الأخبار |
تفاصيل حول صفقة القرن .. الامريكان غيروا بنودها بناءً على طلبات نتنياهو  عطل مفاجئ يضرب فيسبوك  الطاقة الذرية الإيرانية: إنتاجنا من اليورانيوم المخصب تجاوز 1200 كيلوغرام  عندما يفقد بومبيو أعصابه...!  عريقات: أي صفقة تتنكر لاحتلال إسرائيل لفلسطين ستدخل التاريخ كـ"احتيال القرن"  الجيش اللبناني يتدخل لمنع المحتجين من اقتحام مقر الحكومة في بيروت  الرئيس الصيني: انتشار فيروس كورونا سريع والوضع خطير  عزل ترامب ليس هو الهدف.. بقلم: د.عبد العليم محمد  ‎الجيش السوري يسيطر على بلدة معرشمشة وأمتار تفصله عن دخول معرة النعمان‎  فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة  2020 عام المواجهة مع الكيان الصهيوني.. بقلم: شوقي عواضة  كاهن مصري يتحدث بعد 3 آلاف عام من تحنيطه!  ماليزيا تعلن تسجيل 3 إصابات بفيروس كورونا  ليبيا... انخفاض إنتاج النفط من مليون إلى 320 ألف برميل يوميا  غانتس: أقبل دعوة ترامب وخطته منعطف للتقدم نحو اتفاق إقليمي تاريخي  سياسي روسي: الولايات المتحدة وراء تفشي فيروس "كورونا"!  الدفاع الروسية: إقامة 3 ممرات إنسانية لخروج المواطنين من منطقة خفض التصعيد في إدلب  نتيجة الانقطاعات الدائمة للكهرباء.. محافظ دمشق يعمم بتركيب ليدات بأحياء دمشق!!  بعدما أثار جدلا.. الجيش الإسرائيلي: "النهر السري" منطقة عسكرية مغلقة     

آدم وحواء

2019-02-23 04:36:16  |  الأرشيف

إحذروا الغضب في الحياة الزوجية

الغضب جزءٌ من مكوّنات شخصيتنا البشرية، فمَن منا لا يغضب، ومَن منا لا يفقد أعصابه، وتتوتّر نفسيّته، لا سيّما مع أحداث الحياة المعقّدة ومشكلاتها التي لا تنتهي؟ فالحلم بزوجين هادئين طول الوقت أمر بعيد من الواقع، لكنّ التعامل بحكمة مع ثورات غضب الشريك أمر ممكن.
فالغضب يفقد عقل الإنسان أحياناً، الأمر الذي يتطلّب مرونة فائقة من الطرف الآخر وتجنّب مقاطعته في الحديث أو الردّ عليه بكلمات إستفزازية، والأفضل لو جاريناه ببعض الكلمات الرقيقة مثل: «معك الحق» أو «أعرف أنك مرهق» أو «لا تتعب نفسك»... فهذه الكلمات تطفئ نوبة الانفعالات وتُشعره بأنّنا نهتمّ به وبهمومه.
وبعد أن تهدأ العاصفة بإمكاننا أن ننصحَه بعدم أخذ الأمور دوماً بعصبية أو أنّ بعض المشكلات بسيطة وحلّها بالعقل والروية أفضل من العصبية. فالحديث بأسلوب لبق مع الطرف الغاضب يجعله يندم على انفعالاته وربّما يعتذر عمّا صدر عنه.
كما ينصح الأخصائيون في علم النفس بالبحث عن الأشياء التي يستمتع الزوجان بممارستها معاً لتخفيف التوتر، مثل الخروج للتنزّه أو ممارسة بعض التمارين الرياضية. لكن من الأفضل أن يتجنّبا الألعاب التنافسية، فبدلاً من لعب التنس مثلاً يمكنهما الركض معاً في الطبيعة.
ويقول الخبراء إنّ الجوع يسبّب عدم السيطرة على الأعصاب‏،‏ لذا يُنصح عدم مناقشة أيّ مواضيع مثيرة للجدل إلّا بعد الأكل حتى يكون السكّر قد عاد إلى مستواه المعتاد في الدم‏.
أمّا بالنسبة للتصرّفات التي على الطرف الآخر تفاديها، فنذكر اللامبالاة بغضب الشريك لأنّه من أسوأ درجات الاستفزاز ومن شأنه أن يعقّد مشكلة كانت بسيطة في البداية.
ومن الخطأ أن نقابل الانفعال بانفعال واتّهام، فغضب الزوج مثلاً، لا يُقابل بشكوى الزوجة من مشكلات الأطفال وهموم المنزل، لأنّ هذا الأمر سيخلق جوّاً من العداوة بينهما.
ويبقى الأهم أن تتذكّروا أنّ الغضب ليس نهاية الطريق وليس علامة تلاشي الحب والودّ بين الزوجين، وما من مشكلة إلّا لها حلّ، فتحلّيا بالصبر والتفاؤل دائماً. 
 
عدد القراءات : 5619
التصويت
هل سيحل مؤتمر برلين الأزمة في ليبيا
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3508
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020