الأخبار |
صور مرعبة للأرض… التغير المناخي يغير العالم خلال 30 عامًا  مسؤول دولي: 300 مهاجر ربما لقوا حتفهم في غرق سفينة قبالة ساحل اليمن  تقديرات منظمة الصحة العالمية حول مدى ضرورة تلقي جرعات جديدة من لقاحات كورونا  إيران ..لا إصلاحيّ ولا أصوليّ: نحو إحياء «التيار الثوريّ»  تصعيدات الحكومة الصهيونية الجديدة... الأهداف والأبعاد  سد النهضة والحل العادل.. بقلم: ليلى بن هدنة  معجزات «سيف القدس»: هكذا حفرت المقاومة النصر  الصناعة المهاجرة .. العودة أصبحت قريبة ولكن المطالب كثيرة  الرئيس الأسد يقلد العماد علي أصلان وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة  تقييم أميركي استخباري جديد: متى ستنهار حكومة كابول؟  «برلين 2» ينسخ سلفه: لا لبقاء القوات الأجنبية والمرتزقة في ليبيا  سحب العصيّ لا كسر العجلات...؟.. بقلم: سامر يحيى  لن يأتي إليك.. يجب مطاردته.. بقلم: فاطمة المزروعي  زاخاروفا لبلينكن: ما هكذا يتم التعامل مع الأصدقاء!  فواكه الموسم ليست متاحة بسبب الأسعار … قسومة : عائدات التصدير لا تذهب لخزينة الدولة ونعمل مع حاكم المركزي على شراء القطع من المصدرين  ترتدي ما يبرز أنوثتها ولا خطوط حمراء لديها.. رنيم فرحات: عالم صناعة الأزياء متجدد وبحر لاتستطيع السيطرة عليه  ترامب ليس أوّل المنسحبين: معاهدة ملزمة (لن) تحمي الصفقة النووية  منار هيكل رئيس الاتحاد السوري لبناء الأجسام : ما تحقق للعبة مجرد بداية ولدينا طموح لاستضافة بطولة أسيا  تراجع إسرائيلي تحت التهديد: المقاومة تمهل الوسطاء أياماً  هل ينطلق العمل قريباً في المنطقة الحرة السورية الأردنية؟ … إدارة المنطقة: تم تأهيلها وتسمية كادرها وننتظر تسمية أمانة جمركية من الجانب السوري.. و«المالية»: قريباً يعالج الأمر     

آدم وحواء

2019-09-16 02:41:24  |  الأرشيف

زلة اللسان.. ما هي أسبابها؟ وكيف تُعالجين آثارها؟!

يقول المثل العربي: «زلّة القدم أسلم من زلّة اللسان»، كما يتردد على ألسنتنا دائماً المثل الشعبي: «لسانك حصانك، إن صنته صانك، وإن خنته خانك»، فالكثير منا يقع في زلات اللسان، وكم من مرة سقطنا في الهفوات اللفظية من دون قصد، وتسببت القليل من الكلمات في إحداث ضرر على الآخرين أو إحراجهم، وربما أدّى ذلك إلى تدمير بعض العلاقات التي دامت لفترات طويلة.
من هذا المنطلق، التقى «سيدتي نت» المشرفة التربوية السعودية «نوال الفليت»؛ لتُخبرنا عن أسباب هذه المشكلة، وكيف يتعامل معها الفرد، فذكرت الآتي:
قيل «يُرجى لِجُرحِ السيف برءٌ ولا برءٌ لما جَرَحَ اللسانُ، جِراحات السنانِ لها التِئام ولا يلتامُ ما جَرَحَ اللسانُ، وجرحُ السيفِ تدملُهُ فيَبرى ويبقى الدهرُ ما جرح اللسانُ». فأحياناً نجرح أحدهم بزلة اللسان، ونُلقي كلمات قد تُفهم بطريقة خاطئة، فنفقد ثقة الأشخاص، وقد يتسبب ذلك في قطع العلاقات، لذا وجب التقليل من زلات اللسان ومحاولة تلافيها، وذلك عن طريق إدراك أسبابها ومعرفة الحلول
أسباب زلات اللسان
1. الإسهاب في الحديث والإطالة فيه قد يجعل الشخص يُلقي كلمات لا يمكن تدارك خطئها بعد قولها.
2. التحدث دون تفكير وبدون وعي أو بتلقائية، وبدون إجراء تصفية لتلك الكلمات في رؤوسنا.
3. استخدام الألفاظ المؤذية للآخرين، نتيجة للتعود على استخدامها أو من دون قصد.
4. الثقة العمياء أو الثقة السريعة تجاه الكثير من الأشخاص.
5. الحديث فيما لا نفقه فيه، كأن يتحدث الشخص في موضوع لا يُلم فيه إلماماً كافياً، ما يجعل من السهل الوقوع في الخطأ.
حلول لتدارك زلات اللسان
1. قدّري الألم، وكوني منفتحة، واستعدي للتعرض للنقد بشأن الضرر الذي حدث.
2. إذا وقعت زلة اللسان، وجبت المبادرة إلى الاعتراف والاعتذار.
3. قومي بتحليل الموقف وتوضيح وجهة نظرك إلى الطرف الآخر، وأنّ الأمر لم يكن مقصوداً.
4. تخطي الأعذار والمبررات، مثل قول: «كنت أمزح فقط» أو «شعرت بالتوتر وعدم التفكير بوضوح»، فهذه العبارات قد تؤدي إلى غضب أعمق، لذا برّري بواقعية كيف صدرت تلك الكلمات منك.
5. تدريب النفس على عدم الحديث المؤذي للآخرين وتعلم أساليب اللباقة.
6. لا تتهمي أبداً أي شخص آخر بأنه «حساس للغاية»، فهذا الأمر بمثابة لوم منك على الشخص الآخر، وستزيد حدّة النقاش، ما يؤدي إلى قول المزيد من الكلمات التي قد تندمين عليها لاحقاً.
7. لا تثقي سوى في القلة والمقربين منكِ، لذا كوني حذرة عند الحديث مع الآخرين خارج الدائرة المحيطة.
 
8. تجنبي الحديث فيما لا تفقهين.
9. اسعي إلى المصالحة مع عمل ملموس، بناءً على درجة الخطأ، مثل تقديم مذكرة مكتوبة بخط اليد أو باقة من الزهور أو وجبة خاصة.
10. في حال تفاقم الأمر بين الطرفين، فالوصول إلى طرف ثالث لن يؤدي فقط إلى تخفيف بعض الإحراج عن الاعتذار، ولكنه سيُظهر أنكِ على استعداد لاتخاذ خطوة إضافية نحو تصحيح الموقف.
 
عدد القراءات : 6788

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3548
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021