الأخبار |
بين واشنطن وموسكو وبكين.. لقاح كورونا “على خط النزاع”  القطاع الصحّي بمواجهة «كورونا»: تراخٍ وإهمال... فوق الحصار  نحو انكماش بمقدار الثُّلُث: أكبر انهيار اقتصاديّ في تاريخ أميركا  رفضٌ جمهوري - ديموقراطي لاقتراح ترامب تأجيل الانتخابات  روسيا تستعد لحملة تلقيح كبرى  للإيمان ألف باب  مانشستر تستنفر بعد زيادة إصابات كورونا  إجراءات أمريكية ضد شركات البرمجيات الصينية بتهمة التجسس  عيد الأضحى.. حلويات “شم ولا تذوق” وطائرة ورقية بأجنحة متكسرة!  بينها مصر وسورية... الكويت تضع شرطا لاستقبال مواطني الدول "عالية الخطورة الوبائية"  اتّساع الهوّة لا يعني الحرب الأهلية: مبالغات الصراع السياسيّ في إسرائيل  لحظة أمريكية حرجة.. بقلم: مفتاح شعيب  الأردن يدين مصادقة إسرائيل على بناء ألف وحدة سكنية شرقي القدس المحتلة  الولايات المتحدة تعول على اتفاق مع روسيا والصين للحد من جميع الأسلحة النووية  وزير الخارجية اللبناني يقدم استقالته إلى رئيس الحكومة  أنصار بايدن يدعونه لعدم مناظرة ترامب.. فما السبب؟  روحاني: واشنطن بعثت برسالة خاطئة عبر محاولتها مضايقة الطائرة الإيرانية  تركيا.. حان وقت الحساب.. بقلم: ليلى بن هدنة  غياب سوري غير مبرر عن اجتماعات المكتب التنفيذي للاتحاد العربي للصحافة الرياضية     

آدم وحواء

2019-08-06 08:34:28  |  الأرشيف

الزواج من العمر نفسه... عندما يصطدم "العريس" بموقف أهله!

منذ سنوات، تعديلات جديدة بدأت تطرأ على الاقتران بشريكة العمر سواء من ناحية الوضع الاجتماعي أو نوع العمل أو العمر.
ولم يكن هذا التحول وليد اللحظة، بل جاء نتيجة الانتقال إلى مراحل أكثر تقدمًا في التفكير بشريكة العمر، وأخْذ العلاقة ما بين الطرفين إلى منحنى جديد بغض النظر عن عمرها، جراء تكوّن شعور تجاه كل منهما بتوافق الأفكار وتكوين علاقة حب وعشق.
علاقة غير محكومة بالعمر
عن هذا الموضوع، تحدث المتخصص في الدراسات الاجتماعية الدكتور فارس العمارات عن ضرورة اقتناع أي طرفيْن يرغبان بالارتباط، أن لا يكون للرقم عندهما أي اعتبار؛ فالأرقام لا تقدِّم ولا تؤخِّر في منظومة العلاقة، وما بينهما يجب أن يكون أسمى من كل ما قد يكون عائقًا أمام ارتباطهما، وبناء العش الذي حلما به.
وبرغم اتفاق كلٍّ منهما على هذا البناء المقدس، ولكن ثمة مشكلة حقيقية تتعلق عادة بالأهل الذين يضعون العصا في الدولاب خاصة من جهة الرجل، انطلاقًا من أن شريكة العمر لا بد أن تصغره بسنوات كي يتناسب عمرها مع الإنجاب، وحتى لا تهرم ويصيبها الكِبر، ولا تقوى على خدمته، ناهيك عن أن منظومة القيم الاجتماعية التي تحكم العلاقات الأسرية ترفض أي محاولات للزواج من فتاة تكبره بالعمر أو تساويه فيه، كما يقول العمارات.
ما بين مؤيِّد ومعارِض
أما المجتمع اليوم، وفق العمارات، فقد أصبح واقعًا ما بين مؤيد ومعارض، من باب أن القبول به سيصبح ظاهرة، خصوصًا أن بعض الرجال بدأوا يقتنعون بالزواج من الفتاة، التي تساويهم في السنّ أو تكبرهم فيه أحيانًا، انطلاقًا من أن الزواج يتم تأسيس بنيانه على الحب بين الطرفين والقبول بكل التفاصيل بغض النظر عن أي تقاليد أو قيم اجتماعية ترفضه.
ومما سبق، فإن تجارب الأزواج الذين تزوجوا من فتيات تصغرهم سنّاً، سرعان ما ندموا على قرارهم، جراء قلة خبرة الفتاة وعدم مقدرتها على القبول بمنغصات الحياة وتحمّل بعض التحديات المادية والاجتماعية، بخلاف مَن تمتلك من الخبرات الحياتية الكثير، ولديها القدرة على إدارة أسرتها وبيتها بشكل أكبر، ولديها رؤية مستقبلية لها ولشريكها.
وباعتقاد العمارات، أن ما يحكم العلاقات العاطفية بين أي طرفين الحب والتوافق الفكري؛ لأنهما أساس التعايش والتآلف، إضافة إلى المصير الذي سيكون كلٌّ منهما قابلاً به بغض النظر عن أية انتقادات أو معارضة من قبل ذويهما، فتلك هي القواسم المشتركة التي تجمعهما، وليس العمر.
 
عدد القراءات : 5721

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020