الأخبار |
كولومبيا: أعمال عنف ونزوح قسري للسكان  البرلمان الليبي يلتئم أخيراً: دبيبة ينتظر الثقة  أصغر خروف بنص مليون وأصغر عجل بـ2.7 مليون … سعر كيلو الغنم الحي بحدود 9700 ليرة والعجل بحدود 9 آلاف  «المركزي» يستبدل أوراقاً نقدية مشوهة وتالفة بقيمة 18 مليون ليرة  المرأة سيدة العالم اليوم وكل يوم … العيد العالمي للمرأة يحمل دعوة للعمل من أجل تسريع التكافؤ بين الجنسين  الضرورات تبيح المحظورات.. بقلم: سامر يحيى  المرأة السورية.. تجارب تثبت تفوقها وإرادة تقهر التحديات  مهذبون ولكن...! التمس العذر لغيرك...!!.. بقلم: أمينة العطوة  مقاتلون سوريون في الطريق إلى اليمن.. وتركيا تُغريهم برواتب عالية  الأردن يعتزم تمديد حظر التجول مع اقتراب إصابات كوفيد-19 من رقم قياسي  100 ألف وفاة كل 35 يوما.. كورونا تحصد أرواح 700 ألف شخص في أمريكا اللاتينية  مصر في المقدمة و5 مغاربة في قائمة "أغنى 10 لاعبين عرب"  عقب لقاء العسكر في السودان.. هل تصل أزمة سد النهضة إلى الحرب؟  هديل سعيد: الزومبا عشقي.. تعطيني الطاقة الإيجابية والحماس  هيلدا أيوب: فتاة المودل تحتاج لوجه حسن وجسم متناسق وطول مناسب  اليابانيون يريدون ألعاباً أولمبية بدون جماهير أجنبية     

آدم وحواء

2019-11-15 05:45:35  |  الأرشيف

لا تختاري صورة البروفايل بنفسك.. دعي شخصًا آخر يختارها لك!

نقع أحيانًا في حيرة من أمرنا عند اختيار صورة البروفايل الخاصة بنا على حسابات مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مثل فيسبوك ولينكد إن؛ إذ دائمًا ما نرهق أنفسنا من وقت لآخر في اختيار الصورة التي نتصور أنها الأنسب للظهور بها في الفضاء الإلكتروني، لاعتقادنا أنها إما أن تساهم في تعزيز ملفنا الوظيفي أو تفسده في الأخير.
وربما يتولد لدينا ذلك الإحساس انطلاقًا من مقولة "الانطباع الأول يدوم"، لكن تبين وفق دراسة أجريت مؤخرًا أنكِ لا يجب أن تختاري صورة البروفايل بنفسك، وإنما يجب أن تسمحي لشخص آخر غريب باختيارها نيابةً عنك؛ لأن ذلك في مصلحتك!
وأجرى باحثون من جامعات ساوث ويلز، غرب أستراليا وسيدني تلك الدراسة بعد اختيارهم 102 طالب، وتجميعهم عشرات الصور من حساب كل واحد منهم على فيسبوك.
ثم قيَّم الطلاب صورهم ومنحوها درجة من 1 إلى 10 وفق المعايير التالية: الجاذبية، الموثوقية، الهيمنة، الثقة والكفاءة، وذلك كله استنادًا فقط إلى صورة البروفايل. ثم قام 160 شخصًا غريبًا بتقييم الصور نفسها بالمعايير ذاتها، لكن تقييماتهم اختلفت عن تقييمات أصحاب الصور أنفسهم، وحصلت الصور التي كان يرى الطلاب أنها الأفضل بالنسبة لهم على درجة تقييم متراجعة لدى الغرباء، والعكس بالعكس.
وهو ما أثار اندهاش الباحثين بشكل كبير، وأكدوا أن تلك النتيجة تتناقض مع التنبؤ الذي يعتمد على فكرة عرض الشخص لنفسه، والتي يختار الناس بموجبها صورًا أكثر إغراءً لأنفسهم من الآخرين؛ ما دفع بكثير من مواقع المواعدة لإطلاق خدمات تسمح للغرباء بتقييم صور بروفايلات المستخدمين الآخرين دون الإفصاح عن هوياتهم.
والسؤال الذي ربما يتبادر لأذهان البعض منا هو إذا كان لكل منا تجربته الحياتية المتعلقة بطريقة نظرنا وتقييمنا لصورنا الخاصة، فلما لا نحسن اختيار أفضلها ؟ - وهو ما فسَّره الباحثون بقولهم إن ما نعرفه عن أنفسنا يخلق حالة من الانحياز عند تفسير تعبيرات الوجه الخاصة بنا؛ فإن كنتِ تنظرين إلى نفسك على أنك امرأة جديرة بالثقة على سبيل المثال، فتلقائيًا سترين نفسك ذلك الشخص الجدير بالثقة في الصورة، كما أن ذلك قد ينتج عن التأثير الذي يعرف بـ "التأثير الأفضل من العادي"، أو الطريقة التي تميلين بها لتقييم نفسك بصورة أكثر إيجابية من الآخرين.
 
عدد القراءات : 6286

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021