الأخبار |
النظام التركي يكثف عدوانه على الأرض السورية بريف الحسكة ويحاصر مدينة رأس العين  المقداد للممثل المقيم للمكتب الإقليمي للفاو: تركيز أنشطة المنظمة على مهامها التنموية في سورية  القائد العام لـ "قسد" يعلن قبول اتفاق الهدنة مع تركيا  الاتحاد الإسباني يؤجل الكلاسيكو ويعلن موعده الجديد  إبراهيموفيتش على طاولة إنتر ميلان لإنقاذ هجومه  توخيل يثير الشكوك حول مبابي وكافاني  تركيا: سنبحث دخول الجيش السوري إلى بعض مناطق شمال شرق البلاد مع روسيا  مجلس سورية الديمقراطية: تجري حاليا بلورة رد مناسب على الإعلان التركي الأمريكي  الجيش الروسي: تم نقل ما لا يقل عن 500 إرهابي من إدلب إلى اللاذقية  ميركل: علاقاتنا مع تركيا متعددة الأبعاد ونتفهم مخاوفها الأمنية  سكرتير مجلس الأمن الروسي: سياسة واشنطن تهدد بعودة عصر "الحرب الباردة"  ترامب قد يدعو بوتين لحضور قمة "جي 7"  الولايات المتحدة تعلن التوصل إلى اتفاق مع تركيا حول وقف لإطلاق النار شمال شرق سورية  ترامب: الاتفاق الأمريكي التركي لوقف إطلاق النار في سورية استلزم بعض الحب "الصعب"  لافروف: يجب خلق ظروف على الأرض تضمن سيادة سورية وأمن تركيا  القوات العراقية تقتل انتحاريا وسط البلاد  إصابة عدد من الفلسطينيين خلال اقتحام الاحتلال بيت أمر شمال الخليل  روسيا وإيران مستعدتان لتسهيل إجراء حوار بين تركيا وسوريا  الصين تنتقد فرض واشنطن قيوداً على حركة دبلوماسييها     

آدم وحواء

2019-01-16 04:24:03  |  الأرشيف

عندما تقرّر المرأة الصّمت.. هل تبحثُ عمّا "يريح رأسها"؟

في الوقت الذي يعلم فيه الجميع، أنّ المرأة تهوى الكلام حدّ الثرثرة، والتدخّل في كلّ صغيرة وكبيرة، ولا يمكنها الصّمت، إلا ما ندَر، يهابُ كثيرون من صمتها حدّ الخوف، لاعتقادهم بأنّه صفة دخيلة وغريبة عليها.
لماذا تصمت؟
وهي تستعرض أهمية الصّمت، كفنّ في التعامل مع الآخرين، لا يتقنه الكثيرون، ويحتاج إلى جهد ووقت لتعلّمه، أشارتْ الدكتورة في هندسة الخدمة البشرية الدولية، رولا عواد بزادوغ، إلى أنّه يحدث كنتاج، وردّة فعل لصدمات متتالية، تمرّ بها المرأة في حياتها، كفقدان عزيز عليها، أو عيشها ضمن إطار أسرة مفكّكة، أو زوج يعنّفها، وأمور متشابهة، تجعلها تلجأ للصّمت، الذي تجد خلاله ضالّتها.
كما تجد فيه السبيل، لإراحة دماغها، وتحقيق سعادتها، وتجنبًا لمشاكل قد تقع إذا قرّرت الكلام، انطلاقًا من المثل القائل: "إذا كان الكلام من فضّة، فالسّكوت من ذهب".
هل لصمتها إيجابيّة وسلبيّة؟
عن هذا التساؤل، أجابتْ بزادوغ، بالتأكيد على أنّ صمت المرأة يكون سلبيًا، في حال كانت من نوعية الشخصيات الهادئة، أي تسمع أكثر ممّا تتكلّم، وإذا رغبتْ بالكلام، فيكون عند الضرورة فقط، من جهة، أو في حالة فقدها لعزيز، أو ظروفها صعبة، مع أسرتها، وزوجها، وبالتّالي، فإنّ صمتها غير صحيّ.
وأحيانًا، يتّسم صمتها بالإيجابية، خصوصًا أثناء مواجهتها نوبات الغضب الشّديدة الصّادرة من زوجها، فتفضّل الصمت لامتصاص غضبه، وانفعاله، وخشية زيادة الطين بلّة، إذا تكلّمتْ.
وهذه الحالة، لها جوانب إيجابية كثيرة، مقارنة بالجوانب السّلبيّة؛ تقول بزادوغ؛ إذْ تمنحها طاقة إيجابية، وقوة عقلية، وكذلك الاحترام، والمودّة، ومحو الكراهية عندها، كما يعلّمها فنّ الاستماع، والإصغاء، ويقلّل من حدّة المشاكل بينهما.
كيف يتعامل زوجها مع صمتها؟
باعتقاد بزادوغ، وفي حال صمت زوجته السلبيّ، عليه أنْ يتمتّع بالمهارة الكافية، لإعادة التّواصل معها، ومعرفة مفاتيحها، والتحدّث معها في الأمور، التي تحبُّها، وتستهويها، والتّدرّج في ذلك، حتى يحوّلها من امرأة صامتة، إلى متحدِّثة بطلاقة.
وإدراك أنّ صمتها المفاجئ، ما هو إلا صرخة تفرض عليه فهم أسبابها، وتداعياتها، لاحتوائها إلى حين علاجها.
وما انتهت إليه الدكتورة، هو ضرورة الاعتراف بخشية الرّجل من صمت المرأة الذّكية المفاجئ، تلك التي تظهر عليها علامات الذّكاء، في الحديث والحوار، وتتمتّع بسلوكيات اجتماعية راقية، بخلاف التي لا تظهر عليها أيّ علامات مبادرة في التّواصل، إذْ لا يخشاها الرّجل فقط، بل يسعد بصمتها، ويتمناه، لتعطيه فرصة التّواصل الفعّال مع الآخرين، بصورة أوسع.
 
عدد القراءات : 5721
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019