الأخبار |
هل لدى الحكومة الوقت لتنفيذ وعودها؟  قطاع النقل.. نقص في اليد العاملة الخبيرة ومطالب تنتظر التنفيذ  اتفاقية العار: أسرلة السينما العربية؟  روسيا تستيقظ على الساحة العالمية من سورية.. هل تضرب بعرض الحائط العقوبات الأميركية؟  "قسد" في ارجوحة الشيطان.. بقلم: ميشيل كلاغاصي  هل نجح الأمير محمد بن نايف في الهروب من الإقامة الجبرية!؟  مقتل العشرات في أعنف اشتباكات بأفغانستان منذ بدء محادثات السلام  صنعاء ترفض الوساطات: لا عودة عن «تحرير» مأرب  مقتل 10 أشخاص على الأقل في انهيار مبنى غربي الهند  الاتحاد الأوروبي يعاقب مزيدا من الشركات لخرق حظر السلاح على ليبيا  3 دول أوروبية تقترح وضع حزمة مساعدات لبيلاروس تشمل إلغاء نظام التأشيرات  التعليم العالي تصدر مفاضلات القبول الجامعي.. و72 مركزاً معتمداً بالجامعات لقبول الطلبات  مسؤول صحة سوري يحذر  الرئيس الجزائري: كنا على علم باستقالة السراج وليس عندنا أي مشاكل مع المغرب  القبض على "امرأة" حاولت قتل ترامب بطرد مسموم  جيمس جيفري في زيارة مفاجئة إلى الشمال السوري  أبوظبي تستضيف اجتماعا حاسما للتطبيع بين إسرائيل والسودان  السلطات الصحية البريطانية: البلاد عند نقطة حاسمة في مواجهة كورونا وتسير باتجاه خاطئ  المعارضة في ساحل العاج تدعو لعصيان مدني لمنع الرئيس من الترشح لولاية ثالثة     

آدم وحواء

2019-10-28 04:24:18  |  الأرشيف

أيجب أن نحاول تغيير شريك الحياة؟

عندما نتحدث عن التغيير في العلاقات - أو تغيير شركائنا - تكون الأمور أكثر تعقيدًا. في المراحل المبكّرة من العلاقة ، غالبًا ما تكون أفضل نسخة من نفسك ، وتريد فقط من الشريك المحتمل أن يراك في أفضل الحالات. لنسأل أنفسنا هل يمكن للناس أن يتغيروا؟ وفي العلاقة العاطفية ، هل تريد تغيير شريك حياتِك؟
التغيير معقد
في حين أنّ جزءًا من الناس لا يتغيرون على الإطلاق ،هناك أجزاء منا يمكن أن تتغير. أسلوبنا وشعرنا وهواياتنا ووظائفنا كلها قابلة للتغيير بسهولة. حتى بعض الأجزاء الأساسية منا يمكن أن تتحول. نشاهد بعض الأشخاص الذين هدأ طموحهم نظرًا لتقدمهم في السن ، أيضًا بعض الأشخاص الذين أصبحوا أكثر ثباتًا في معتقداتهم. ومع ذلك ، فإنّ جوهر من أنت لن يتغيّر كثيرًا. أصدقائي الأنانيون لا يزالون أنانيين إلى حد ما ، ولا يزال أصدقائي المندفعون، مندفعين إلى حد كبير - قد يكون ذلك عبر أشكال مختلفة ، لكن جوهرهم موجود.
اللعب بالنار
لكن مع أصدقائنا ، فإننا نميل إلى أن نكون أكثر قبولًا لمن هم - حتى لو شعرنا بالإحباط أحيانًا. ولكن مع شركائنا فإنّ العلاقة الحميمة التي تجمعنا، تجعلنا نشعر وكأن لنا الحق لنحاول إجراء تغيير. لكن هذه لعبة خطيرة. إذا كنتِ تريدين أن يترك شريككِ التدخين لأنكِ قلقة بشأن صحته، أو أن يفعل المزيد ما يجعله سعيدًا - فهذه غرائز سيتفهمها كثير من الناس. لكنّ الرغبة في تغيير طريقة اللبس أو الأفلام التي يحبونها، أو أجزاء من شخصيتهم لمجرد جعلها تتناسب مع القالب الذي تفضلينه – فهذه المنطقة الخادعة.
لماذا تريدين التغيير؟
إذا كنتِ تشعرين بالحاجة إلى تغيير شريك حياتِك ، سواء كان تغييرًا أساسيًّا أم صغيرًا ، فعليك أن تسأل نفسك سؤالًا واحدًا: لماذا؟ هل هو مصدر قلق حقيقي لشريكك، ما لم تكن هناك مخاطر صحية موضوعية ، سواء كانت صحة نفسية أو جسدية ، فغالبًا ما يكون هناك شيء آخر في بالِك.
 
عدد القراءات : 5870

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020