الأخبار |
المسماري: قواتنا تحقق تقدمات يوميا على مشارف طرابلس  الولايات المتحدة تعلق على احتمال استبعاد تركيا من الناتو بسبب شرائها "إس-400" الروسية  إيران: الوضع في الخليج خطير جدا  الجامعة العربية ترحب بالاتفاق السياسي في السودان  الخارجية التركية: قرار واشنطن بشأن مقاتلات أف-35 تسبب في جرح لا يلتئم  وزير الدفاع العراقي يبحث مع السفير الدندح التعاون في الحرب على الإرهاب  خبراء روس يؤكدون أن واشنطن وحلفاؤها يعملون على توتير الأوضاع في المنطقة  ظريف: قدرات إيران الصاروخية ردعية  إيران: صدام أمطر مدننا بالصواريخ وعلى أمريكا عدم بيع السلاح لـ"الصداميين" الجدد  الأمم المتحدة: القيود الأمريكية على الدبلوماسيين الإيرانيين تتعارض مع ميثاقنا  مناقشة الخطوات التنفيذية للتوسع باستخدام الطاقات المتجددة خلال اجتماع برئاسة المهندس خميس  ريابكوف: لا يوجد تقدم حتى الآن بشأن توقيت الاجتماع الوزاري لدول "الخماسية" وإيران  الولايات المتحدة تعلن رسميا ردها على شراء تركيا "إس-400"  موسكو وواشنطن تؤكدان مواصلة حوارهما حول الاستقرار الاستراتيجي  ترامب يوافق على لقاء السيناتور راند بول مع وزير الخارجية الإيراني  أفضل برامج حماية الحواسب من الفيروسات  المبعوث الأمريكي لشؤون إيران.. البحرين ستستضيف اجتماعا دوليا حول "التهديد الإيراني" في الخليج  السيسي: مصر تدعم استقرار السودان باعتباره امتدادا للأمن القومي المصري  الخارجية التركية تؤكد مقتل موظف بقنصليتها في إطلاق نار بأربيل  الخارجية الصينية: علاقات بكين وموسكو دخلت عصرا جديدا     

آدم وحواء

2019-05-11 01:41:01  |  الأرشيف

كيف يؤثّر الطلاق العاطفي على الأسرة؟

إنّ الأحداث التي تخلفها ضغوط الحياة اليومية على الأسرة لها نتائج كارثية. فقد يشهد الزوجان على حالة من الانفجار متمثلة بردات فعل متنوعة من الطرفين تُعرف بالطلاق العاطفي.
في بعض الأحيان، لا يصل الزوجان إلى الطلاق المباشر، وذلك لأسباب عدة تحول دون ذلك، كمستقبل الأولاد أو بعض الضوابط الاجتماعية ككلام الناس، الأمر الذي يجعلهما يعيشان في حالة من الطلاق العاطفي تستمر في إطار علاقة زوجية تكون شكلية أمام الناس، لكنّها منقطعة الخيوط بصورة شبه كاملة فيما يتعلق بالحياة الخاصة للزوجين.
ويميّز المحلّلون النفسيون بين نوعين من الطلاق العاطفي:
1 - حينما يكون هذا الطلاق صادراً عن وعي وإرادة الطرفين في العلاقة الزوجية وبعلمهما الكامل.
2 - أن يكون الطلاق العاطفي قائماً من أحد الطرفين فقط دون علم أو وعي الشريك الآخر، والذي يتمثل بشعور الطرف الأول بعدم الرضا لاستمرار علاقته مع شريكه الأسري لكنه يقاوم هذا الشعور.
وبحسب علماء النفس، قد تكون الأسباب التالية وراء هذا النوع من الطلاق:
• فارق العمر الكبير بين الزوجين
• إختلاف المستوى الثقافي أو الاجتماعي بينهما
• تدني المستوى الاقتصادي للعائلة
• عدم القدرة على فتح بيت آخر فيضطر للبقاء مع الطرف الحالي
• تدني مستوى الوعي عند الزوجين فلا يتمكّنا من حلّ المشكلات
• عدم التوافق في الطباع والميول والرغبات والقناعات والطموح
• برودة العلاقة العاطفية والمشاعر وتزايد المشاحنات بين الطرفين
ولهذه المعيشة نتائج سلبية وخطيرة على حياة كل من الزوجين والأطفال كتفاقم الخلافات واستمرارها بصورة شبه روتينية، ما سينعكس بشكل أو بآخر على الأولاد من الناحيتين النفسية والتربوية.
ففي غياب بيت طبيعي يغمره جوّ من الحب والتفاهم، ينشأ الأطفال نشأةً غير سوية ويصبحون أكثر عرضة للأمراض النفسية كانفصام الشخصية وفقدان الثقة بالذات والعجز عن اتخاذ القرارات المناسبة.
 
عدد القراءات : 4251

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019