الأخبار |
مقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي خلال صد الجيش اليمني هجومهم في\rمحافظة تعز  وزير خارجية ألمانيا: ليس على اليهود إخفاء هويتهم لا في بلدنا ولا غيرها  الإليزيه: وقوع ماكرون خلف لوبان في الانتخابات الأوروبية "مخيب للآمال"  طهران تنفي شروعها في أي مفاوضات مع واشنطن  مصرع 9 شرطيين مصريين بينهم ضابطان جراء حادث سير بالإسماعيلية  مجلس الوزراء يؤكد على ضمان حسن سير العملية الامتحانية والإسراع بإجراءات برنامج دعم المسرحين  يوفنتوس يعثر على بديل بارزالي في توتنهام  المجموعات الإرهابية تعتدي بالصواريخ على مدينة السقيلبية في ريف حماة الشمالي  مجلس الشعب يحيل مشروع قانون الحسابات الختامية للموازنة المالية 2013 إلى لجنة الموازنة  أوجلان يدعو أنصاره لإنهاء إضرابهم المتواصل منذ 200 يوم  أكبر الأحزاب السودانية المعارضة يرفض دعوة الإضراب  بالتعاون مع الجهات المختصة.. دائرة آثار درعا تستعيد قطعتين أثريتين مسروقتين من متحف القنيطرة الوطني  انفجار سيارة مفخخة في الموصل يسقط قتيل وثلاثة جرحى  هدف ريال مدريد يدرس الرحيل عن تشيلسي  منظمة التحرير الفلسطينية: الهدف من ورشة البحرين هو البدء بتنفيذ صفقة القرن  الخارجية الفلسطينية تطالب بوقف اعتداءات الاحتلال على الأقصى  مقتل خمسة عراقيين وإصابة ثمانية بتفجير إرهابي في نينوى  الأمن اللبناني يعتقل سعودياً بحوزته 23 كيلوغراماً من الكبتاغون  إحالة 12 مسؤولا جزائريا سابقا بينهم رؤساء وزراء إلى المحاكمة بتهم فساد     

آدم وحواء

2019-02-23 04:36:16  |  الأرشيف

إحذروا الغضب في الحياة الزوجية

الغضب جزءٌ من مكوّنات شخصيتنا البشرية، فمَن منا لا يغضب، ومَن منا لا يفقد أعصابه، وتتوتّر نفسيّته، لا سيّما مع أحداث الحياة المعقّدة ومشكلاتها التي لا تنتهي؟ فالحلم بزوجين هادئين طول الوقت أمر بعيد من الواقع، لكنّ التعامل بحكمة مع ثورات غضب الشريك أمر ممكن.
فالغضب يفقد عقل الإنسان أحياناً، الأمر الذي يتطلّب مرونة فائقة من الطرف الآخر وتجنّب مقاطعته في الحديث أو الردّ عليه بكلمات إستفزازية، والأفضل لو جاريناه ببعض الكلمات الرقيقة مثل: «معك الحق» أو «أعرف أنك مرهق» أو «لا تتعب نفسك»... فهذه الكلمات تطفئ نوبة الانفعالات وتُشعره بأنّنا نهتمّ به وبهمومه.
وبعد أن تهدأ العاصفة بإمكاننا أن ننصحَه بعدم أخذ الأمور دوماً بعصبية أو أنّ بعض المشكلات بسيطة وحلّها بالعقل والروية أفضل من العصبية. فالحديث بأسلوب لبق مع الطرف الغاضب يجعله يندم على انفعالاته وربّما يعتذر عمّا صدر عنه.
كما ينصح الأخصائيون في علم النفس بالبحث عن الأشياء التي يستمتع الزوجان بممارستها معاً لتخفيف التوتر، مثل الخروج للتنزّه أو ممارسة بعض التمارين الرياضية. لكن من الأفضل أن يتجنّبا الألعاب التنافسية، فبدلاً من لعب التنس مثلاً يمكنهما الركض معاً في الطبيعة.
ويقول الخبراء إنّ الجوع يسبّب عدم السيطرة على الأعصاب‏،‏ لذا يُنصح عدم مناقشة أيّ مواضيع مثيرة للجدل إلّا بعد الأكل حتى يكون السكّر قد عاد إلى مستواه المعتاد في الدم‏.
أمّا بالنسبة للتصرّفات التي على الطرف الآخر تفاديها، فنذكر اللامبالاة بغضب الشريك لأنّه من أسوأ درجات الاستفزاز ومن شأنه أن يعقّد مشكلة كانت بسيطة في البداية.
ومن الخطأ أن نقابل الانفعال بانفعال واتّهام، فغضب الزوج مثلاً، لا يُقابل بشكوى الزوجة من مشكلات الأطفال وهموم المنزل، لأنّ هذا الأمر سيخلق جوّاً من العداوة بينهما.
ويبقى الأهم أن تتذكّروا أنّ الغضب ليس نهاية الطريق وليس علامة تلاشي الحب والودّ بين الزوجين، وما من مشكلة إلّا لها حلّ، فتحلّيا بالصبر والتفاؤل دائماً. 
 
عدد القراءات : 4781

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3485
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019