الأخبار |
غارات إسرائيلية على غزة والفصائل الفلسطينية ترد برشقات صاروخية على مدن إسرائيلية  بايدن لنتنياهو: ندعم وقفا لإطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين  الطيران الحربي الإسرائيلي يدمر منزل عائلة الرنتيسي  من هي ملكة جمال الكون لسنة 2021؟  تونس تنقذ أكثر من 100 مهاجر من الغرق في المتوسط  المنطقة العربية في الخارطة الجديدة.. بقلم: أمينة خيري  مشروع لإنشاء مصنع لاستخراج الزيوت من الورود … الوردة الشامية عبق سوري إلى الإنسانية  مأزق الردع الإسرائيلي يتعمّق: بحثاً عن «انتصار» الحدّ الأدنى  انخفاض في التأمين لدى الشركات الخاصة … التأمين على السيارات أولاً.. والصحي ثانياً و3400 سوري فقط أمّنوا على حياتهم  «الأميركي» واصل سرقة ثروات السوريين وتهريبها إلى العراق … الاحتلال التركي ومرتزقته يسرقون كهرباء «علوك» وتظاهرة احتجاجية ضد ممارساته في رأس العين  3 آلاف ليرة زيادة في غرام الذهب ليصبح عيار 21 بـ 156 ألفاً والسبب هذه المرة «عالمي»  بايدن يوافق على صفقة أسلحة لإسرائيل بقيمة 735 مليون دولار  الأردنيون في قلب القضية مجدداً... ومطالبة بطرد السفير  قائد الجيش الإيراني: عملية "سيف القدس" تعطي بشائر بتحرير القدس قريبا  القاهرة: بايدن يطيل أمد الحرب ويعرقل الاتفاق  الرئيس الأسد يبحث مع رئيس جمهورية أبخازيا مجالات التعاون الثنائي وآفاق تطويره والمواضيع ذات الشأن السياسي     

آدم وحواء

2019-12-09 04:23:53  |  الأرشيف

أهمية الصديق المقرّب في حياتك

للصديق المقرّب دور كبير في حياة الإنسان بوجه عام، وخاصة في مرحلة المراهقة؛ فهو كاتم الأسرار ورفيق المغامرات وشريك الاهتمامات والهوايات، وهو الداعم وقت الأزمات وفي فترات الحزن والاكتئاب، هذه الكلمات ليست إنشائية، ولكنها من أهم نتائج دراسة أسترالية حديثة،
وأكدت نتائج الدراسة التي أجرتها منظمة «Growing Up In Australia» أن المراهقين الذين لديهم صديق مقرّب واحد على الأقل؛ هم أكثر قدرة على التخلص من التوتر من الذين لا يتمتعون بميزة وجود صديق مقرّب في حياتهم.
تتبعت الدراسة حياة حوالي عشرة آلاف طفل منذ عام 2004، وسألتهم عن الأصدقاء والحياة المدرسية وصحتهم النفسية، وتبيّن للباحثين أن المراهقين في سن 16 و17 عاماً، والذين لديهم صديق مقرّب؛ كانوا أكثر مرونة في مواجهة التوتر وضغوطات الحياة والإرهاق،
ويتشارك المراهقون مع أصدقائهم المقربين عدداً من خيبات الأمل في حديثهم؛ مثل الخسائر الرياضية، والنتائج السيئة في الاختبارات، أو انهيار الأسرة، أو مرض أو وفاة أحد أفراد الأسرة، أو التعرض للتنمر والعنف.
صديقك المقرّب يحميك من التوتر
أشارت النتائج إلى أن 84% من المراهقين محل الدراسة، والذين أظهروا مرونة نفسية في مواجهة الضغوط، لديهم على الأقل صديق واحد مقرّب، بينما كان 16% لديهم قدرة أقل على تحمل ظروف الحياة والتوتر، هؤلاء لم يكن لديهم أيُّ أصدقاء مقربين.
وأكدت الدراسة أيضاً أنه كلما كانت الثقة متبادلة بين الأصدقاء مع وجود تواصل دائم بينهم؛ كانوا أقوى في مواجهة ضغوط الحياة.
 
وتشير الأبحاث إلى أن قدرة الشخص على الصمود أمام الضغوط الحياتية، تحددها مجموعة متنوعة من العوامل، وتشمل هذه الخصائص البيولوجية والنفسية الفردية والعلاقات مع الأسرة والأقران، فضلاً عن التأثيرات البيئية، مثل تلك الموجودة في المدرسة والمجتمع.
 
طلبت الدراسة من المراهقين تقييم أنفسهم في عشرة جوانب مختلفة من المرونة النفسية والتعافي تجاه الضغوط، بما في ذلك قدرتهم على التكيف مع التغيير، ومدى قدرتهم على تحقيق الأهداف، على الرغم من العقبات، وما إلى ذلك من أمور قد تسبب التوتر للمراهق.
 
ولاحظ الباحثون أن المراهقين الشباب لديهم درجات أعلى بكثير من القدرة على التحمل مقارنة بالفتيات، وجاءت النتائج على النحو التالي:
51 ٪ من الشباب مقابل 37٪ من الفتيات قالوا إنه لم يتم إحباطهم بسهولة بسبب الفشل.
63 ٪ من الشباب مقابل 45٪ من الفتيات قالوا إنهم يستطيعون التعامل مع المشاعر الحزينة.
شعر 67٪ من الشباب مقابل 58٪ من الفتيات أنهم قادرون باستمرار على التعامل مع أي حدث.
عدد القراءات : 6462
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3545
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021