الأخبار |
أمام الرئيس الأسد… بارسيك وكريشاتي وشربك وخليل يؤدون اليمين القانونية محافظين جدداً لمحافظات حمص والقنيطرة ودرعا والحسكة  تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في سورية  المركزي: ضبط أشخاص متورطين بأعمال صرافة غير مشروعة وإغلاق شركات مخالفة للقوانين النافذة  غزة تقرر فتح مساجدها أمام صلاة الجماعة ابتداء من فجر الأربعاء القادم  رئيس الوزراء المصري: الأسبوعان المقبلان سيشهدان ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا  العراق يسجل ارتفاعا قياسيا للإصابات بفيروس كورونا  لبنان يسجل 13 إصابة جديدة بفيروس كورونا  أزمة أخرى قد تضرب نيويورك بسبب كورونا.. الفيروس قد يعرض المدينة لتفشي مرض عمره عقود  المحاكم والدوائر القضائية تستأنف عملها بشكل كامل مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية للتصدي لكورونا  هبوط الأسهم الأمريكية على خلفية الاحتجاجات والتوتر مع الصين  لرغبته بالموت وسط أسرته.. هروب مصاب بكورونا من مستشفى بالدقهلية  لافروف وغوتيريش يؤكدان خطر نشاط الإرهابيين في سورية على خلفية الجائحة  اندلاع حريق بسيارتين في حي شريتح بمدينة اللاذقية  بات تنفيذه وشيكا.. كيف سيؤثر “قانون سيزر” على اقتصاد سورية؟  دعم الانفصاليين والانقلابيين وأعمال قذرة أخرى.. كيف تحولت إفريقيا لأكبر بؤرة للمرتزقة في العالم؟  صدامات أمام البيت الأبيض وحظر تجول في مدن كبرى على خلفية حادثة مينيابوليس  أوكرانيا تستأنف الرحلات الجوية الدولية اعتبارا من 15 حزيران  "للمرة الثانية هذا العام"... السعودية ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة  التاريخ الثائر للضفة الغربية؛ كل شيء جاهز للحرب  «جريمة مينيابوليس» المأساوية.. تفاصيل جديدة ولقطات أكثر وضوحا     

آدم وحواء

2018-09-20 03:26:37  |  الأرشيف

شريك الحياة.. عندما يصطدم اختيار الفتاة مع رغبات أسرتها!

من الطبيعي والصحي أن ترسم الفتاة صورة معينة لفارس أحلامها. وعادي وطبيعي أيضاً أنه عندما تصبح الفرصة مواتية لذلك، ويأتي من يخطبها، تبدأ الانتقادات والتوجيهات تُلقى على مسامعها بداعي حب الخير والحرص عليها.
وإذا لم يكن الخطيب متناغماً مع رؤية أسرتها، فإن انتقاداتهم تصبح مخلوطة من حيث الانتقاص منه ومن مستواه الاجتماعي ووضعه الاقتصادي، متغافلين قرارها بأحقية اختياره على الأقل؛ لأنها هي مَن ستتزوجه.
وفي المقابل يصبح الأنسب، ومواصفاته متطابقة لمعاييرهم، بعيداً عن معايير ابنتهم، إذا انسجم مع أهوائهم.
ثقافة فجوة الأجيال
استشاري الصحة النفسية الدكتور عبد الفتاح الأحمد في حديثه مع "فوشيا" عن هذه المشكلة الواسعة الانتشار، يبدأ من قناعة الأهل دوماً أن حكمهم على الشاب صائب ويصبّ في مصلحتها، لخبرتهم الكبرى في انتقاء الرجل الأنسب لابنتهم؛ فهي تبقى في نظرهم صغيرة مهما نضُجت، "هي ثقافة فجوة الأجيال"، كما قال.
ولذلك، يحدث صراع قد لا يتوقف بين الفتاة وأسرتها، من حيث اقتناعها ورغبتها بالشاب، في الوقت الذي يرونه غير مناسب لعدم انسجامه مع معاييرهم وأهوائهم.
أحد أسباب الطلاق
الأحمد وهو يستعرض أهمية هذا الموضوع الشائع في المجتمعات كافة، اعتبر أنه أحد أسباب وقوع حالات الطلاق الكثيرة، والتي ردّها إلى إقناع الفتاة بالشاب والتغزُّل بصفاته، دون الالتفات إلى رأيها، خشية انسياقها وراء عواطفها.
وينتج عن تغافل حكمها الشخصي عليه، اضطرارها للقبول به إرضاءً لهم، ومن ثم نشوب الخلافات ثم الانفصال، كما رأى الأحمد.
عاقبة للطرفيْن
في الواقع، الأمر مؤذٍ للطرفيْن، نفسياً واجتماعياً، بحسب الأخصائي؛ فالأذى لا يمسّ طرفاً دون الآخر، لأن الحياة الزوجية متعددة الأركان؛ ومن أهم أركانها وجود الحب، والتفاهم، والألفة، والاحترام. فإن لم يُبنَ الزواج على المشاعر والسلام الداخلي بكل المقاييس، فنهايته الفشل حتماً.
وإن لم يكن كذلك، ستُلقي باللَّوم على أسرتها وتحمّلهم مسؤولية تعاستها ومتاعبها النفسية من وراء اختيارهم.
ويخلص الأحمد إلى تعظيم أهمية أن يكون قرار الأسرة مبنيّاً على قناعتهم بجديّة الشاب في الارتباط بابنتهم، وأنه الأنسب للعيش معها، بحيث لا يكونون عثَرة أمام مسار حياتها يوماً ما.
 
عدد القراءات : 6217
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020