الأخبار |
بومبيو يحشد أوروبياً: لِنتّحدْ بوجه «القرن الصيني»!  ليلة صفراء .. بقلم: صفوان الهندي  حرب التكنولوجيا.. بقلم: د.يوسف الشريف  الرئيس الأسد في كلمة أمام أعضاء مجلس الشعب: الحرب لن تمنعنا من القيام بواجباتنا وقوة الشعوب في التأقلم مع الظروف وتطويعها لصالحها  الصحة: اعتباراً من الغد إجراء المسحات الخاصة بفيروس كورونا للراغبين بالسفر في مدينة الجلاء بدمشق  الحلول لا تأتي على طبق من ذهب وإنما بالبحث العلمي الجاد  غارات جوية وقصف مدفعي إسرائيلي على قطاع غزة  روسيا: سنبدأ بإنتاج لقاح كورونا في غضون أسبوعين والمنافسة وراء المواقف الأجنبية المتشككة  اللوبيات الاقتصادية في سورية: أثرياء الحرب يعزّزون سطوتهم  أنقرة تتهم تتهم أثينا بإغلاق مدارس الأقلية التركية في منطقة تراقيا الغربية  تمديد حظر الأسلحة على طهران.. بين النجاح والفشل  مروى وشير: وجود المرأة في الإعلام الرياضي بات كالملح في الطعام  إصابات فيروس كورونا حول العالم تتجاوز 20 مليونا  يارا عاصي: لإعلام.. مهنة من لا مهنة له والشكل والواسطة أهم من المضمون..!  ترامب: الخطر الأكبر على انتخاباتنا يأتي من الديمقراطيين وليس من روسيا  صحيفة: ترامب قد يحظر على مواطنيه العودة إلى البلاد  الصحة العالمية: نبحث مع الجانب الروسي فاعلية وآلية اعتماد اللقاح الروسي المكتشف ضد فيروس كورونا  قوّة المعرفة.. بقلم: سامر يحيى  ميليشيا (قسد) المدعومة أمريكياً تختطف 9 مدنيين من بلدة سويدان جزيرة بريف دير الزور  بوتين يعلن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم     

آدم وحواء

2019-02-14 03:34:54  |  الأرشيف

سرّ ارتباط الورد بالرومانسية والحب

يتساءل البعض عن سبب ارتباط الورد بالرومانسية والحب، والعلاقة بين تلك الوردة والمحبوب أو العاشق، فإلى ماذا يعود السبب؟ ومنذ متى والوردة رمز للحب والرومانسية؟
 
الورد والشعوب القديمة
عُرف الورد كرمز للحب والرومانسية منذ القدم، فقبل 35 مليون سنة؛ اكتسب شعبيته في الأساطير، حيث إنه في عهد الرومان ارتبط بالحب والتضحية، خاصة أن الوردة الحمراء كانت الوردة المفضلة لـ«فينوس»، رمز الحب والجمال، كما تناولت الأساطير أيضًا قصة الوردة الحمراء التي نبتت حين بكت «أفروديت» بعد مقتل عشيقها «أدونيس»، فامتزجت دموعها بدمه، وانبثقت من التراب وردة حمراء جميلة.
 
الورد والنساء الجميلات قديمًا
كان الورد عنصرًا أساسيًا في حياة الجميلات وأهم نساء التاريخ، مثل «كليوباترا» التي كانت تملأ غرفتها بالورد لاستقبال حبيبها «مارك أنتوني»، كما كانت تملأ ثلثي حمامها بالورد الأحمر ليفوح منه رائحته.
في حين ابتكرت «جوزفين»، زوجة نابليون، مجموعة واسعة من الورد الأحمر في «شاتو دي مالمايسون» في عام 1800، لتصبح هذه الحديقة فيما بعد المكان الذي يستوحي منه الرسام «بيير جوزيف رودوت» لوحاته عن الورد.
وفي العام 1824، استكمل مجموعته المائية «ليه روز»، التي لاتزال تعتبر واحدة من أفضل الرسومات النباتية.
 
أقرب طريق للتعبير عن المشاعر
أوضحت الأخصائية النفسية ومدربة التمكين الذاتي «أهداب باصهي» أن الورد أقرب نموذج وطريق للتعبير عن مشاعر المرأة، فهو يصف رقة الأحاسيس ونعومة الملمس.
وقالت: «تسعد المرأة عندما يُقدم لها وردة من المقربين لها كتعبير عن الحب، وأذكر سيدة متزوجة منذ 13 عامًا زارتني تشتكي جفاء زوجها، متمنية أن يدخل المنزل وفيه يده وردة، كأقل تعبير عن حبه لها».
ولفتت إلى وجود دراسات تشير إلى أن 55% من النساء يرغبن في أن يُحضر الزوج معه وردة لها وهو عائد إلى المنزل.
 
تأثير الورد من الناحية الفسيولوجية
كما بيّنت «باصهي» أن للورد تأثيرًا قويًا من الناحية الفسيولوجية، وقالت: «للورد أثر إيجابي على نفسية الإنسان، فكل مصادر الطبيعة تساعد على تحسين المزاج، وتُشعر الإنسان بالبهجة والراحة، لذلك يؤكد علماء النفس أثر الورد الجميل في معالجة بعض المرضى النفسيين، كما يستخدم الورد في معالجة الاكتئاب.
عدد القراءات : 5744
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020