الأخبار |
كورونا في العالم.. قفزة كبيرة لمعدل الإصابات اليومية والحصيلة تتجاوز 6,5 مليون  خريف أمريكا العنصري.. بقلم: د. خليل حسين  العنصرية الأميركية متجذرة.. وترامب يحاول تأجيجها لمصلحته  أزواج في دائرة زملاء العمل.. خلافات زوجية مستمرة ومنافسة محتدمة لإلغاء الآخر  وزير الصحة: لا يوجد انقطاع لمادة دوائية، وظهور إصابة مخالطة مؤخراً مؤشر لإمكانية تطور الإصابات !  تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا لسائق شاحنة على خط سورية الأردن  وزارة الإدارة المحلية تسمح بفتح الأندية الرياضية مع التقيد بمتطلبات الحفاظ على الصحة العامة  دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي في أجواء مصياف بريف حماة  الصحة المصرية: تسجيل 1152 إصابة بكورونا و38 وفاة  الجزائر تباشر في رفع الحجر الصحي تدريجيا اعتبارا من 14 يونيو  إنها أقصر مما تتخيل.. ما مسافة التباعد الاجتماعي اللازمة لحمايتك من عدوى كورونا؟  كورونا ينتشر بين مسؤولين كبار في الهند وارتفاع حالات الإصابة  القتال على مأرب يتجدّد: التطويق بدل الاقتحام  من باريس إلى أمستردام... «العدوى» تنتشر  السعودية تسجل ارتفاعات غير مسبوقة للإصابات الحرجة بكورونا والسلطات تعرب عن قلقها  هجوم غير مسبوق من وزير الدفاع الأمريكي السابق على ترامب  شبح الرقابة الدائمة يهدد شعوب العالم بعد انتهاء «كورونا»  قانون «قيصر» والغاية منه… وعوامل فشله  اليمن في وجه الحرب و«كورونا»... حتى المساعدات لم تكتمل!     

آدم وحواء

2019-06-21 05:29:39  |  الأرشيف

لغة العيون... دلالاتها ومعانيها

«إختفت تلك اللمعة من عينيها، حتى إنها لم تعد تنظر إليّ مباشرة منذ أسبوعين، بعدما أخبرتُها بأنَّ زواجنا سوف يتأجّل سنةً أخرى لأسباب مادية»، قال فادي عن خطيبته التي ارتبط بها منذ خمسة أعوام.
هل للعيون فعلاً لغة خاصة بها؟ ما مدى صدقها؟ علامَ تدلّ؟ وهل يمكن التحكم بها لتواصل أفضل؟
 
العيون مرآة الروح، فنستطيع من خلالها أن نعرف شعور الآخر، وأن نفهم أفكاره ومخاوفه. حتى إنها تظهر لنا بعضاً من ملامح شخصيته وما انطبع فيها من تجارب؛ العيون هي النافذة التي نطل بها على الآخر، فنرى أحياناً أموراً لا يريد البوح بها.
 
تعبّر العيون عن الحب بين المتحابَين، وعن العتب بينهما أحياناً. ولكلّ منّا حوار خاص مع حبيبه، ومع أفراد العائلة والمقربين، من دون التفوّه بأيّ كلمة.
 
فالعيون أهم مدلولات لغة الجسد. عندما نريد أن نظهر عتباً أو لوماً للحبيب، لا ننظر في عينيه مباشرة، بل نحاول حرمانه من الحب الذي يظهر في أعيننا، إذ لذلك مفعول مخدِّر عليه ويعطيه إحساساً يشبه النشوة.
 
نحاول أحياناً إخفاء فرحنا وسرورنا برؤية شخص ما، وإعجابنا وحبنا له، غير مدركين أنّ اللمعة في عيوننا تفضح خفايا قلبنا. ويظهر ذلك في حجم بؤبؤ العين الذي يتّسع عند الحب والشعور بالفرح والسعادة، وعند الدهشة والمفاجأة.
 
ينظر بعض الأشخاص إلى الأسفل عندما يتواجدون في المجتمع، ما قد يدل على الخجل أو ضعف الثقة بالنفس، كما قد يشير إلى موقف مذلّ تعرضوا له، أو عدم تقدير الذات والشعور بأنّ الآخرين هم أكثر أهمية ونجاحاً وجمالاً منهم...
 
وحذار ممّن يرفّ جفنيه أكثر من ست مرات في الدقيقة، فقد يكون كاذباً، ويعبر لا تلقائياً عن قلقه وارتباكه، كما قد يشير إلى الخوف والشعور بالخطر.
 
من جهة، تحاول ريتا لفت نظر زميلها في العمل، إلّا أنها لاحظت بأنه عند بدء الحديث معه، يتلفت يميناً ويساراً، وينظر إليها لوقت طويل من دون أن يرف له جفن، ما يعني الشرود وعدم الإهتمام بها، بالإضافة إلى إظهار الملل والضجر، وعدم الرغبة بالتواصل معها.
 
من جهة أخرى، لا تتوقف كارن عن التحديق بصديقتها وهي تروي لها ما عاشت من تجارب أثناء سفرها، فتفرح الأخيرة باهتمامها وتركيزها. وقد نقوم نحن بالأمر نفسه للتعبير عن إعجابنا بشخص معين، وعن مشاعر إيجابية نكنّها له.
 
كم من حب بدأ بسبب شكل عين المحبوب؟ فالعيون المبتسمة تعبّر عن الإنفتاح والصدق والهدوء، وميل صاحبها إلى الإيجابية وكثرة علاقاته الإجتماعية؛ أما الثاقبة، فتملك نظرة واضحة وجريئة جداً، فتكاد لا ترى في الشخص إلّا عينيه، وهي تشير إلى الثقة بالنفس والإقدام. وشكل آخر من العيون هي الثعلبية (تشبيهاً بالثعلب)، ويمتلك صاحبها صفات الذكاء الحاد المائل إلى الإحتيال والمكر. وكم من شخص تغنّى بالعيون الناعسة التي تجذب الآخر بالإيحاء له بالإستسلام والطيبة، وبأنها تخلو تماماً من الخبث، وتوحي بالذكاء على رغم من الهدوء واللامبالاة.
 
تعبّر العيون عمّا لم تلفظه الشفاه، لذلك يمكننا استخدامها لتحسين نوعية التواصل مع الآخر من خلال النصائح التالية:
 
1 - عندما تتبادل الحديث مع أحدهم، أطل النظر إليه، ولكن ليس دائما في عينيه، إلا إذا كنت تودّ التعبير عن ميول عاطفية تجاهه.
 
2 - تجنب النظر إلى اليمين الأعلى لأن ذلك يدل على الضجر والملل.
 
3 - لا تتسرع بالحكم على الآخرين إذا لم ينظروا في عينيك، فقد يكون السبب شعورهم بالضعف والخجل.
 
4 - اتساع البؤبؤ لا يدل فقط على الحب والفرح، بل قد تكون لذلك علاقة بالإنارة.
 
5 - لا تعتمد الغمز بالعين، حتى مع المقربين، فهذه عادة غير مستحبة لدى معظم الناس.
 
تنقل العيون للآخر معلومات ورغبات ومشاعر عن قصد أو عن غير قصد، هي أمور قد تبني جسر عبور إليهم، كما قد تخلق ألف حاجز وحاجز.
 
عدد القراءات : 4656
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020