الأخبار |
عاصي الحلاني لـ الأزمنة : قادم إلى سورية بعيد السيدة ولقائي ميادة الحناوي قمة فنية  استشهاد طفلة في اعتداء لإرهابيي “جبهة النصرة” بالقذائف على بلدة كرناز بريف حماة الشمالي  سلطنة عمان تعلن فتح سفارة لها في الأراضي الفلسطينية  أمريكا تدرس فرض عقوبات على السودان إذا زاد العنف  الخارجية الروسية: الإجراءات الأمريكية بحق إيران تعتبر تضليلا قاسيا  اعتقالات وإصابات جراء اعتداء قوات الاحتلال على الفلسطينيين بالضفة.. وبحريته تجدد استهداف الصيادين في بحر غزة  الجيش الأمريكي يعلن مقتل اثنين من جنوده في أفغانستان  بيونغ بانغ: لن نستسلم للعقوبات الأميركية  إحباط عملية إرهابية لتنظيم "داعش" لاستهداف أحد الأماكن العامة في مدينة ساراتوف وسط روسيا  المعلم يبحث مع نائب رئيس اللجنة المركزية في حزب العمل الكوري جهود البلدين في وجه محاولات الهيمنة والإرهاب الاقتصادي  إيران تعلن عزمها زيادة سرعة تخصيب اليورانيوم في مفاعل نطنز النووي  الكرملين: صفقة القرن قد تبحث بين بوتين وترامب  الكونغرس يتحدى ترامب بخصوص استمرار مبيعات الأسلحة للسعودية  بمشاركة سورية.. انطلاق أعمال اللجنة الدائمة للجمعية البرلمانية الآسيوية في إيران  تركيا.. إصدار أحكاماً بالسجن على 160 شخصاً  قائد القوة الجو فضائية التابعة للحرس الثوري الإيراني: لا أميركا ولا غيرها يتجرأ على العدوان على إيران  طهران: واشنطن تدعي أنها تريد التفاوض وتفرض عقوبات على المفاوضين الإيرانيين  الدفاع التركية تعلن مقتل جندي وإصابة 5 شمال سورية  الجيش يرد على اعتداءات الإرهابيين بريف حماة الشمالي ويوقع عددا من القتلى في صفوفهم  المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية: سنزيح الستار قريبا عن أحدث صناعاتنا الحربية     

آدم وحواء

2019-05-08 01:27:05  |  الأرشيف

كيف تُميّزين بين 4 أنواع من مشاعر الخذلان والمرارة؟

يميز علماء النفس بين خلطة من مشاعر الأسف والمرارة والحزن والخذلان التي تصاب بها النساء في مواجهة الضغوط والمشاكل التي تعترض حياتهن بمختلف مراحلها.
أخصائية الفوارق بين الأجيال النسائية، الدكتورة سارة ابستاين، وفي دراسة أخيرة بمجلة علم النفس اليوم (سايكولوجي توداي) عرضت 4 أنواع من مشاعر المرارة يمكن أن تتعرض لها المرأة، مُشدّدة على ضرورة التمييز فيما بينها وذلك حتى لا تُدرجها النساء تحت مسمى "الحزن" الذي يبدو ثقيلاً على النفس، وكلفة علاجه عالية، كما تقول.
فقدان الهوية:
أن يخسر الشخص دورًا معينًا في حياته:
· الطلاق وأن يشعر بفقدان دوره كزوج.
· نجاة المرأة من سرطان الثدي وإحساسها بالحزن لاستئصال الثديين.
· أن يفقد الشخص وظيفة يحبها أو يضطر لتغييرها.
عندما يفقد شخص ما هويته الأساسية، فإن هذا يعني خسارة الإحساس بالذات، ففي حالة المرأة التي نجت من سرطان الثدي، يتفاقم الحزن بسبب عدم قدرتها على السيطرة على القرار. وقد يختار الآخرون التخلي عن ما يحبونه، كما هو الحال في تغيير المهنة، على الرغم من أن هذا قد يبدو أسهل؛ لأن القرار كان مفروضًا ذاتيًا.
فقدان الأمان:
وهو افتقاد الإحساس بالرفاه البدني والعاطفي والعقلي. والأمثلة تشمل:
· الناجون من الصدمات الجسدية أو العاطفية ويكافحون من أجل الشعور بالأمان في الحياة اليومية.
· العائلات التي تعاني من عدم الاستقرار السكني.
· أطفال الطلاق الذين يحزنون لفقدان الأسرة.
· أفراد المجتمع الذي يتسم بالعنف.
· اكتشاف الخيانة الزوجية للشريك.
نحن جميعًا نتوقع أن نشعر بالأمان في حياتنا، لكن الإحساس المفقود بالأمان يمكن أن يجعل الشخص يشعر بأعراض تزيد من سوء وضعه مثل الشعور باليقظة المفرطة حتى في حالة عدم وجود خطر. بالنسبة للناجين من الصدمات والعنف وعدم الاستقرار، قد يكون من الصعب استعادة الوضع الطبيعي، حتى لو استقرت الظروف.
فقدان القدرة على إدارة الشؤون الخاصة.
· المعاناة من مرض يجعلنا نفقد القدرات البدنية أو المعرفية.
· التقدم في السن والعجز عن رعاية أنفسنا
· المعاناة من انتكاسة مالية تؤدي لفقدان الإحساس بالاستقلال والاعتماد على مساعدة الآخرين.
فقدان القدرة على إدارة الحياة يؤدي إلى الحزن وفي حالات المرض والعجز، يؤدي الاستقلال الذاتي المفقود إلى أشكال جديدة من التراجع والحزن. والشخص الذي يعاني من نكسة مالية يشعر بأن خياراته تتقلص، إلى جانب الشعور بالفشل أو اليأس.
فقدان الأحلام أو الشعور بالخيبة
وهو أن نضطر للتعايش والتعامل مع آمال وأحلام لا تتحقق دون أن يكون لنا ذنب في ذلك، مثل:
· زوجين يعانيان من العقم.
· طالبة متفوقة تكافح للعثور على مكانة في العالم
· من لا يعكس مسار حياتهم المهنية توقعاتهم.
يتميز هذا النوع من الحزن بإحساس بالارتباك وشعور عميق بالحزن والظلم. وقد يواجه الزوجان اللذان يكافحان من أجل الحمل والطالب الذي يكافح من أجل شق طريقه في العالم شعورًا بالفشل الذي يضاعف من الحزن.
وتنتهي الخبيرة إلى القول: إن الحالات التي تسبب الحزن كثيرة...ربما آن لنا أن نعيد توصيفه ، ونوسع مفهومه كي يكون بإمكاننا الحفاظ على توازننا ومساعدة الآخرين في تخطي هبات هذه المشاعر.
 
عدد القراءات : 4118

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019