الأخبار |
السلطان الجريح!  تململ داخلي من ترامب: «أميركا أولاً» استحالت «أميركا وحدها»!  تحدّي «المركزي»!.. بقلم: زياد غصن  مستشار روحاني: إذا أرادت أمريكا التوصل لاتفاق أشمل من الاتفاق النووي فيجب أن تقدم تنازلات  مستشار روحاني: إذا أرادت أمريكا التوصل لاتفاق أشمل من الاتفاق النووي فيجب أن تقدم تنازلات  اللجنة العليا للانتخابات التركية تعلن رسميا فوز مرشح المعارضة في "إعادة إسطنبول"  4.1 مواليد لكل سيدة وعدد السكان المقيمين في سورية حالياً 21.8 مليون نسمة … «مداد»: ما زال معدل الخصوبة عند السوريين مرتفعاً  بين حساب الفلك الفارسي والتقويم الأميركي.. بقلم: رفعت إبراهيم البدوي  منعاً لشراء الأصوات.. انتخابات التجار ستصبح إلكترونية  الكرملين يرى بوادر أزمة سياسية داخلية في جورجيا  السودان..«العسكري» يصعّد تهديداته: لا اتفاقات مع «الحرية والتغيير»  سياري: جهوزية الجيش الإيراني في أعلى مستوى  دراسة ألمانية تحذر من "الثالوث المدمر" لقلبك  الهند تلغي صفقة سلاح مع كيان الاحتلال بـقيمة 500 مليون دولار  إيران: الأوروبيون يفتقدون الإرادة الكافية لتنفيذ الاتفاق النووي  لعنة خاشقجي تلاحق ابن سلمان، هل يصفي ولي العهد مستشاره "القحطاني"؟!  زلزال بقوة 7.2 درجة يضرب جزر تانيمبار في إندونيسيا  الصين تؤكد مشاركتها في اجتماع قادة روسيا والهند والصين خلال قمة العشرين  برلمانية ألمانية: سياسات أردوغان نموذج مدمر لمبادئ القانون     

آدم وحواء

2019-01-21 09:04:01  |  الأرشيف

لا أحب أصدقاء شريك حياتي.. كيف أتصرف؟

أحياناً نقابل بعض الأشخاص الذين لن نستطيع أن نستلطفهم مهما حاولنا، وقد نراهم بشكل يومي، وهذا ما سيجعلنا متوترين وغير مرتاحين في المكان ما يجعلنا نغادره، فما بالك لو كان شريك حياتك يقضي الكثير من الوقت معهم ويستلطفهم؟
إليك الطريقة الصحيحة التي ذكرها «ريتشارد تمبلر» في كتابه «قواعد الحب» للتعامل مع مثل هذا الموقف.

يقول «تمبلر»: سيكون من الرائع لو استطعنا أن نحب كل أصدقاء شريك حياتنا بالقدر الذي يحبهم هو به، والكثيرون منا حالفهم الحظ ببناء علاقة جيدة مع معظمهم، ولكنّ هناك على الأقل اثنين منهم -وأحياناً أكثر- لا نحب أن يكونوا بالقرب منا، ربما كانوا فقط شرسين أو مملين أو حمقى -على الأقل في رأيك– أو ربما تعتقد أن تأثيرهم سيئ على شريك حياتك، السؤال إذن هو ما الذي ستفعله حيال ذلك؟ تتلخص الإجابة في أنه ليس هناك الكثير مما يمكنك فعله، لا بأس في أن تدع شريك حياتك يعرف أنك لا تريد قضاء وقت مع أفراد معينين من أصدقائه، وقل له (لا بأس).

لا يعطيك المبرر؛ لأن تنكد عليه حياته بسبب هذا الأمر، بل كل ما يعنيه أن تعرفه أنه على المدى الطويل لن تستطيع إخفاء مشاعرك بسهولة، ومن الأفضل أن تُعرف شريك حياتك بالسبب، ولا تذم هؤلاء الأصدقاء؛ لأن شريك حياتك في تلك الحالة سيتخذ موقفاً دفاعياً فأنت تنتقد اختياراته على كل حال، عليك أن تجعل الأمر يأخذ شكلاً مهذباً ولكن التمس لنفسك العذر من مصاحبة هؤلاء الأصدقاء قدر الإمكان.

أما توبيخ شريك حياتك أو توقعك بأن يغير أصدقاءه بما يتناسب معك فهو ما لا ينبغي عليك فعله بالمرة، كما أن من حقه مصاحبة من يريد تماماً كما هو من حقك أنت، ولا يجوز لك أن تملي عليه من يمكنه، ولا يمكنه مصاحبته، ولك أن تتخيل ما سيكون عليه شعورك لو فعل الشيء نفسه معك.

عدد القراءات : 5145

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019