح؟

لم يترك الواقع الافتراضي، ولا السوشال ميديا، جزءًا من حياتنا إلا واخترقه وفرض عليه أدواته وحتى أخلاقياته، تاركًا للناس أن يقبلوها أو يرفضوها أو يطوّعوها.
أكثر ما يثير قلق المؤسسة الأسرية، كما يقول خبير السوشال ميديا، حاتم الشولي، هو اختراق التكنولوجيا وأدوات التواصل الاجتماعي لحياتنا الخاصة، وتحديدًا العاطفية.
ويزداد القلق توجسًا في المجتمعات التقليدية التي تتعامل مع القضايا العاطفية بلغة التابوهات أو بالمنطق الأبوي المتوارث الذي لا يقبل الجدل.
قوة مواقع التواصل الاجتماعي تأتي من كونها تُشغل مساحة مرنة يمكن تحديدها حسب مستخدمها، وتطويعها لتصبح مهربًا أو متنفَّسًا لكثيرين، خصوصًا أنها عملت على كسر حاجز المسافات، الذي يُعدّ المعيق الأكبر للتواصل الإنساني، وبالتالي إنشاء العلاقات، حسبما يرى الشولي.
هذه الخصوصية أتاحت للفتاة أيضًا التعرف على شخص لا تعرفه، واحتمالات أن تكتشف لاحقًا أنه يخالف الصورة التي توقعتها ورسمتها في مخيلتها عنه؛ فهذه المواقع قادرة وبشكل كبير على تزييف الحقائق، وتغيير الواقع ورسم صورة خيالية كبيرة جدًا لمستخدميها، وهو الأمر الذي يجعل الفتاة أحيانًا تخشى التعبير عن حبها في العلَن، وتجد في عبارات الحب وإشاراته قدرة للتلميح عن حبها بدلاً من التصريح.
هي إذًا مفارقة الخوف من أن الواقع الافتراضي يغالط الواقع الحقيقي.
تبدأ بالتلميح بدلاً من التصريح
"فوشيا" طرحت هذا السؤال على الخبير الشولي، فقال: "في الواقع الحقيقي، وإن كانت تلك المنصات فرصة لكسر الحواجز عند الفتيات، إلا أن هناك حواجز أخرى تمنع الفتاة من التعبير عن مشاعرها بشكل مباشر، وتجد صعوبة بالغة بالحوار الوجاهي المباشر، فتذهب لأبعد من ذلك بكثير، من خلال إنشاء حسابات وهمية بصور غير حقيقية وأسماء مستعارة للتعبير عن حبها وأحلامها ومخاوفها بطريقة أكثر مرونة بعيدًا عن الانتقاد المباشر لشخصيتها الأساسية".
ومن واقع مشاهداته للعديد من القصص عبر تلك المواقع، يشير الشولي إلى جرأة الفتاة في التلميح عن مشاعرها وحبها بدلاً من التصريح مباشرة، رغم وجود من تحبه ضمن لائحة الأصدقاء لديها، وهو ما ردّه إلى عدم قبولها لتكون المبادِرة الأولى عاطفيًا، وذلك بسبب خوفها من أن لا تتبلور "مشاعرها الإلكترونية"، بحسب وصْف الشولي، على أرض الواقع، أو لا ترى النور أساسًا.
قصص الحب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديدًا من قبل الفتاة غالبًا ما تكون كالحلم أو قصص الخيال، وتظل خيالية إلى أن تصبح حقيقة، عندها يمكن القول إن مواقع التواصل في هكذا حالات، كانت الطريق الأول لبدء المشوار.
فالجلوس خلف الشاشة وإخفاء تعابير الوجه والجسد والإشارات النفسية يلعبان دورًا مهمًا جدًا بأن تكون مواقع التواصل الاجتماعي هي الأنسب للتعبير عن عواطف الفتاة ومشاعرها، وفق الشولي.
رغم ذلك، يرى الخبير، أن عددًا كبيرًا من العلاقات الزوجية الناجحة بُنيت عبر مواقع السوشال ميديا، مقابل فشل الكثير منها؛ فمحدد نجاح هذه العلاقات هو الصورة العامة لأي علاقة عندما تخرج إلى النور، وتصبح قصة واقعية ملموسة على أرض الواقع، بعدما كانت قصة إلكترونية بمشاعر إلكترونية.
 
عدد القراءات : 5844

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021