الأخبار |
حراك دبلوماسي على خطّ قره باغ: أرمينيا تستبعد حلّاً دبلوماسياً  أوباما يدعو الأمريكيين إلى إقبال "غير مسبوق" في الانتخابات لمنع فوز ترامب  تركيا: لن نتردد في إرسال قوات إلى قره باغ حال وجود طلب مناسب من أذربيجان  البرازيل تعلن وفاة متطوع في التجارب السريرية للقاح أسترازينيكا وأكسفورد  التقنية المالية.. بقلم: سامر يحيى  تونس.. تفشي كورونا يهدد باستنزاف القدرة الاستيعابية لغرف عناية المركزة  شـتاء عاصـف أمـام شـركات الطيـران العالميـة  الغابات الحراجية.. النيران ترفع الغطاء عن التقصير الخدمي والإدارات “متهمة”؟  ترامب وبايدن... ومرآة هيلاري.. بقلم: عبد الله السناوي  عصابات «الصيف الأحمر»: رهان ترامب على الفوضى  إخلاء محطة قطار في ليون بفرنسا بعد تلقي تهديدات بوجود قنبلة  رغم التفاؤل والتفاهمات… هذه النقاط تمثل "معضلة" أمام حل الأزمة الليبية  تنديداً بالاحتلالين الأمريكي والتركي وميليشيا (قسد).. وقفتان احتجاجيتان في القامشلي والحسكة  صراعات الأجهزة تعود: انتصار جديد لجبهة عباس كامل  موسكو تستعد للتصدي لمشروع أمريكي حول سورية في مجلس الأمن  باشينيان: لا حل دبلوماسيا في قره باغ حاليا والأرمن سيقاتلون حتى النهاية  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة لمرة واحدة بمبلغ 50 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين و40 ألف ليرة لأصحاب المعاشات التقاعدية  مقتل وإصابة عشرات الأفغانيين جراء التدافع أمام قنصلية باكستانية  رولا الصالح: تجربتي الإذاعية جميلة وأضواء التلفزيون مغرية وفيها شهرة     

آدم وحواء

2019-10-27 03:34:31  |  الأرشيف

عوامل ومعايير نجاح الحياة الزوجية

الحياة الزوجية أشبه ما تكون بالشركة حتى تنجح، يجب أن تقوم على التبادل والتشاور في كل ما يخصها، وهي أقرب ما تكون أيضاً إلى الحساب البنكي مُعرضةٌ إلى الإفلاس إذا ما سحبنا منها دون أن نضيف إليها شيئاً.
وهذه العلاقة، في حالتها الطبيعية، أبعد ما تكون عن الأنانية بأن يأخذ أحد طرفيها كل شيءٍ دون أن يعطي شريك العمر ما يستحقه من اهتمام وحب، ففي هذه الحالة تتوقف الحياة الزوجية وتفشل فشلاً ذريعاً.
ولمناقشة معايير نجاح الحياة الزوجية، التقينا إيمان كامل، مستشارة العلاقات الزوجية والتربية الأسرية، فتحدثت عن أهم الأمور والتصرفات التي تحافظ على كيان الأسرة.
تقول كامل: هناك عديدٌ من العوامل والمعايير التي يجب توفرها حتى تنجح الحياة الزوجية، وهي من وجهة نظري أهم بكثير من الحب، إذ ليس شرطاً حتى تنجح الحياة الزوجية وجود حب مسبق قبل الزواج، فهذا الحب قد يأتي بحُسن التعامل، والعشرة الطيبة، ومن أهم المعايير يجب توفرها لنجاح الزواج:
الاحترام بين الزوجين
حتى تنجح أي علاقة، خاصةً العلاقة الزوجية، يجب أن تقوم على الاحترام المتبادل، بأن يحترم كلٌّ منهما شريك حياته، ولا أقصد هنا بالاحترام عدم جرح الآخر لفظياً، أو إهانته معنوياً، أو جسدياً فقط، بل واعتماد "لغة الاحترام" في كل شيءٍ يخصه، مثل احترام مشاعره بعدم استفزازه، أو إثارة غيرته، والحرص على احترام أفكاره وآرائه، فليس شرطاً أن نؤمن نحن الاثنين بالرأي نفسه، كما علينا قبول وجهة النظر المختلفة، وعدم وصفها بأنها خاطئة، واحترام خصوصية شريك الحياة، فلكل شخص مساحةٌ من الخصوصية، لا يرغب في أن يتدخَّل بها أحدٌ، لذا يجب عدم اختراقها علناً، أو بالتجسس، إضافة إلى عدم السخرية من شريكنا، سواءً كنا لوحدنا، أو مع الناس.
المودة بين الزوجين
علينا أن نحرص على أن تسود روح المودة واللطف في تعاملنا مع شريك الحياة، وأن نعتمد أسلوباً راقياً في التعاطي معه، إضافة إلى مسامحته على أخطائه، والصبر عليه، ونصحه.
التكافؤ بين الأزواج
حينما يكون هناك تكافؤ بين الزوجين من حيث التربية، والوضع الاجتماعي، والاقتصادي، يسهل كثيراً عليهما التعامل مع بعضهما، إذ إن أفكارهما تكون قريبة من بعض، وتنشأ بينهما لغة حوار مشتركة، ولا يشعر أي منهما بأن شريكه يتعالى عليه، لأنه من مستوى اقتصادي أفضل، أو من مستوى اجتماعي أرقى، بالتالي لا يفسِّر بعض كلماته عكس المراد منها، ولا يصبح حسَّاساً تجاه بعض المواقف الصادرة منه، اعتقاداً أنه يتعالى عليه.
الالتزام الزوجي
هذا المعيار مهم جداً، لأن العلاقة الزوجية الناجحة، تقوم على التزام كل طرف فيها بمهامه ومسؤولياته تجاه الآخر، وتوفير كل ما يسهم في استمرار الحياة الزوجية، وذلك بأن يلتزم الزوج بتوفير حاجيات البيت، وتلتزم الزوجة بالعناية ببيتها، في هذه الحالة ستكون الحياة الزوجية ناجحة بالتأكيد.
المشاركة بين الأزواج
يجب على الزوجين التشارك في كل ما يخص حياتهما الزوجية، مع ترك مساحة خاصة للشريك، وأعني بذلك الانغماس في حياة الشريك تماماً مع ترك هامش صغير من الخصوصية له، مثلاً على الزوجين الاشتراك في الحياة الاجتماعية ذاتها بعمل الزيارات العائلية معاً، ومعايدة الأهل والأصدقاء سوياً، وألَّا يذهب أحدهما إلى مناسبة، أو احتفال دون شريكه، كذلك الحال في المنزل، عليهما أن يشتركا في مشاهدة برامج ومسلسلات يحبانها معاً، وفعل أشياء مشتركة محببة لقلبهما، مثل اللعب سوياً، أو عمل الفطائر والمعجنات، فما يهم هنا الشعورُ بالاشتراك في كل شيء، والاندماج تماماً بما يصعِّب الفصل بينهما.
الاهتمام المتبادل بين الشريكين
يفترض أن يكون هناك اهتمام متبادل بين الشريكين، فعلى الزوج، أو الزوجة الحرص على معرفة أخبار شريك الحياة، ومواساته، ورعايته، والاهتمام بكل ما يخصه.
 
عدد القراءات : 5883

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020